Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
The Republican Assembly For Democracy And Social Justice

الإثنين 24 يناير 2011


إلى الشعب التونسي وقواه الوطنية

إلى الشعب التونسي الأبي بمناضليه ومناضلاته بشيبه وشبابه وكافة فئاته وقواه السياسية الوطنية التي جعلت من الألم غضبا ومن الدم أيقونة ومن الإنصياع والخضوع قيامة وخلاصاً، ونضت عنها سيمياء الخضوع معلية صولجان الكرامة الوطنية على كل ما عداها الأمر الذي جعلها تستأثر بالمبادرة عما عجزت عنه طوابير الخاضعين على طول الخارطة العربية وعرضها.

إن مشاهدة الطاغية يفرّ من مواجهة شعبه الثائر، لا تسعه أرض ولا تجيره سماء، لهو من أروع المشاهد التي يفتتح بها الشعب التونسي العشرية الثانية من القرن الواحد والعشرين.

ولا يسعنا في التجمع الجمهوري من أجل الديموقراطية والعدالة الاجتماعية إلا أن نعبر عن بالغ امتناننا للشعب التونسي الذي أخذ على عاتق إرادته المتحررة من الخوف مهمة الخلاص من الطاغية البشع غير آبه بآلة قمعه الإجرامية. مما شكّل لدينا في ليبيا ولدى كافة المناضلبن في البلاد العربية مثالا فصيحا لثورة الكرامة الإنسانية.. مثالا يُقتدى به في سبيل الخلاص من هؤلاء الطغاة العرب الذين ابتلينا بهم، و أضاء في افقنا إشراقة يوم يتغير فيه قدر هذه الشعوب تحت مداميك الثورة الشعبية التي لا يساورنا شك في حدوثها.

إننا في التجمع الجمهوري إذ نجل ونثمّن ثورة الشعب التونسي ونثق في أنه لا سبيل إلى العودة عنها فقد انطلق المارد من قمقمه ولا يستطيع رعاة التخلف و الإستبداد الفزعين أن يعيدوا دورة الزمن ولا أن يحطوا من شأن هذه الثورة الشعبية كما حاول ديكتاتور ليبيا العقيد القذافي الذي ندّد، في خطبة تلفزيونية، بثورة تونس العظيمة وعاب على التوانسة فعلهم العظيم في كنس الطاغية عن أرض تونس الطاهرة. ولم يتورع، بصفاقته المعهودة، عن كيل المديح لزميله المخلوع، صنوه في الاستبداد والفساد، وتخطئة الشعب التونسي لخلعه طاغيته.

إننا في التجمع الجمهوري إذ نستنكر وندين ما تفوّه به هذا القذافي من بذاءات في حق الشعب التونسي وثورته المجيدة، فإننا نعزو تفوهاته البذئية هذه إلى فزعه المرتعب من تحول تونس إلى دولة ديموقراطية حقيقية تنشر عدواها الحميدة في عقول وقلوب الليبيين مما يُعجّل من قدوم اليوم الذي يلاقي فيه هذا الكولونيل مصير ذلك الجنرال. وهو ما يؤكد على صحة التسريبات الأمنية التي تشير إلى أن أصابع القذافي المدرَّبة على إشعال الفتن في كل اتجاه سوف لن تتوقف عن التآمر على ثورة الشعب التونسي المجيدة وسوف يحاول ما أمكنه من الكيد لها وللشعب التونسي الشقيق.الأمر الذي نجد أمامه أن من واجبنا لفت انتباه أخوتنا من كافة قوى الشعب التونسي الوطنية بأن لا يمكّنوه من اختراق صفوفهم وتشويه ثورتهم التي ستظل تذكره بأنه لم يكن يوما أكثر من قائد إنقلاب عسكري فاشي ليس له علاقة بالثورات الحقيقية من قريب أو من بعيد.

بارك الله ثورة أبناء الشعب التونسي الأحرار ثورة الحرية والكرامة الوطنية وحماها من كيد المتآمرن الإقليميين والدوليين. ونعتبر نحن الليبيين، على الخصوص، ثورة تونس سنداً لنا في مقارعة الطاغية القذافي ونظامه الفاشي. وكلنا أمل أن تقف تونس الشقيقة، وقد غدت تتمتع بنظام ديموقراطي وطني يستمد شرعيته من إرادة الشعب، إلى جانب الشعب الليبيي، شقيقها الجار، الذي يقاسي منذ أكثر من أربعة عقود من طغيان القذافي ونظامه. وأن تحتضن تونس الديموقراطية المعارضة الليبية الوطنية الممثل الشرعي عن إرادة الشعب الليبي المقموع، وتساندها من أجل تقريب يوم تحرر الشعب الليبي من القذافي ونظامه، وتأسيس الجمهورية الأولى على نظام ديموقراطي وطني. عندها تتأخى الديموقراطيتان في تونس وليبيا على ما فيه خير البلدين والشعبين.

التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
حرر في المهجر يوم الإثنين 24 يناير 2011
E-mail: taajamuah@yahoo.de


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home