Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
The Republican Assembly For Democracy And Social Justice

الخميس 17 سبتمبر 2009

بيان بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس التجمّع الجمهوري

يصادف يوم السادس عشر من سبتمبر،من كل عام،الذكرى السنوية لاستشهاد شيخ الشهداء عمر المختار،الرمز التاريخي المتوهج دائما في الذاكرة الوطنية.وقد اختار التجمع الجمهوري من أجل الحرية والعدالة الإجتماعية هذا اليوم التاريخي المفصلي لإعلان بيانه التأسيسي العام 2002،تأكيدا على القيمة الرمزية العالية لإستشهاد شيخ المقاومة الوطنية في سبيل تحرير الوطن من الغازي الفاشي،وتأصيلاً لإستمرارية روح الرفض والمقاومة في ذاكرة أحفاد الشهيد الجليل،وهم يواجهون نظام القذافي الفاشي.

إن التجمع الجمهوري من أجل الحرية والعدالة الإجتماعية،في ذكرى تأسيسه السابعة،سيظل،رغم صعوبات العمل الوطني المعارض،بالخارج،محافظا على موقفه الداعي إلى الخلاص من نظام القذافي. متمسكا برؤيته المستقبلية لليبيا حرة من الإستبداد والفساد والتخلف وهي الرؤية التي جاءت في بيانه التأسيسي (http://www.libya-watanona.com/news/n16sep2b.htm)معوِّلاً على الشعب الليبي، وبالتحديد على شبيبته الواعية،في الداخل،من أجل تفعيل الوعي الوطني الرافض للنظام القائم،وتنظيم هذا الوعي في حراك وطني معارض،هدفه الخلاص من هذا النظام الفاسد.

إ نه لمن المكرور سرد جرائم القذافي ونظامه ضد الشعب الليبي في كل بيان،وهي الجرائم التي سوف لن ينساها له الليبيون حتى وهو يحتفل بذكرى إنقلابه الأربعين،متباهيا بإعادة تأهيله دولياً،ومعه مجموعة من أبنائه في قيافة عسكرية.مطمئنين إلى أن ليبيا أصبحت وقفا يخصهم.وما عاد يتوقع أي أخطار على نظامه قد تأتيه من الداخل فالليبيون أصبحوا في نظره ضعفاء أذلاء أكثر مما كان يتوقّع .وقد تم له شراء رضى الغرب ـ الأوروبي،الأمريكي ـ عنه بنفط الليبيين وملياراتهم المسلوبة.

إنه لا خــلاص فـردي لليبيين بدون خلاص جماعي من القذافي ونظامه بقضه وقضيضه.وهذا يعني إن خلاص الليبيين بيد الليبيين.فلا خلاص لهم بيد خارجية.ومن المشين وطنيا أن نعوِّل في خلاصنا من الطاغية على القضاء والقدر.فالقذافي ليس مجرد فرد يأتي الخلاص منه بموته.إنه نظام عائلي قبلي يحتكر السلطة والسلاح والثروة.ولا سبيل أمامنا لإستعادة كرامتنا الوطنية المهانة واستحقاق حق تقرير مصيرنا السياسي الديموقراطي إلا بالإنخراط الجماعي في حركة الرفض والمقاومة لنظام الإستبداد والفساد.أليس علينا أن نخجل من أنفسنا،على الأقل،أمام الماجدات الليبيات الشريفات،أمهات وزوجات وأخوات،بعض ضحايا مذبحة بوسليم، يخرجن إلى الشوارع والميادين بكل شجاعة وإقدام في حركة رفض شعبي جسورة توجه ادانتها مباشرة لرأس النظام.وكان يمكن أن يتطور فعلهن المبارك هذا إلى حراك شعبي واسع ينتصر لطلب الحقيقة والعدالة.لكنهن للأسف خُذلن من طرف الناس الذين اكتفوا بالتفرج على تظاهراتهن،وإعتبارها قضية لا تعنيهم بدلا من تبنيها كقضية وطنية. فشهداء مذبحة سجن بوسليم هم شهداء ليبيا وكل الليبيين الشرفاء.وكما قضى جدهم شهيدا في سبيل تحرير ليبيا من الغازي الفاشي،قضوا هم أحفاده شهداء في سبيل تخليص ليبيا من نظام القذافي الفاشي.

إننا ليبيين وليبيات مدعوون أكثر من أي وقت مضى إلى كسر حاجز الخوف الوهمي في نفوسنا من هذا النظام الهرم،كما كسرته أمهاتنا وأخواتنا في حركة أهالي ضحايا بوسليم،في بنغازي وأجدابيا والبيضاء،حاملات صور الأبناء والأزواج والأخوة،مُطلقات بصوت عالٍ هتافاتهن وأهازيجهن المريرة بمدلولها الوطني الشامل.

فلننهض جميعنا،رجالاً ونساء،نخبا وعموم،مدنيين وعسكريين،في حراك رفض شامل لاستمرار نظام القذافي ومخططاته التي لم تتوقف منذ أربعة عقود عن قهر الليبيين وإفقارهم وإذلالهم.إذ أنه ما لم نهب في وجهه في حركة رفض جماعي متنامي فإنه سيظل سادراً في طغيانه السفيه حتى يموت في فراشه ويخلفه أحد أبنائه لتتأكد عندها فضيحة ليبيا والليبيين.

عاشت ليبيا حرة .. كريمة.

التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
صدر في 16 سبتمبر 2009
________________________________________________

* نرجو من جميع الإخوة نشر هذا البيان عبر إرساله وتوزيعه على أكبر عدد ممكن من الليبيين بالداخل.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home