Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
التجمع الجمهوري من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
The Republican Assembly For Democracy And Social Justice

السبت 10 اكتوبر 2009

بيان بشأن بدء عملية التوريث

ظهر معمر القذافي على الليبيين متكلما، من مدينة سبها يوم 5 أكتوبر في مناسبة مُختَلقَة تحت إسم "مرور 50 عاماً على تأسيس حركة الضباط الوحدويين الأحرار"، لغرض في نفسه، ما لبث أن اتضح في لقائه "السري"، حسب قوله، مع من يسميهم بالقيادات الشعبية والثورية بحجة مناقشتهم في أمورالشأن الليبي الداخلي. ومعروف أن القذافي لا يعنيه من الشأن الليبي سوى استمراره في حكم الليبيين وقهرهم ممنِّيا النفس بمتابعة خداعهم راميا إلى تثبيت حكمه وإدامته في نسله. ولا سِر لديه ليبوح به لبعضهم بمنطق : "الحاضر يعلم الغائب" إلا مخطَّطه لتوريث إبنه، والذي لم يكن سِرا خافيا .

وهكذا جمع الطاغية أرهاطاً من أُجرائه وعبيده ليأمرهم بعقد جلسة لمسرح العرائس المسمى بـ"المؤتمرات الشعبية"، لإعطاء عملية توريث إبنه شرعية شعبية، وإن كانت شكلية زائفة، تسوِّغ له تقلّد منصبا سلطويا دائما، بصلاحيات سياسية ومالية وأَمنية مفتوحة، لا سلطان عليه إلا أباه صاحب السلطان المطلق. إنه ولي عهد لـ"قائد الثورة" الذي فبرك لنفسه لقب "ملك ملوك أفريقيا" توطئة لهذا الغرض. وها هو يقدمه للّيبيين على أنه "رجل مخلص ويحب ليبيا"، والمطلوب منهم (الليبيين) أن يبايعوه ويؤدّون له فروض الولاء والطاعة ، إلى جانب أبيه، علاوة على إخوته وأخته وأمه وعائلته من "براعصة عيت الجارح"، وإليهم كل قذافي بل وسرتاوي مار بالطريق.

إننا في التجمع الجمهوري من أجل الديموقراطية والعدالة الاجتماعية، مثلنا مثل معظم الشعب الليبي، لم نباغَت بما أقدم عليه طاغية ليبيا. فمنذ سنوات وتدريبات "ولي عهد القذاذفة" جارية على قدم وساق. اختلقوا له جماهيرا شبابية باسم "الروابط الشبابية"، ومؤسسات وجمعيات مخابراتية تتخفّى وراء واجهات برّاقة لـ"مجتمع مدني" مفتعل،واتخذوا له من بين الكتاب والمثقفين والإعلاميين مطبِّلين ومزمرين لإبن أبيه بحسبانه قائد "الإصلاح والحراك السياسي".

وكما سبق وحذَّرنا في بيانات سابقة،فإننا نحذّر من جديد كل القوى الحية في شعبنا، نخبا وعموم،مدنيين وعسكريين، من القبول بالأمر الواقع وما يفرضه الخنوع للأمر الواقع من تبعات كارثية على ليبيا والليبيين.وهو الخنوع القاضي بانطلاء الإبن علينا كما انطلى الأب طيلة الأربعين سنة الماضية.أي الدخول في سفاهات حقبة قذافية أخرى لعقود قادمة .

إننا نتوجه، على الخصوص، بنداء الشرف الوطني إلى الرجال من القوات المسلحة، كي يقوموا بواجبهم الوطني الإنقاذي العاجل لتخليص ليبيا من طغيان القذافي، الذي استعمل المؤسسة العسكرية في تنفيذ انقلابه السلطوي الفاشي على شرعية دولة الإستقلال، وصيّرَها إقطاعية قبَليّة له ولعائلته. ونتوجه على خصوص الخصوص إلى من تبقى ممّن كانوا يسمون بأعضاء "مجلس قيادة الثورة"، سواء الباقين في خدمة القذافي أو المعزولين أو المعتزلين، وممّن تبقى من "حركة الضباط الوحدوين الأحرار"، علّهم يستعيدون كرامتهم، التي سلبهم إياها القذافي وابتذلها على المستوى الشخصي والوطني، وحوّلهم إلى مجرد قيافات عسكرية مُدَندشة بالنياشين دون أي مضمون حقيقي لبراءة استحقاقها. فبراءة الاستحقاق وأوسمة الشرف يمنحها الشعب الليبي فقط عندما يكون صاحب قرار تحقيق مصيره في دولة دستورية ديموقراطية لا تلحقها شائبة من إستبداد، وهو ما لن يتحقق إلا إذا نهض شرفاء ليبيا،وفي طليعتهم الرجال الأحرار في القوات المسلحة، في حراك وطني شامل يستهدف الخلاص التام من القذافي و نظامه البائد بقضه وقضيضه.

عاشت ليبيا وعاش شعبها كريما حرا.
المجد لشهدائها الأبرار.

التجمع الجمهوري من أجل الديموقراطية والعدالة الاجتماعية
حُرِّر في المهجر يوم التاسع من أكتوبر العام 2009


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home