Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libya-nfsl.org

الجمعة 25 سبتمبر 2008


بيان صحفي
اللجنة التنفيذية للجبهة تتدارس التطورات الأخيرة في القضية الليبية

عقدت اللجنة التنفيذية للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا اجتماعا عاديا برئاسة الأخ إبراهيم عبد العزيز صهد الأمين العام للجبهة، تدارست فيه جملة من المسائل المتعلقة بالقضية الوطنية على ضوء التطورات الأخيرة، كما تابعت بعض المسائل التنظيمية المحالة إليها من المكتب الدائم.

وقد تدارست اللجنة الأوضاع بالغة الصعوبة التي يعيش في ظلها الليبيون خاصة خلال شهر رمضان المعظم، فيما يستمر معمر القذافي وأولاده ومن يدور في فلكهم في إهدار أموال الشعب الليبي وإنفاقها خارج البلاد تحت مختلف التبريرات، بينما الهدف الحقيقي هو الاستمرار في حرمان الليبيين من ثروات بلادهم واستخدامها بدلا من ذلك لاستجداء مشروعية زائفة للحكم القائم من الخارج، وفي هذا الخصوص ينبغي الإشارة إلى المشاريع التي أعلن عنها مؤخرا بأرقام فلكية لإنفاق الأموال الليبية تحت حجة الاستثمار الخارجي في عدد من الدول العربية والإفريقية بينما يعمل النظام لفتح البلاد أمام استثمارات أجنبية مشبوهة لا تخدم الاقتصاد الليبي وإنما تجعله تابعا، ولا تؤدي إلى رفاهية الشعب الليبي وإنما تجعله خادما للمشاريع الأجنبية.

كما استمعت اللجنة إلى تقارير حول أوضاع النظام وتخبط مشاريعه الرامية إلى تعزيز قبضته واستمراره والتمهيد لتوريث الحكم إلى أبناء القذافي، وكذلك حول ما أعلن عنه معمر القذافي من اعتزامه "تقنين" حالة الفوضى التي تعيش البلاد في ظلها، وذلك بإلغاء ما تبقى من الهياكل ذات الصفة الخدمية والإبقاء على الهياكل الأمنية فقط. وتفيد التقارير والتحليلات أن تخبط الحكم القائم ناجم عن فشل مشاريعه التي كان يرمي من خلالها تحسين صورته في الخارج واستمرار قبضته في الداخل تحت خدعة "الإصلاح"، وما واجهته هذه المشاريع من رفض من عموم الليبيين وعدم قبول من الأطراف الدولية. إن تضافر الجهود وتكاتفها لمقاومة مشاريع النظام من شأنه أن يعجل بإفشالها وعدم تضييع الوقت جريا وراء السراب.

وقد استمعت اللجنة إلى تقرير ضاف عن "المعاهدة" التي وقعها حكم القذافي مع إيطاليا والتي مررها حكم القذافي من خلال بهرجة إعلامية دعائية سبقت وتزامنت مع التوقيع، محاولا تصويرها على أنها إنجاز غير مسبوق بإجبار دولة استعمارية بالاعتذار والتعويض عن سنوات الاحتلال. إن المعاهدة المذكورة لا تقدم اعتذارا ولا تؤسس لتعويض الشعب الليبي عما لحقه خلال الاستعمار الإيطالي البغيض، بل بأنها لا تخرج عن كونها تأسيسا لعودة الاستعمار الإيطالي بوجه جديد بما تعطيه المعاهدة من حقوق وأفضلية –غير مبررة- لإيطاليا في الاقتصاد الليبي، مع تمكينها من استخدام الأراضي والمياه الإقليمية الليبية لدواعيها الأمنية، واستخدام الأموال الليبية لمد النفوذ الإيطالي في إفريقيا، والأخطر من ذلك أنها تؤسس لعودة المستوطنين الطليان إلى ليبيا، وتجيز لإيطاليا دفع مرتبات تقاعدية لمن خدمها أثناء استعمارها لبلادنا. إن هذه المعاهدة ومثيلاتها التي قام النظام مؤخرا بإبرامها هي من الخطورة بمكان على حاضر ومستقبل الشعب الليبي، بل إنها تمهد لاستعمار جديد، الأمر الذي يتطلب من الليبيين أن يتصدوا له بكل ما يملكون من قدرات.

وتدارست اللجنة التنفيذية جملة من المسائل التنظيمية والتي كان على رأسها العمل على تفعيل الجبهة تنظيميا وتعزيز قدراتها النضالية، وتنمية التكاتف والتعاون المشترك للقوى الوطنية المتمسكة بالمنطلقات والثوابت الوطنية على أسس راسخة تؤدي إلى إدامة الزخم النضالي.

وقد اتخذت اللجنة التنفيذية جملة من القرارات بخصوص المواضيع المدرجة في جدول أعمالها، أحالتها إلى فرق العمل المختلفة للتنفيذ والمتابعة.

وفي ختام الاجتماع استشعر أعضاء اللجنة التنفيذية مناسبة حلول العشر الأواخر من رمضان المعظم فعبروا عن التهاني إلى الشعب الليبي مقرونة بمد يد الضراعة والابتهال إلى الله جل وعلا أن يفرج كربات شعبنا ويحقق آماله في تحرير البلاد وإنقاذها من حكم الهمجية والتخلف، وأن يتغمد شهداء الوطن بواسع رحماته وأن يمن على الأسرى والمغيبين بفرج قريب من لدنه.

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا
اللجنة التنفيذية
23 رمضان 1429 هـ
23 سبتمبر 2008 م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home