Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libyanfsl.com

الجمعة 23 اكتوبر 2009


بيان صادر عن المكتب الدائم
للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا

عقد المكتب الدائم للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا اجتماعا طارئا برئاسة الأستاذ فوزي الطرابلسي رئيس المكتب الدائم وبحضور أعضاء اللجنة التنفيذية للجبهة.

وقد خُصص الاجتماع لبحث مجريات الأوضاع الراهنة وتطوراتها داخل أرض الوطن. وتناول الاجتماع عددا من القضايا التنظيمية العاجلة واتخذ بشأنها القرارات المناسبة، كما استمع إلى التقرير الذي قدمه أمين عام الجبهة الأستاذ إبراهيم عبدالعزيز صهد عن أهم جوانب نشاط اللجنة التنفيذية خلال الأشهر الماضية، وعبّر المجتمعون عن تثمينهم العالي للجهود التي بذلتها اللجنة التنفيذية على طريق تفعيل مشروع الجبهة النضالي وفي البحث مع بقية فصائل وقوى المعارضة عن صيغ للتنسيق والتعاون والعمل الوطني المشترك، كما عبروا عن امتنانهم الشديد للجهود التي بذلتها اللجنة الخاصة التي قامت بالإعداد لمشاركة أعضاء الجبهة في المظاهرة الاحتجاجية التي نُظمت أمام مبنى الأمم المتحدة بنيويورك يوم 23 سبتمبر 2009، كما عبروا عن ارتياحهم للتشاور والتعاون المستمر والمتواصل بين اللجنة التنفيذية والمكتب الدائم في مواجهة مختلف المستجدات المتعلقة بالقضية الوطنية والنضال الوطني.

وقد خصص المجتمعون جزءا هاما من وقت الاجتماع لبحث التطورات المتلاحقة داخل أرض الوطن، وبخاصة في ضوء الفشل الذريع الذي طبع الرحلة التي قام بها القذافي إلى نيويورك وخطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتداعيات الوخيمة المنتظرة لهذه الزيارة، فضلا عما صدر عن النظام من خطوات يائسة وبائسة من أجل توريث ابن القذافي. ويرى المكتب الدائم بهذه المناسبة أن يؤكد على جملة القناعات الأساسية التي سبق للجبهة أن عبرت عنها في شتى المناسبات الماضية، بمفردها أو بالاشتراك مع عدد من الشخصيات والقوى والفصائل الوطنية المعارضة، والتي يأتي في مقدمتها:

أولا: أن نظام القذافي الانقلابي بات –منذ زمن بعيد- غير قابل للإصلاح وغير صالح للبقاء.

ثانيا: أن استمرار هذا النظام –بأي صورة من الصور- من شانه أن يعاظم وأن يفاقم الكارثة التي تعيشها ليبيا، وأن يضيف مزيدا من المخاطر التي تهدد وحدتها وسيادتها الوطنية وسلمها الاجتماعي ومستقبل أجيالها.

ثالثا: لا مندوحة ولا مفر من إزالة نظام القذافي بجميع رموزه وهياكله كمقدمة ضرورية ومدخل لازم للعودة بليبيا إلى كنف الشرعية الدستورية التي تشكل المطلب الجوهري والرئيسي لكافة أبناء الشعب الليبي في الداخل والخارج.

رابعا: إن مهمة إسقاط حكم القذافي وتخليص ليبيا منه هو مهمة ليبية ومسؤولية ليبية بالدرجة الأولى والأخيرة، وأن ميدانها الطبيعي والوحيد هو داخل أرض الوطن وفوق ترابه.

خامسا: إن محاكمة معمر القذافي وكافة المتورطين معه أمام قضاء ليبي عادل نزيه عن الجرائم التي ارتكبوها بحق ليبيا وشعبها على امتداد السنوات وفي مقدمتها جرائم القتل والتعذيب والتغييب القسري، ومجمل انتهاكات حقوق وحريات الإنسان الليبي وجرائم نهب وسرقة الأموال العامة، هي الأخرى استحقاق طبيعي وعاجل وعادل تستوجبه كافة الشرائع القوانين.

كما يرى المكتب الدائم للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا أن يؤكد أيضا على ما سبق للجبهة أن عبرت عنه في مناسبات سابقة حول:

1) رفضها ان يكون معمر القذافي جزءا أو طرفا عند التفكير في وضع حل للخروج بليبيا من واقعها الكارثي، وعند وضع رؤى وتصورات تستشرف مستقبلها. ففي القذافي وحكمه تكمن مشكلة ليبيا ومأساتها، ومن ثم فهو ليس جزءا من الحل.

2) رفض الجبهة لكل محاولات الترقيع والتجميل للنظام الانقلابي أيا كان مصدرها، ورفضها لكل صور التحايل والالتفاف التي يحاول رأس النظام القيام بها على المطلب الجوهري للشعب الليبي المتمثل في ضرورة وضع نهاية جذرية وكلية وشاملة لهذا النظام.

3) رفض الجبهة لكافة محاولات ومساعي القذافي من أجل توريث ليبيا لأي من أولاده، بأي كيفية من الكيفيات وبأي أسلوب من الأساليب.

4) رفض الجبهة لمساعي القذافي المتواصلة لاستدراج القوى الوطنية المعارضة لنظامه في الداخل والخارج، ومحاولة تدجينها وشق صفوفها بشتى الحيل وتحت مختلف التسميات.

كما يرى المكتب الدائم للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا في هذا الظرف الحساس والواعد بنهاية القذافي ونظامه العفن، أن يجدد توجيه النداء العاجل إلى جميع القوى الوطنية الخيرة، العسكرية منها والمدنية، القادرة والفاعلة على التحرك والتأثير داخل أرض الوطن أن تستشعر مسؤوليتها الوطنية والتاريخية، وأن تتقدم بكل جسارة وبدون تردد من أجل تحقيق أمل شعبنا المشروع في وضع نهاية عاجلة وحاسمة لنظام القذافي الجاثم على صدره ومن أجل العودة بليبيا إلى كافة أبنائها في ظل نظام ديمقراطي عادل، وفي كنف شرعية دستورية. وإن المكتب الدائم يرى من واجبه أن يناشد كافة أحرار وحرائر ليبيا في الداخل والخارج أن يتحلوا بالوعي وبالإقدام وبالتكاتف، وأن يسموا على الصغائر، وأن يضعوا مصلحة الوطن فوق أي اعتبار شخصي أو آيديولوجي أو جهوي من أجل أن تعود ليبيا منارة للخير والعدل والحرية والتقدم.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
عاشت ليبيا .... والجنة والخلود لشهدائها الأبرار

المكتب الدائم
للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
3 ذو القعدة 143 هـ
22 أكتوبر 2009 م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home