Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libyanfsl.com

الثلاثاء 21 يوليو 2009


تصريح صحفي
بخصوص إعلان ما يسمى جهاز "الأمن الخارجي"

أصدرت أجهزة نظام القذافي في ليبيا عبر موقع "جهاز الأمن الخارجي" إعلانا موجها إلى من أسمتهم "المغرر بهم"، ودعت كل من يرغب في العودة ممن "أنضجته الأيام والتجارب وعاد إلى الصراط المستقيم" على حد تعبير البيان المذكور، إلى تقديم طلب بالخصوص.

إن أعوان حكم القذافي وزبانيته، خاصة العاملين في أجهزة القمع هم الذين يحتاجون إلى أن يعودوا إلى الصراط المستقيم، وأن يتوقفوا عن خداع شعبهم، وعن الاستمرار في قمع وقهر أبناء بلدهم. لكنهم قد أثبتوا –مرة تلو الأخرى- أنهم قد فقدوا التمييز وفقدوا القدرة على أن يتعلموا من التجارب ويبلغوا مرحلة النضج بإدراك الهوة السحيقة التي انجرفوا إليها عندما وضعوا أنفسهم أداة طيعة في يد معمر القذافي يسوقهم ليكونوا سيوفا مرفوعة على أبناء ليبيا. فهم من مارس مهمة "البصاصة" والتجسس على مواطنيهم، وهم من زج بأبناء ليبيا في السجون وأخضعوهم لشتى صنوف التعذيب والمهانة، هم من شنق وقتل واختطف مواطنين ليبيين أبرياء، هم من ارتكب مجزرة سجن بوسليم البشعة، وهم من شارك في إذلال الليبيين الأحرار، ومكّن للقذافي وأولاده ومن يدور في دائرته أن يعيثوا في ليبيا فسادا وخرابا. هم الذين يمارسون التسلط والطغيان بحق الليبيين ويمارسون التذلل والانبطاح أمام أتفه أولاد القذافي ومحاسيبهم. وهم إما متجاهل لما عليه البلاد من خراب ودمار وإما أعمى البصيرة والفؤاد.

يعكس هذا الإعلان استمرار محاولات النظام البائسة للتضليل والخديعة، والإصرار على إنكار مسؤولية ما يجري في ليبيا وما يعكسه الواقع المرير الذي يعيشه الشعب الليبي، بل ومحاولة القفز على حالة التخلف الرهيبة التي وصلت إليها بلادنا بسبب السياسات والممارسات الإجرامية العابثة التي أخضعت لها طيلة أربعة عقود عجاف من حكم القذافي.

الإعلان يحتوي على نفس المفردات والمصطلحات القديمة، ونفس التوجهات العابثة التي يحاول النظام أن يخفى وراءها ما لم يعد في الإمكان إخفاؤه من طبيعة هذا الحكم المتعفن الجاثم على مقدرات الليبيين وخيرات بلادهم ينفقها على الأهواء الفاسدة، ويتيحها لقما سائغة أمام كل نصاب، ويحرم منها أبناء ليبيا وبناتها، حتى باتت بلادنا من أكثر الدول تخلفا في العالم. لقد عرف شعبنا هذا الحكم الفاسد على حقيقته، ولم يعد من مجال لخداعه وتضليله. فمنذ متى كانت عودة الليبي إلى وطنه تتطلب تقديم طلبات تمر عبر أجهزة القمع والقهر؟ وأني للضالين المضلين أن يتحدثوا عن الصراط المستقيم؟

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا تؤكد بأن مساعي القذافي ونظامه لا تشكل سوى محاولات رخيصة لكسب الوقت، ولتكريس حكم القذافي وأبنائه وسيطرتهم على مقدرات الشعب الليبي. إن هذا كله يتطلب من كل أبناء ليبيا وقفة جادة في صفوف متراصة يؤكدون من خلالها رفض مساعي الخداع التي يحيكها القذافي وأبناؤه ويعينهم عليها آخرون، وأن يتمسكوا بالثوابت الوطنية الرافضة لحكم القذافي ولمساعيه الرامية لتضليل الرأي العام ولتوريث ليبيا لذريته. إن انتهاء حكم القذافي بكل ما يمثله ويعنيه هو الأساس لاستعادة بلادنا ومن ثم إعادتها إلى كنف الشرعية الدستورية التي تكفل الحرية واحترام حقوق الإنسان والاستثمار الواعي المتطور لإمكانات البلاد وقدراتها. يومها لن يكون هناك من حاجة لأن يفضل الليبي الهجرة على العيش في ليبيا الشامخة العزيزة وقد لفظت من على ترابها نزغة الشر وأس الفساد ومعول الهدم.

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
28 رجب 1430 هـ.
21 يوليو 2009 م.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home