Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libyanfsl.com

الجمعة 20 فبراير 2009


بيان : في الذكرى الثالثة لإنتفاضة فبراير 2006

تمر علينا الذكرى الثالثة للإنتفاضة التي انطلقت يوم الجمعة الموافق السابع عشر من فبراير 2006 في مدينة بنغازي ، بعد أن خرج المواطنون في مظاهرة سلمية استنكاراً للرسوم المسيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم واحتجاجاً على التصريحات الاستفزازية التي أطلقها وزير إيطالي في حق الرسول الكريم.

وفي الوقت الذي خرج فيه أبناء مدينة بنغازي نصرة لرسولهم ، خرجت أدوات نظام القذافي القمعي المتمثلة في قوات الأمن الداخلي والدعم المركزي وغيرها من أجهزة القمع لتواجه المتظاهرين بطلقات الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وغيرها من أساليب القمع من أجل إسكات صوت الشعب الليبي الغاضب.

فيما خرج أبناء بنغازي في مظاهرة للتعبير عن مشاعرهم ، كانت قوات القذافي تخرج مدججة بالسلاح في استعراض لقوة القمع والسيطرة وتخوفاً من أن تشمل صرخات المتظاهرين عبارات رفضهم للظلم والقمع وحالة التفقير التي يعيشها الشعب الليبي في ظل حكم القذافي. وبالفعل، واجه شباب بنغازي الأبطال قوة الظلم والقمع بصرخات الرفض وأشعلوا إنتفاضة استمرت عدة أيام وامتدت إلى مدن ليبية أخرى لكي تصبح "انتفاضة فبراير 2006" محطة أخرى في مسيرة نضال الشعب الليبية ضد نظام الظلم القائم في ليبيا.

كما أكدت الانتفاضة مرة أخرى إجرام حكم القذافي وشراسة تعامله مع المواطنين، وعدم تورعه عن استخدام غير محدود للقوة حين حوّل مظاهرة سلمية إلى مجزرة دموية بشعة، وحين زج بقوات مدعومة بالمدرعات والدبابات وقام بنشرها في شوارع مدينة بنغازي، في الوقت الذي تم إخضاع المدينة لحصار من قوات مجهزة بالمدفعية وبراجمات الصواريخ.

وفي هذه المناسبة التي نحيي فيها ذكرى هذه الإنتفاضة المباركة، يتوجب علينا أن نُذّكر بأن وعود حكم القذافي التي أطلقها في أعقاب الانتفاضة للتحقيق عن المجزرة ما هي إلا وعود أخرى زائفة تضاف إلى سلسلة الوعود التي يطلقها القذافي وذيوله طيلة ما يقارب 40 عاماً. وهذه الإدعاءات للتحقيق ومعاقبة المسؤولين عن المجزرة البشعة كذبتها نكوص النظام عن ذلك وكذبتها الإجراءات القمعية التي اتخذتها أجهزة الحكم في أعقاب الانتفاضة، ويكذبها استمرار اعتقال أعداد من المواطنين إلى يومنا هذا، ويكذبها كذلك غياب أية محاولات جادة من حكم القذافي لمواساة أسر الضحايا والجرحى وتقديم التعويضات التي وُعدوا بها.

إن كل ذلك إنما يُثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن تلك الوعود تفتقر إلى الصدقية وأن الهدف منها هو امتصاص الغضبة الشعبية، كما تثبت أيضا أن الحكم برمته وعلى رأسه معمر القذافي متورط في هذه المجزرة ومسؤول مسؤولية مباشرة عنها وعن أوزارها وينبغي أن يحاسب عليها عاجلا أو آجلا.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا إذ تحيي مع شعبنا الليبي الذكرى الثالثة لانتفاضة فبراير الشجاعة فإنها تستمطر شآبيب رحمات الله ورضوانه على الشهداء الأبرار الذين استرخصوا أرواحهم في سبيل الله دفاعا عن الحق ودفعا للظلم، وتستذكر السجناء والأسرى والمغيبين وتسأل الله أن يفك أسرهم ويطلق سراحهم ويعجل لهم ولنا فرجاً قريباً ونصراً مؤزرا.

وتحيي الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا وبكل إكبار الجهود المستمرة والفعاليات المتتالية التي يبذلها أبناء الشعب الليبي في داخل ليبيا وفي خارجها، للتعبير عن رفض الشعب الليبي لحكم القذافي وما يمثله من همجية وإجرام وفساد. وتدعو الجبهة كل أبناء الشعب الليبي إلى المشاركة في هذه الجهود والفعاليات وإدامة زخمها تسريعا لإنقاذ ليبيانا الغالية واسترجاعها من بين مخالب الطغاة.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا ومعها قوى الشعب الليبي الحية المناضلة تنتهز هذه المناسبة لتؤكد مجددا عزمها وتصميمها على مواصلة النضال حتى تتحقق أهدافنا الوطنية بإنهاء هذا الحكم الهمجي، وإقامة صرح دولة ليبيا الدستورية الديمقراطية، دولة الحرية والحق والعدل، دولة المؤسسات والقانون، دولة العزة بالله والرفعة للوطن والكرامة للمواطن.

ولينصرن الله من ينصره، إن الله لقوي عزيز

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
22 صفر 1430 هـ
17 فبراير 2009م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home