Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا

www.libyanfsl.com

السبت 19 مارس 2011


بيان حول آخر المستجدات

صدر قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1973، بنصوصه الواضحة الدلالة والتي تقرر إقامة منطقة حظر جوي على ليبيا، والتي تنص على وقف إطلاق النار الفوري، وإجبار القذافي على الامتناع عن مهاجمة المواطنين الليبيين، وتعهد المجتمع الدولي بتقديم الحماية للمدنيين من استهداف عصابات القذافي لهم، وينص القرار أيضا على ضرورة الاستجابة للمطالب المشروعة للشعب الليبي؛ وهي المطالب التي رددتها حناجر الليبيين وجموعهم وعمدوها بدمائهم الزكية، والتي تصر على ضرورة التغيير الشامل والإطاحة بحكم القذافي، واستعادة الليبيين لحريتهم ولبلادهم ولمقدراتهم. كما احتوى القرار المذكور على نصوص بفرض مزيد من العقوبات على القذافي وأعوانه، باعتبارهم مطلوبين للعدالة الليبية والدولية لارتكابهم جرائم ضد الشعب الليبي.

صدور هذا القرار يعد انتصارا للشعب الليبي، فهو إقرار من الشرعية الدولية بشرعية مطالب الشعب الليبي، وبشرعية نضالاته ضد القذافي وعصابته، وهو سحب للمشروعية الدولية التي طالما سخرها القذافي لضرب الشعب الليبي. لكن مجرد صدور القرار ليس كاف بحد ذاته، بل ينبغي على المجتمع الدولي الإسراع في تنفيذه بكل حذافيره.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا تود أن تذكِّر أن صدور هذا القرار والشروع في تنفيذه من قبل المجتمع الدولي لا يعني نهاية معركتنا مع معمر القذافي وعصابته، إن هذه المعركة لن تنتهي إلا بعد سقوط حكم الهمجية والفوضى والإجرام وتطهير كامل التراب الليبي وتحرير كل المدن والقرى الليبية من الحدود إلى الحدود، ومن المتوسط إلى عمق الصحراء.

وفي هذا الخصوص تود الجبهة أن تؤكد على ما يلي:

أولا: أن محاولات أعوان القذافي الادعاء بقبول قرار مجلس الأمن والاستعداد لتنفيذه هو محاولة مكشوفة للالتفاف على هذا القرار والسعي لإيجاد أجواء من الارتخاء عند شعبنا وعند المجتمع الدولي على حد سواء؛ كي تتمكن عصابات القذافي من الاستمرار في تنفيذ مخططاتها.

ثانيا: إن ما ورد على لسان المدعو موسى كوسه من مزاعم بوقف إطلاق النار ليس سوى محاولة رخيصة مكشوفة لكسب مزيد من الوقت، ذلك أن مرتزقة القذافي ما زالوا يقصفون السكان الآمنين بكل أنواع الأسلحة في مصراته واجدابيا والبريقة وغيرها، وما زالوا يقومون بحصار المدن وقطع الإمدادات في الزاوية وازواره والزنتان ومدن جبل نفوسه، وما زالوا يحاولون التقدم صوب مختلف المدن، وما زال المرتزقة يتواجدون في شوارع طرابلس ويقومون بترويع الناس وقتلهم. إن المجتمع الدولي مدعو للتحرك بأسرع ما يمكن لوقف هذا الخرق الواضح لقرار مجلس الأمن الدولي.

ثالثا: إن تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي يقتضي الوقف الكامل والفوري للعمليات الحربية التي ينفذها القذافي ضد الليبيين، وسحب مرتزقته من الشوارع والمدن ومن الطرق ومختلف المواقع، وإيقاف محاولات عزل المدن ومحاصرتها، وإطلاق المختطفين والدروع البشرية المحتجزين في معسكر باب العزيزية وفي غيره من المواقع، وفي نفس الوقت فإن تنفيذ القرار يقضي بعدم اعتراض الليبيين بأي نوع من العراقيل أو القوة وتركهم يمارسون حقهم المشروع في التعبير عن إرادتهم بما في ذلك التظاهر والاعتصام. وبدون هذه الإجراءات فإن القذافي وعصابته يتجاهلون قرار مجلس الأمن ويقومون بخرق بنوده.

رابعا: نحث أبناء الشعب الليبي وبناته، وكل المؤسسات العسكرية والمدنية التي تم تأسيسها في المدن المحررة، إلى أخذ الحيطة الكاملة والاستمرار في النفير والاستعداد لمواجهة كل الاحتمالات، والحذر كل الحذر من العناصر المدسوسة والخلايا النائمة التي ينبغي التعامل معها بكل حزم، وبما يشل قدرتها على طعن الثورة وبث الفتن.

خامسا: نحث المدن والنواحي والمناطق التي لم تنتفض بعد إلى استثمار ما يطرحه قرار مجلس الأمن من فرص سانحة وأن تنضم إلى ركب ثورة الشعب الليبي الظافرة. إنها فرصة ثمينة لا ينبغي تضييعها.

سادسا: ينبغي أن يدرك أعوان القذافي ومرتزقته أن القذافي لا يهمه سوى حماية نفسه وحماية أسرته، وأنهم سوف يكونون مطلوبين للعدالة إن هم استمروا في إعانتهم للقذافي، وسوف يضحي بهم القذافي لإنقاذ نفسه. إنها فرصتهم الأخيرة كي ينحازوا إلى أهلهم وإخوانهم وأن يتخلوا عن القذافي قبل فوات الأوان.

وفي الختام نرفع أكف الضراعة إلى المولى جل وعلا أن ينصرنا ويمدنا بمدد من عنده.

عاشت ليبيا ... والجنة والخلود للشهداء.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزبز.

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home