Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libyanfsl.com

الإربعاء 17 فبراير 2010


بيان

في الذكرى الرابعة لإنتفاضة فبراير 2006

تمر علينا الذكرى الرابعة لانتفاضة فبراير التي انطلقت يوم الجمعة الموافق السابع عشر من فبراير 2006 في مدينة بنغازي ، بعد أن خرج المواطنون في مظاهرة سلمية استنكاراً للرسوم المسيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم واحتجاجاً على التصريحات الاستفزازية التي أطلقها وزير إيطالي في حق الرسول الكريم.

قابلت أدوات نظام القذافي القمعي هذه التظاهرة السلمية بطلقات الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وغيرها من أساليب القمع من أجل إسكات صوت الشعب الليبي الغاضب، فقتلت عددا من المتظاهرين وجرحت أعدادا أخرى. ولم يكتف حكم القذافي بارتكاب هذه المجزرة بل قام بتجييش قوات مدججة بالسلاح في استعراض لقوة القمع والقهر، الأمر الذي واجهه شباب بنغازي الأبطال بصرخات الرفض وأشعلوا إنتفاضة استمرت عدة أيام وامتدت إلى مدن ليبية أخرى لكي تصبح "انتفاضة فبراير 2006" محطة أخرى في مسيرة نضال الشعب الليبية ضد نظام الظلم القائم في ليبيا.

أكدت أحداث فبراير مرة أخرى إجرام حكم القذافي وشراسة تعامله مع المواطنين، وعدم تورعه عن استخدام غير محدود للقوة حين حوّل مظاهرة سلمية إلى مجزرة دموية بشعة، وأكدت أيضا الأساليب التي يتبعها القذافي طيلة أربعين سنة في خداع الشعب الليبي والاستخفاف بمشاعره حين آلت الوعود الزائفة بالتحقيق هذه المجزرة ومعاقبة المسؤولين عنها، آلت هذه الوعود إلى أكاذيب كتلك التي تعودها شعبنا من القذافي طيلة حكمه الأغبر، والتي تهدف إلى خداع الشعب الليبي وامتصاص الغضبة الشعبية.

إن شعبنا الليبي لا يمكن أن ينسى هذه الجريمة البشعة، كما لا يمكن نسيان حقيقة أن حكم القذافي لا يعدو كونه مسلسلا مستمرا من الممارسات الإجرامية بحق الشعب الليبي، لن ينسى شعبنا الإعدامات العلنية التي تمت خارج نطاق القانون، ولن ينسى قتل مواطنين يقيمون خارج ليبيا على أيدي عصابات إجرامية، ولن ينسى جريمة حقن الأطفال في مستشفى بنغازي بجراثيم مرض نقص المناعة، ولن ينسى جريمة مجزرة سجن بوسليم التي قتل فيها أكثر من 1200 سجين سياسي في غضون ساعات، ولن ينسى جريمة إسقاط الطائرة الليبية فوق سيدي السايح. لن ينسى شعبنا الإرهاب والترويع والسجون، ولن ينسى جريمة إفقار وإذلال أبناء ليبيا في الوقت الذي تهدر المليارات من أموال ليبيا على أهواء القذافي ونزعاته وحبه للزعامة، وعلى مباذل أولاده وفضائحهم التي تزكم الأنوف. لن ينسى أن المسؤول الأول عن كل هذه الجرائم هو معمر القذافي الذي لم يتورع خلال الانعقاد الأخير لما يسمى بمؤتمر الشعب العام عن القيام علنا بتأكيد تدخلاته السافرة في كل الأمور بما في ذلك إصراره على عدم إطلاق سراح مواطنين حكم القضاء ببراءتهم، معلنا استمرار سجنهم رغم مطالبة أمين العدل بإطلاق سراحهم. ومع تذكرنا لهذه الجرائم فإن شعبنا لن يتوقف –طال الزمن أو قصر- عن ملاحقة المتورطين في ارتكابها وعلى رأسهم معمر القذافي.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا إذ تحيي مع شعبنا الليبي الذكرى الرابعة لانتفاضة فبراير الشجاعة فإنها تستمطر شآبيب رحمات الله ورضوانه على الشهداء الأبرار الذين استرخصوا أرواحهم في سبيل الله دفاعا عن الحق ودفعا للظلم، وتستذكر السجناء والأسرى والمغيبين وتسأل الله أن يفك أسرهم ويطلق سراحهم ويعجل لهم ولنا فرجاً قريباً ونصراً مؤزرا.

وتحيي الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا وبكل إكبار الجهود المستمرة والفعاليات المتتالية التي يبذلها أبناء الشعب الليبي في داخل ليبيا وفي خارجها، للتعبير عن رفض الشعب الليبي لحكم القذافي وما يمثله من همجية وإجرام وفساد. وتدعو الجبهة كل أبناء الشعب الليبي إلى المشاركة في هذه الجهود والفعاليات وإدامة زخمها تسريعا لإنقاذ ليبيانا الغالية واسترجاعها من بين مخالب الطغاة.

وبصورة خاصة تحيي الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا صمود أهالي شهداء مجزرة سجن بوسليم وتكبر اعتصاماتهم وتشد على أياديهم وتؤيد إصرارهم على مطالبهم العادلة، وتدعو جميع المواطنين إلى مؤازرتهم وشد أزرهم ومشاركتهم في جهودهم المشروعة.

إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا ومعها قوى الشعب الليبي الحية المناضلة تنتهز هذه المناسبة لتؤكد مجددا عزمها وتصميمها على مواصلة النضال حتى تتحقق أهدافنا الوطنية بإنهاء هذا الحكم الهمجي، وإقامة صرح دولة ليبيا الدستورية الديمقراطية، دولة الحرية والحق والعدل، دولة المؤسسات والقانون، دولة العزة بالله والرفعة للوطن والكرامة للمواطن.

ولينصرن الله من ينصره، إن الله لقوي عزيز

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
3 ربيع الأول 1431 هـ
17 فبراير 2010 م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home