Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Front For The Salvation Of Libya (NFSL)
الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا

www.libya-nfsl.org

Tuesday, 7 Decemember, 2007


مذكرة مقدمة إلى الرئيس نيكولاس ساركوزي

صاحب الفخامة الرئيس نيكولاس ساركوزي
رئيس الجمهورية الفرنسية / باريس
أكتب لفخامتكم التزاما بالواجب الأدبي وقياما بالمسئولية الوطنية تجاه الشعب الليبي، وتجاه علاقات الصداقة والمصالح المشتركة التي تربط بين الشعبين الليبي والفرنسي.
نحن ندرك أن زيارة العقيد معمر القذافي المزمعة إلى فرنسا تتم في إطار رغبة فرنسا في تنمية وتطوير علاقاتها ومصالحها في ليبيا، وهو أمر نتفهمه ونقدره، إلا أننا نأمل ألا تستغل الشراكة الفرنسية الليبية لتدعيم حكم القذافي على حساب تطلعات الشعب الليبي في التغيير والحرية والعدل والديمقراطية.
لا يخفى على فخامتكم أن الشعب الليبي يرزح منذ ثمانية وثلاثين سنة تحت حكم ديكتاتوري شمولي بقيادة العقيد معمر القذافي. ومن واجبنا أن نذكر بأن العقيد معمر القذافي قد استولى على السلطة بقوة السلاح عبر اتقلاب عسكري، وهو لهذا لا يجوز على أية شرعية دستورية أو تخويل شعبي عبر صناديق الاقتراع. ولا يخالجنا أدنى شك في أن فخامتكم على دراية تامة بما ارتكبه حكم القذافي من جرائم على المستوى الدولي وما ترتب على ذلك من نتائج وخيمة منها زعزعة علاقات ليبيا الدولية، وإخضاع ليبيا لعقوبات دولية، وإلى تحمل الشعب الليبي لويلات ومصائب جراء ممارسات العقيد معمر القذافي ونظام حكمه، علاوة على ما ترتب عن هذه الجرائم من مآسي وكوارث طالت الأبرياء.
ولكن في نفس الوقت نرى أن من واجبنا التذكير بأن الجرائم التي ارتكبها حكم القذافي بحق الشعب الليبي لا تقل خطورة وبشاعة عن تلك التي ارتكبها في المجال الدولي، بل إنها كانت أضعافا مضاعفة وأنها شملت كل جوانب حياة الشعب الليبي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلى الأخص الانتهاك المستمر لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية في ليبيا، وإخضاع الشعب الليبي لشتى صور القهر ولمختلف ضروب المعاناة، وإرهاق معيشة المواطن الليبي مما أدى إلى ارتفاع نسبة الفقر والعوز والبطالة والجهل والمرض، في الوقت الذي استنزفت ثروة البلاد النفطية الهائلة في مغامرات طائشة في داخل ليبيا وعلى المستويين الإقليمي والدولي، وعلى مشاريع وهمية ومرتجلة.
وإذا كان العقيد معمر القذافي يدعي توبته وتوقفه عن ارتكاب مزيد من الجرائم في الإطار الدولي، إلا أن ممارساته وجرائمه تجاه الشعب الليبي ما زالت مستمرة وبكل إمعان وتتم على مسمع ومرأى المجتمع الدولي، وما زالت جريمة اغتصاب السلطة في ليبيا مستمرة إلى يومنا هذا، بل إن القذافي يطمح في توريث الحكم لأبنائه من بعده مستغلا حالة القمع التي أخضع لها الشعب الليبي طيلة فترة حكمه، وتغييب كل الوسائل التي يستطيع من خلالها الشعب الليبي التعبير عن آرائه الحرة وتطلعاته المشروعة.
إن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا تدرك بأن معاناة الشعب الليبي لا يمكن أن تنتهي إلا بإتاحة الفرصة أمام الليبيين لإقامة حكم ديمقراطي مؤسس على دستور يكفل الحريات والحقوق ويرسي دعائم العدل والمساواة، ويحقق مشاركة الشعب من خلال ممثليه ومؤسساته المنتخبة في حكم البلاد، وفي توجيه إمكاناتها نحو تحقيق النماء والتقدم، وفي أن تعود ليبيا لتسهم بإيجابية في التعاون الإقليمي والدولي بما يعزز السلام والأمن العالميين. لكننا ندرك أيضا أن ذلك كله لا يمكن أن يتحقق مع وجود نظام حكم العقيد معمر القذافي وما يمثله من ديكتاتورية وهمجية. لا يمكن لليبيا أن تنطلق من عقالها ما لم تتحرر من ربقة هذا الحكم.

إن الشعب الليبي يتطلع إلى مساندة الدول الحرة المحبة للسلام والعدل، وعلى رأسها فرنسا، من أجل تحقيق ما يصبو إليه من التغيير والحرية والعدل والديمقراطية، إلا أن الشعب الليبي يشعر بخيبة أمل بالغة للجهود التي تبذلها بعض الأطراف الدولية الرامية إلى إعادة تأهيل نظام القذافي الديكتاتوري ومن ثم قبوله في المجتمع الدولي، متغاضية عن تاريخ إرهابه الدولي الطويل وجرائمه المتواصلة ضد الشعب الليبي وجيرانه، ومتغاضية عن حقيقة افتقار هذا النظام لأية شرعية مستمدة من التكليف الشعبي الحر. ولا يخالجنا أدنى شك في أنكم تدركون تمام الإدراك أن الضمانة الوحيدة لعدم تكرار ممارسات نظام العقيد القذافي الإرهابية في المجال الدولي، وإلى توقف ممارساته القمعية في المجال الداخلي إنما تكمن في قيام نظام حكم دستوري ديمقراطي مؤسس على الاختيار الحر للشعب الليبي.

صاحب الفخامة:
إن اقل ما ينتظره الشعب الليبي منكم هو مساندته في نضاله المشروع والعادل ضد ديكتاتورية القذافي الغاشمة، وتأييد مطالبه العادلة في التغيير والحرية والعدل والديمقراطية.
في الختام تفضلوا بقبول تحياتي واحترامي،

إبراهيم عبد العزيز صهد
الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
1 ديسمبر 2007م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home