Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Conference Of The Libyan Opposition
Monday, 26 December, 2005

http://www.Libya-nclo.org


بيـان

لا للمساومات على دماء أطفالنا

بعد نحو خمس سنوات من معاناة فلذاتنا من الأطفال والأمهات الليبيين، المحقونين بفيروس الإيدز، قررت المحكمة العليا في ليبيا يوم 25 ديسمبر 2005 قبول الطعن الذي تقدمت به الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المتهمين بنقل فيروس الإيدز إلى أطفال ليبيين ضد الحكم عليهم بالإعدام، الصادر في مايو 2004. وأمرت المحكمة بعد جلسة استمرت ساعة ولم يحضرها المتهمون وبعد جلسة مداولات بين القضاة والمستشارين بإعادة القضية إلى "محكمة الجنايات في بنغازي للنظر فيها من دائرة أخرى". وبالتالي تحول المتهمين إلى موقفين على ذمة القضية. وللأسف فإن منطوق الحكم كان معروفا مسبقا عند الشعب الليبي، فكما أشار بيان هيئة المتابعة، الصادر في الأول من ديسمبر 2005، فإن النظام يتعامل مع مأساة الضحايا من الأطفال والأمهات: "في إطار مساومة سياسية رخيصة مع الحكومة البلغارية، والحكومات الغربية، بغرض عقد صفقة تبادل مخجلة لقفل ملف القضية بما لا يحمّله أية مسؤولية قانونية أو سياسية عن الجريمة الشنيعة."

إن هيئة المتابعة للمؤتمر الوطني للمعارضة الليبية، إذ تكرر تعبيرها عن عميق الألم لفداحة المأساة التي ألمّت بأطفالنا وأمهاتنا، وبالشعب الليبي ككل، تتعهد بمواصلة واجبها الوطني من أجل كشف الحقيقة، والمطالبة بتحقيق العدالة الحقة، التي تُنزل قصاصها العادل بالمجرمين الفعليين، تؤكد، بشكل واضح، على ما يلي:

أولا: مع تقديرنا لرجال القضاة الليبيين، كشخصيات اعتبارية نزيهة، من حيث المبدأ، فإننا ندين بشدة نظام القذافي الذي فرض سلطانه الشخصي والمزاجي على سلطان القضاء، فتلاعب به، ليحوله إلى ناطق بما يحكم هو به، كما حدث في مسرحية المحكمة العليا، التي ألغت أحكام الإعدام الصادرة على خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني، نزولا عند الضغوطات الأوروبية والأمريكية، وبعد عقد صفقة بإنشاء صندوق خاص لمساعدة أسر الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز، بمساعدة المفوضية الأوروبية والولايات المتحدة وبريطانيا. وتموله الحكومة البلغارية ومؤسسة القذافي الخيرية لدفع تعويضات لعائلات الأطفال الضحايا. إن التعويض حق مدني أصيل للضحايا ولا يجوز إخضاعه للمساومات السياسية.

ثانيا، اننا نرفض أن يتم القبول، دوليا، من طرف أوروبا وأمريكا، بقفل ملف القضية لمجرد إطلاق سراح الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني، ودفع تعويضات مادية، التي لن تعوض عن كشف الحقيقة وإنزال العقاب العادل بالمجرمين الحقيقيين.

ثالثا، ولأن استقلالية القضاء الليبي مصادرة بقوة السلطة المطلقة للنظام الفردي الغاشم، فإننا نطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة من قبل منظمة الصحة الدولية التابعة للأمم المتحدة على أن تضم إلى عضويتها أطباء وحقوقيين ليبيين مستقلين للتحقيق في وقائع القضية، وكشف تفاصيلها، التي يحاول النظام الإجرامي طمسها بكل السبل.

رابعا، ونحذر كافة الاطراف من محاولة تخليص النظام الليبي من مسؤلياته السياسية والقانونية عبر خلط الاوراق بتصوير الامر كأن القضية هي قضية وطنية تخص الشعب والنظام معا. ان هذه القضية تخص الشعب الليبي وحده والذي لن يكون طرفا في الصفقة المريبة التي يخطط لها النظام مع أصدقائه الجدد في الغرب.

وفي الختام تدعو الهيئة كافة الليبيين إلى المثابرة على جعل القضية حية، والمشاركة بفاعلية في التظاهرات والاعتصامات المتاحة وخصوصا تلك التي قد تجري داخل ليبيا. كما تدعو إلى المشاركة الفعالة في الاعتصام الذي دعت اليه لجنة العمل الوطني على الساحة الاوربية يوم 29 ديسمبر 2005، من أجل إبقاء نداء العدالة حيا وصداحا. وتهيب بكافة المنظمات العربية والاسلامية والدولية إلى التضامن مع الشعب الليبي في محنته.

والمجد والخلود لشهداء ليبيا.

هيئة المتابعة
المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية
24 ذو القعـدة 1426 هـ
الموافق 25 ديسمبر 2005م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home