Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Conference Of The Libyan Opposition
Monday, 9 April, 2007

http://www.Libya-nclo.org


بيـان صحفي
في ذكرى أحداث السابع من أبريل

في هذه الذكرى الأليمة للسابع من أبريل التي جعلها القذافي موسما للانتقام من الشعب الليبي، نترحم على شهداء الحركة الطلابية الليبية الذين قتلوا وشنقوا في عدد من الجامعات والمعاهد الليبية لمطالبتهم بممارستهم حقوقهم النقابية، كما نترحم على كل شهداء ليبيا الذين سقطوا غدرا بسبب تصديهم لممارسات نظام القذافي الظالمة والخاطئة، وهي الممارسات التي مازال الشعب الليبي يتعرض لها حتى يومنا هذا.

ولعل المتتبع لخطابات القذافي في الآونة الأخيرة ولقاءاته على الفضائيات مثل قناة الجزيرة يلاحظ أنه كلما تراجعت أو خفت الضغوط الدولية علي نظامه، كلما اتجه من جديد نحو العودة إلي سياسة التخبط التي انتهجها في عقدي السبعينيات والثمانينيات وهي السياسة القائمة على محورين: الأول موجه نحو الشعب الليبي، والثاني موجه نحو التعامل مع المجتمع الدولي.

ففي التعامل مع الشعب الليبي، يعمل الدجال القذافي على زيادة واستمرار حالة عدم الاستقرار عن طريق خلق حالة من التوتر الشديد، ورفع درجة القلق عبر سلسلة من القرارات العشوائية والإجراءات التعسفية. فعلى سبيل المثال كانت دعوته في أحد خطاباته الأخيرة بضرورة إعادة التجنيد الإجباري للشباب الليبي وذلك بغرض احتواء "خطرهم" تحت حجة الدفاع عن الوطن من قبل الأعداء المتربصين به، سواء من الليبيين أو الأجانب. كما أن الإجراءات الأخيرة المتعلقة باعتقال عدد من رجال الأعمال الليبيين، جاءت لنشر القلق الاجتماعي وخلق حالة طارئة في المجتمع الليبي.

كما أكد القذافي في خطاباته هذه استمراره على موقفه المتشدد من كل رأي مخالف أو فكر مغاير له. ولعل في وصفه للمعارضين لنظامه بأنهم: "عملاء، تافهين وقذرين وشداد افاق وضالين"، ودعوته لسحق المعارضين، تذكير بسجل القذافي الإجرامي في استهداف واغتيال المعارضين لديكتاتوريته، فضلا عن نهجه في نفي ونكران الوجود الأمازيغي في ليبيا، وهذه كلها دلائل علي استمرار الاستبداد وزيف ادعاءاته الإصلاحية. كما أنها أيضا توصد الأبواب أمام أي أمل في الإصلاح بل وتلغي كل الفرص أمام الحالمين بإمكانية الإصلاح في ظل وجود هذا النظام.

وعلى المستوى الخارجي يزايد القذافي على الأنظمة العربية، فقبيل انعقاد مؤتمر القمة العربية، قام القذافي بالتهجم على الملوك والرؤساء العرب عبر قناة الجزيرة متهما إياهم بالتفريط في القضايا المصيرية بهدف لفت النظر إليه وفك عزلته والخروج من مأزقه.

كما أن هجومه غير مباشر على الدول الغربية وعلى الشركات الأجنبية العاملة في ليبيا جاء تعبيرا عن استيائه من عدم الاهتمام به أو تقديم أية مكافآت له علي مواقفه من تسليم ما يسمى بمعدات وأجهزة الدمار الشامل، وعلى وجه الخصوص من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقد أتضح استيائه من عدم إسناد أي دور ذو قيمة له في المنطقة العربية أو في أفريقيا من خلال ما جاء في خطاباته الأخيرة من ترهات وشطحات حول الدولة الفاطمية وتشيع شمال أفريقيا ، وهجومه غير المبرر على المسيحية وتشجيع هجرة الأفارقة غير شرعية إلى أوربا فضلا عن الدعوات العنصرية بشأن غلبة الجنس الأسود على الأبيض.

هذه المعطيات وغيرها تؤكد على حقيقة التقلب وعدم الثبات في سياسات القذافي على المستويين الداخلي والخارجي، مما لا يسمح بوضع أية معايير أو تصور أية أسس يمكن الاستناد عليها في التعامل الداخلي أو الدولي مع نظام القذافي. ويبرهن هذا على أن ليبيا ستظل على حالة من التخبط والفوضى وعدم الاستقرار إلى أن ينتهي نظام القذافي.

ومرة أخري يؤكد المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية في هذه الذكرى الحزينة عهده للشعب الليبي الصامد بمواصلته السير في طريق النضال العادل، من أجل إقامة نظام دستوري ديمقراطي يكفل الحريات الأساسية وحقوق الإنسان على أساس من العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص لجميع أبناء الوطن، بديلا عن عبثية حكم القذافي الفاشي.

عاشت ليبيا وعاش شعبنا البطل

هيئة المتابعة
19 ربيع الأول 1428 هـ
7 أبريل 2007 م


5622G Ox Rd, PMB 260, Fairfax Station, VA – 22039 – USA
E-mail : muatmar@libya-nclo.org     Web Site : http://libya-nclo.org

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home