Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The National Conference Of The Libyan Opposition

http://www.Libya-nclo.org

Thursday, 8 November, 2007


بيان صحفي
تذكير وتحذير

تناقلت وسائل الإعلام العربي والعالمي في الأيّام القليلة الماضية، أن الرجّل الثاني في تنظيم "القاعدة" أعلن إنضمام "الجماعة الليبيّة المقاتلة" إلى تنظيمه الذي يجمع بلدان المغرب العربي.

وهيئة المتابعة للمؤتمر الوطني للمعارضة الليبيّة تؤكد التزامها بخيار المؤتمر للنهج السلمي في كفاحه من أجل تخليص الشعب الليبي من الحكم الدكتاتوري القائم، ووفقا للمبادئ الأساسية التي وردت في "بيان التوافق". كما يهمّها أن تلفت أنظار الرأي العام الليبي والعربي والعالمي، إلى أن هذا الإعلان جاء في وقت يعاني فيه نظام القذّافي الاستبدادي من أزمات مستحكمة أظهرته بمظهر المفلس داخليّا وخارجيّا، فعلى صعيد السياسة الداخليّة إستشراء للفساد لم تشهد له البلاد مثيلا، وأكّدته المنظّمات الدّوليّة في تقاريرها المتوالية، وفوضى إقتصادية عارمة جعلت جماهير الشعب السّاحقة تزداد فقرا، ويضاف إلى ملايينها العاطلة مئات الآلاف من الموظّفين والمدرّسين المسرّحين، وتخبّط وهروب إلى الأمام في تطبيق نظام القذّافي الجماهيري المهزلة، الذي يشهد هذه الأيّام تقسيم عشرات الألوف من المؤتمرات الشعبيّة إلى مئات الألوف ممّا سمّاها "الكومونات" وهو لا يدري معناها. وهدفه من ذلك تفتيت أعداد المواطنين في لقاءات مصغّرة يستر بها تغيّبهم عن حضور مؤتمراته، رغم مرور أكثر من ثلاثين سنة على إنشائها.

وعلى صعيد السياسة الخارجيّة، فبعد أن عُزل القذّافي عن المحيط العربي وقضاياه الحيويّة بسبب طيشه ورعونته، ومناداته المضحكة بعودة الإمبراطوريّة الفاطميّة إلى شمال أفريقيا يكون هو خليفتها، أصيبت مخطّطاته البهلوانيّة في أفريقيا بالفشل الذريع والنكسات المستمرّة؛ "فالإتحاد الأفريقي العظيم" الذي أهدرت من أجله أموالا طائلة من ثروات الشعب الليبي المنهوبة لفترة تقارب العقد من الزمان، لم يوفــّق في إخماد نار حرب أهليّة واحدة في قارّته، ولا إنشاء مؤسّسة واحدة من مؤسّسات الإتحاد السياسية والإقتصاديّة، ناهيك عن تكوين حكومة واحدة للقارّة التي ما فتيء القذّافي يسخّر أموال ليبيا وقدراتها المحدودة من أجلها، بينما تـُـقابل من الرؤساء الأفارقة بالصدود واستنزاف مزيد من الوقت والمال، ومن العالم بالسخريّة والإستهزاء.

وفي ضوء ذلك، فإننا إذ نذكّــر بهذا الوضع المأزوم الذي يعانيه القذّافي ونظامه، فإن القذّافي كما عوّدنا، سيستغلّ هذا الخبر بغية إنقاذ وتطويل فترة حكمه الفوضوي الإستبدادي، ومن ثمّ ضمان توريثه لأبنائه العابثين من بعده. ولذلك، فإننا :
• نحذر من توظيف القذافي للخبر من خلال القيام بأعمال إرهابية في البلاد، ثم إلقاء مسؤولية إرتكابها على جهات أخرى وفي مقدمتها المعارضة الليبية.
• نحذر أبناء شعبنا من أن القذّافي قد يرتكب مزيدا من المجازر ضدّهم، ويشدّد من بطشه وتنكيله بمن يحلو له، متعلّلا بمحاربته "للإرهاب"، وحفاظا على أمن واستقرار نظامه. فعليهم التحوّط والعمل على إفشال مخطّطاته، وتحويلها إلى عصيان مدني شامل يـُعجـل بنهاية نظام حكمه.
• نلفت إنتباه الرأي العام العالمي، والقوى الكبرى المتحكّمة في نظامه، أن تتيقّظ لألاعيب القذّافي ومخطّطاته، وألاّ تأمن شرّه، بعد أن خبرت طويلا تقلّباته، كما أن عليها ألاّ تمدّ إليه يد العون في تصرّفاته أو تصمت على ممارساته، لتبرير طغيانه وظلمه الصارخ للشعب الليبي المقموع، والمحروم من أبسط قواعد الديمقراطيّة المتمثّلة في دستور شرعي، وحريّات عامّة تكفلها المواثيق الدّوليّة. وإن تسخير القذّافي موارد ليبيا الاقتصادية في التودّد إلى هذه القوى من أجل توطيد حكمه وإضفاء شرعيّة يفتقدها من شعبه، سوف لن تجرّ على الشعب الليبي إلا مزيدا من العذابات والكوارث، وتسيء إلى علاقاته مع بقيّة دول العالم كما يفقد هذه القوى مصداقيتها ومدى التزامها بالشعارات والمبادئ التي ترفعها.

عاشت ليبيا والمجد والخلود لشهداء ليبيا
هيئة المتابعة
26 شـوال 1428 هـ
6 نوفمبر 2007م


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home