Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
السبت 1 يناير 2011

"فئران بلا جحور" لأحمد الفقيه باللغة الإنجليزية

محيط
www.moheet.com
30-12-2010


عطا الله والفقيه يوقعان عقد الترجمة الأدبية

محيط - خاص

لندن : تستعد دار النشر الشهيرة "كوارتيت بوكس" لنشر ترجمة إنجليزية لرواية "فئران بلا جحور" التي استهل بها الكاتب الليبي الدكتور احمد ابراهيم الفقيه دخوله لعالم الرواية .

وقد نشرت بعض فصول الرواية بمجلة "الرواد" الليبية عام 1967، وصدرت بكتاب ضمن سلسلة روايات "الهلال" الشهيرة في القاهرة عام 2000 .

أما دار النشر الإنجليزية فأصدرت للكاتب ثلاثيته الروائية الشهيرة "حدائق الليل" ، في مطلع تسعينيات القرن الماضي .

وقد تم في حفل صغير بدار النشر توقيع العقد بين الكاتب الفقيه ودار كوارتيت يمثلها صاحب الشركة الناشر والكاتب الانجليزي من أصل عربي نعيم عطاالله .

وأبدى الفقيه سعادته بالتعاون باعتبار الدار أول من احتضنت أعماله لتضع الرواية الليبية على خريطة الأدب العالمي، قائلا أن العمل الجديد أبدى النقاد إعجابهم به وهو ما دفعه لتقديمه للقاريء الإنجليزي .

"فئران بلا جحور" تقدم جزءا من مكابدات الشعب الليبي عندما كان يعيش في عهد الادارة البريطانية في الأربعينيات ويصور تجربة حياتية عاشها الشعب في أيام القحط، ويحفل الكتاب بكثير من السخرية وروح الدعابة بالرغم من ذلك .

ويعد الناشر عطا الله صاحب إسهامات بارزة في دعم الفنون والآداب ومؤسساتها ببريطانيا، وهو مهتم بالثقافة والمبدعين العرب وقضاياهم وتوصيلها للقاريء الأجنبي، واعتبر خلال التوقيع أن أدب أحمد الفقيه من ذلك النوع الذي يجب أن يقرأه العالم، مبديا إعجابه أيضا بمستوى الترجمة التي ظهرت وكأنه قطعة أدبية موازية.

يذكر أن أحدث روايات الفقيه هي الملحمة الاثنى عشرية "خرائط الروح" وسوف تكون متاحة للقاريء الإنجليزي قريبا بعد انتهاء الأجزاء الثلاثة منها في كتاب أول ، وستنشرها دار "دارف" اللندنية التي أنشأها الناشر الليبي محمد الفرجاني، ودعمها بمكتبات إنجليزية ثلاث في أحياء لندن، وقد ترجمت الرواية الدكتورة ثريا علام أستاذ الأدب الإنجليزي.

كما ينشر للفقيه قريبا كتاب عن دار "السياب" في لندن المتخصصة بإصدار كتب تحوي الترجمة الإنجليزية والأصل العربي، بإدارة د. علي المانع ، وتحوي مختارات من قصص الفقيه.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home