Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الاربعاء 26 مايو 2010


سيف الإسلام القذافي : الديمقراطية هي مستقبل ليبيا

عرب نت 5
www.arabnet5.com
الاربعاء 26-5-2010

قال سيف الإسلام القذافي رئيس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية إن ليبيا بحاجة إلى رؤية توافقية للديمقراطية تجمع بين الديمقراطية الشعبية المباشرة والديمقراطية النيابية والديمقراطية التداولية، في نظام يكفل مشاركة كافة أفراد المجتمع في العملية الديمقراطية، وبما يتلاءم مع المجتمع الليبي وتركيبته القبلية وثقافته العربية والاسلامية.

ونقل موقع صحيفة "أويا" الليبية عن سيف الاسلام نفيه الثلاثاء في محاضرة ألقاها بكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية "LSE" بعنوان "ليبيا.. الماضي، الحاضر والمستقبل"، أن تكون في ليبيا أي ترتيبات لعملية توريث سياسي، رافضا فكرة أنه الوريث الشرعي للثورة الليبية، "لأن ذلك يعني العودة إلى الوراء".

واعتبر سيف الإسلام في محاضرته التي أدارها أستاذ العلوم السياسية بالكلية "دايفيد هيلد" أن الثورة كانت خطأً وأن أفضل نظام سياسي هو النظام الديمقراطي الذي يفرض طريقة للمحاسبة والمساءلة لا تتوفر في الأنظمة الملكية كما أشار إلى أنه ليس الشخص المناسب ليتولي زمام السلطة في ليبيا.

وأكد سيف الإسلام في هذه المحاضرة أن القائد الليبي معمر القذافي على اطلاع واتفاق كامل مع كل الخطوات التي يقوم بها، ونوه إلى أن الجميع متفق على الإصلاح، ولايمكن للإصلاح أن ينجح دون موافقة القذافي الذي يساند بالكامل مشروع الاصلاح في ليبيا.

وفي سياق متصل ربط رئيس المؤسسة بين ضرورة إيجاد بيئة مناسبة للديمقراطية والإصلاح الاقتصادي وبين توجه المواطن الليبي نحو الديمقراطية، وقال .. إنه لا يمكن أن نأتي لأي مواطن فقير لا يجد قوت يومه ونلقي على مسامعه محاضرة حول الديمقراطية والمجتمع المدني.

وأضاف علينا أن نفعل المجتمع ونرفع من المستوى المعيشي للفرد، مؤكدا أن الديمقراطية ليست سيارة لتقتنى وأن الأحزاب السياسية ليست من وجبات الأكل السريع، وأنه يجب علينا أن نبني البنية التحتية للديمقراطية برفع المستوى المعيشي للمجتمع، لأن الديمقراطية لن تكون من أولويات المواطن الذي يعاني الفقر والحرمان.

وعبر عن فخره بالتغيرات التي حدثت في ليبيا في السنوات الخمس الماضية كما ركز على أن ليبيا الآن تسعى لتحقيق المزيد من الإصلاحات وخاصة على الصعيد السياسي وحقوق الإنسان والإعلام الحر، منوها إلى أن الطريق مازال طويلاً وشاقاً أمام ليبيا لكي تصبح من الدول الديمقراطية الناجحة في المنطقة.

واعتبر سيف الإسلام الفارق المعيشي بين ليبيا والدول الغربية في الكيفية هو السبب في استمرار هجرة العقول الليبية والكفاءات والمؤهلين إلى خارج البلاد، مشيرا لتفهمه لقرار الآلاف من الأطباء والمهندسين والخبراء الليبيين الذين درسوا على حساب المجتمع وفضلوا البقاء في الخارج بسبب ذلك الفارق المعيشي.

وقال إنه يسعى من خلال الإصلاحات الاقتصادية التي قدمها من خلال محاضرته إلى رفع مستوى المعيشة في البلاد وذلك لجذب العقول الليبية المهاجرة للعودة والعمل على عملية البناء والاصلاح في البلاد.

وكان سيف الاسلام القذافي قد عرض في محاضرته أهم المحطات التي مرت بها ليبيا خلال السنوات العشر الماضية مركزاً على أهم التطورات على الصعيد الاقتصادي والحلول الاقتصادية التي تبناها لكي يتمتع كافة الليبيين بمستوى معيشي يتلاءم مع الطموح الذي يحدوه لتحقيق المزيد من الاصلاح على الصعيد السياسي.

وفي سياق متعلق بالشأن الفلسطيني وتحركاته في اتجاه ردم هوة الخلافات بين الأشقاء، أشار سيف الإسلام إلى أنه على اتصال دائم بجناحي الحكومة الفلسطينية حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مؤكدا على جهوده المتواصلة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية قبل كل شيء وبعد ذلك فإن الطريق لقيام الدولة الفلسطينية وتحقيق سلام عادل وشامل مع اسرائيل قد يصبح حقيقة، وقال إن الصراع الفلسطيني الداخلي يجعل من المهمة صعبة في الوقت الحالي.

وبالنسبة لعلاقة ليبيا بأوروبا نوه رئيس مؤسسة القذافى العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية، إلى أن علاقات ليبيا مع أوروبا عميقة تاريخيا واقتصاديا وسياسيا، وأنها ستوطد من خلال اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي الذي يأمل أن يتم التوقيع عليه نهاية هذا العام، مؤكدأ أن ليبيا تسارع في بناء المشاريع السياحية من فنادق ومنتجعات لتشجيع السوق السياحي في البلاد.

وقال سيف الإسلام القذافي إن هناك نية لتسهيل دخول المواطنين من بريطانيا والاتحاد الاوروبي وشمال أمريكا واليابان وأستراليا دون تأشيرة لجذب رؤوس الأموال والسياحة.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home