Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الاحد 23 مايو 2010

الطفل مُعاذ النائلي يستنجد بأمين اللجنة الشعبية العامة للصحة

فريحة المريمي

جليانا
www.jolyana.com
الاحد 23-5-2010

بعدما كان بعنايتها الفائقة فحالته الصحية كل يوم تزداد سوءاً مع علاقة طردية لنفسية والديه المغتربين عن تلك المدينة .

حوار عبر الهاتف / فريحه المريمي

الطفل " مُعاذ عبدالله النايلي " يرقد الآن مريضاً بحالة سيئة جداً بأحد أسرة مستشفى الأطفال بنغازي

مُعاذ والألم واضح لكم

 

منذ خمس سنوات أكتشف والداه كيس بجهة صدره اليمني وعلى الفور حملاه للدكتور " صلاح هابيل " الذي شخص حالته بأنه ورم ولابد من إجراء عملية جراحية فكانت وجهتهم بنغازي تاركين كل شئ وراءهم ولاشوغل لهم ولاهم سوى شفاء صغيرهم فأهتدوا للدكتور " موسى القاضي " الذي هاتفه الدكتور " صلاح هابيل " ليكون هو المشرف على حالة مُعاذ عند وصولهم لمدينة بنغازي .

أجريت له الفحوصات التشخيصية والتحاليل المُحددة والمطلوبة ليكون الموعد مع العملية الجراحية .

إن " مُعاذ "  قضية كل ليبي وليست قضية أُسرته فقط وسيكون لكل إعلامي وصحفي وكاتب وطبيب ، دوره ليقف مع كل أطفال ليبيا الذين يتعرضون لأخطاء طبية فادحة دون إحساس بالذنب أو وقفة أنسانية فلقد تجرد كل من عايش حالة مُعاذ وتسبب له بسوء حالته الصحية من الإنسانية بل وأنعدمت ، فلقد تكبد والده مشاق السفر لبلدان عديدة من أجله وباع كل مايملك ليعود " مُعاذ "  بصحة جيدة ولكن للأسف أزدادت حالتة من أسوأ لأسوأ .

فعن طريق الأخ " توفيق بن جميعة " هذا الرجل الذي يشع عطاءً أنسانياً عرفت هذه الأسرة ، وكنت بوطنيتي وإنسانيتي وواجبي في الخدمة تجاه " مُعاذ " وبعد يومين وبمعلوماتي توصلت لمعلومة تُؤكد لي بأنهم من سُكان مدينتي وأنهم جيران لي  .

فقمت بمهاتفة " عبدالله النايلي " والد الطفل على هاتفه النقال ( 0926040180 ) وعرفت بنفسي لأقدم خدمة أنسانية كواجب فصرح لي بوضع وليده الصحي وكانت نفسيته سيئة حسب تحليلي لنبرات صوته مُعرباً عن أستياءه لحالة مُعاذ السيئة في دولة تتنعم بأمانة عامة للصحة قادرة على تحمل مصاريف علاجه خارج الوطن لأن سببها أخطاء طبية فادحة ، ثم أردف قائلاً [ الدكاترة اللي اسببوا لوليدي الله لايسامحهم ] .. [ سلمت أمري لله ]..

حالة " مُعاذ " كان من المفترض منذ سنوات مضت عولجت على نفقة الدولة بالخارج ، لعلمك ياأختي هناك حالات بالمستشفى جميعها بسبب خطأ طبي مُعاناة " معاذ " الصحية سيئة جداً والتيكان  سببها التشخيص الخاطئ والخطأ الطبي من جراء عملية جراحية على كيس بصدره من الجهة اليمنى فعندما أُخذت عينة للتحليل ظهرت النتيجة إيجابية لأنها لم تكن إلا لتشخيص بالخطأ كانت عبارة عن [ شحمة قطعوها من لحم أوليدي عشن إيواروا فضيحتهم ] فبعد العملية ساءت صحة مُعاذ وبدأت كل الجهة اليمنى بالأنتفاخ أي نصف جسده الطولي بالجهة اليمنى متورم  .

[ جزروه لي الله إيجزرهم ] .

وهذا كله بسبب خطأ أطباء ليبيين ولقد تعرضت لمواقف غير أنسانية بالمستشفى كالطرد أنا ووليد مُعاذ ولدي شهود على ذلك ..

 وبعبرات خانقة هدأت من روعته ..لأكون بهذه الكلمات قد أنتهت مهاتفتي مع والد معاذ .

مراسلة عاجلة :

ولأقوم بدوري بمراسلة الأمانة العامة للهلال الأحمر لتقديم المساعدة الأنسانية عن طريق مركز الدراسات والتدريب " لمعاذ " لأن إحدى مبادئنا السبعة الهلالية هي الأنسانية ولكوني هلالية كان من واجبي هذه المراسلة وأظنهم سيكونوا في الواجب قبلي .

مُعاذ يحتاجكم ..
وكما هاتفت الصحفي خالد المهير مراسل الجزيرة نت لنقل حالته على موقع الجزيرة نت لأنها قضية وطنية لطفل ليبي .

وهاهي صحيفة الوطن الليبية تكون هي الأخرى في الواجب لنشر نداء " مُعاذ " .

أختم كلماتي وأمسح دموعي لعل الأخ أمين اللجنة الشعبية العامة للصحة  " محمد الحجازي " يسمع نداء " مُعاذ " ويلبي له نداءه .

أترككم مع ماألتقطته الزميلة أوريدة بوحليقة بعدستها والتي قامت بنشرها بموقع جليانة حيث أنني لم أهتدي لمن يلتقط لي صورة للمريض فكنت قد أستعنت بها مع تقديمي لها الشكر الجزيل على واجبها الإنساني والأجتماعي . 

 

 

 

 

 

 

 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home