Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
السبت 27 مارس 2010

القرضاوي والعودة يشيدان بحكمة القائد وتصالح ليبيا مع إسلامييها

قورينا
www.quryna.com
السبت 27-3-2010

القرضاوي والعودة يشيدان بحكمة القائد وتصالح ليبيا مع إسلامييها

الدوحة - الرياض - مركز أخبار الغد

أشاد كل من الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والداعية السعودي الدكتور سلمان العودة، بقرار ليبيا الإفراج عن 214 من سجناء الجماعة الليبية المقاتلة والجماعات الأخرى، معتبرين أنها خطوة تصب في مصلحة الأمة وتوحيد الشعوب، وجسر الفجوة بين الشعوب والحكام.

شجاعة القائد

ورحب الشيخ القرضاوي خلال خطبة أمس الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب، بخطوة الإفراج، وقال "أرحّب بشدة بقرار قائد الجماهيرية الليبية الأخ العقيد معمر القذافي وأشكره على قراره الشجاع، وهو أمر ليس بالجديد عليه، فقد سبق من حوالي 8 سنوات وأن شفعت عنده في مجموعة محكوم عليها بالإعدام، وقلت له إن كل شيء يمكن استدراجه إلا الإعدام وإراقة الدماء، وقد كان كريمًا وألغى الحكم ثم أفرج عنهم فيما بعد، ومن المنتظر أن يتم الإفراج عن أعداد أخرى قريبًا إن شاء الله".

وأضاف "نسعد ونرحّب بمثل هذه القرارات الحكيمة التي تصب في النهاية في عملية المصالحة بين الشعوب والحكام، وتوحيد صف الأمة ضد أعدائها".

استنكار للأنظمة القمعية

واستنكر القرضاوي، ما تقوم به أنظمة عربية، لم يسمها، من اعتقالات يومية للإسلاميين، وقال "في الوقت ذاته نستنكر من يقومون يوميًا باعتقال الأبرياء وتحويلهم إلى المحاكمات العسكرية وهم من المدنيين، وهو ما يسبّب حالة احتقان في المجتمع"، حسب تعبيره.

واعتبر في خطبته التي نقلتها صحفة الراية القطرية بأن "الشقاق بين الشعوب والحكام يساهم في ضعف موقف الأمة أمام أعدائها"، مضيفًا "كل ذلك يصبّ في مصلحة أعدائنا، فلماذا نحارب بعضنا بعضاً في العراق والصومال والسودان وباكستان، ولماذا لا نوجّه قوانا ضد أعدائنا، نأمل أن تعيد الأمة قوتها وتجمع صفها كما قال تعالى: "إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفًا كأنهم بنيان مرصوص".

العودة يشيد..

من جهته أشاد الداعية السعودي المعروف، والمشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" الدكتور سلمان العودة، بالإفراج، معتبرًا أنّها "خطوة يمكن من خلالها تصحيح الكثير من الأوضاع القائمة في البلاد"، داعيًا هؤلاء الشباب أن يكونوا فعلاً على مستوى الثِّقة وأن يحفظوا هذا العهد، مشيرًا إلى أن "عدم الوفاء بالعهد يعوق عملية التصحيح والتعاطي مع مثل هذه القرارات كما حصل مع بعض الشباب في السعودية على سبيل المثال"، على حد تعبيره.

ودعا العودة خلال برنامجه الأسبوعي "الحياة كلمة" على قناة أم بي سي الفضائية أمس الجمعة إلى "ضرورة التضافر والتواصُل بين أفراد المجتمع لحماية الشباب من الأفكار المتطرفة التي قد تصل إلى الإلحاد والتحلُّل والتفسُّخ"، بحسب تعبيره.

حفاظ على العهد..

وقال العودة في كلمته التي نقلها موقع "الإسلام اليوم": "إن الخبر الذي بثته الوكالات ونشرته الصحف عن الإفراج في ليبيا عن نحو مائتين وأربعة عشر من أفراد الجماعة الليبية المقاتلة، منهم ثلاث قيادات عسكرية وأمنية وثقافية، وكانوا قد خططوا لاغتيال قيادة الدولة نفسها، وتَمّ الإفراج عنهم بعدما حُكم عليهم بالإعدام "يستحق الإشادة".

وأضاف "هذه الخطوة الجميلة تُوحِي بأنّه يمكن أن يكون هناك تصحيحٌ لكثير من الأوضاع القائمة، وأيضًا دعوة ومناشدة لمثل هؤلاء الشباب أن يكونوا فعلاً على مستوى الثِّقة وأن يحفظوا هذا العهد".

وبيّن العودة أنّه في السعودية تَمّ الإفراج عن عدد من الشباب ثم ضُبطوا في قضايا بعدما خرجوا، مؤكداً أن ذلك مما يعوّق كثيرًا عمليةَ التعاطي الهادئ والإيجابي مع غيرهم، داعيًا هؤلاء الشباب أن يكونوا فعلاً على مستوى الثقة وأن يحفظوا العهد".

الدوحة - الرياض - مركز أخبار الغد


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home