Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الخميس 25 مارس 2010

جمع القمة ... قمامة!!!

هسبريس
www.hespress.com
الجمعة 26-3-2010

محمد ملوك

من مقامات مفجوع الزمان الجوعاني :

حدثنا مفجوع الزمان الجوعاني ، وهو من ضحايا القمع المجاني ، فقال : في ليبيا حيث يوجد ملك الملوكْ ، وأمير أمراء تحوم حولهم كل الشكوكْ ، تجري ترتيبات على قدم وساق وجسد مهلوكْ ، لاحتضان قمة قيل أنها عربية عربية من الأعماقْ ، وقيل أنها الأولى من نوعها والعهدة على الأوراقْ ، وقيل والكلام ليس بحديث أسواقْ ، أن العقيد الذي دوخ في دراسته كل الأممْ ، سيفتتح أم وخالة وجدة وعميدة القممْ ، بحفل فني فريد تتخلله بعض النعمْ ، ليعطي بعد ذلك الكلمة لكل رئيس وزعيم وسلطانْ ، ولأنني واحد من بني عريبانْ ، فقدت كما فقدت من قبلي ومن بعدي شعوب وبلدانْ ، كل أمل يرجى من زمرة الحكامْ ، توجهت بعدما قرأت واستمعت لما جادوا به على وسائل الإعلامْ ، إلى حي فيه الفقير لا يضامْ ، وكل رجائي أن أجد ابن أبي الرعايهْ ، كي أشفي بما لديه من قصة وروايهْ ، غصة زعماء ما لهم من نهايهْ ، فنقبت على أثره بين الحلق والمجامعْ ، وفتشت عنه بين أطراف الكتاتيب والجوامعْ ، فألفيته بعد جهد جهيد في منطقة المدامعْ ، يتوسط حلقية كثيفة العددْ ، وينادي بأعلى صوته : " مدد مدد مددْ " ، ويدعو الناس لجعل الصبر غدة من الغددْ ، فلما كثر الوافدون عليهْ ، مسح دمعة جرت من عينيهْ ، وعض بنواجذه على شفتيهْ ، وقال : << جمع القمة يا ناس قمامهْ ، والسرعة في الرد عندهم تجلب الندامهْ ، وأف ثم أف من سياسات النعامهْ ، وإياهم أعني فابخلي بالسمع يا جارهْ ، وغدا تأتيك أخبارهم وأخبارهم خسارهْ ، فجحشهم تبرأ من أمه الحمارهْ ، وزعيمهم عقده لا تحصى ولا تعذْ ، حماقاته فاتت كل حدّْ ، وخطاباته إليه بالتهكم عليه تردّْ ، وأخوه في الرياسة بلهجة أهل الكنانهْ ، في عروقه تجري دماء الخيانهْ ، واسألوا " مرارته " ولا تسألوا أصحاب الحصانهْ ، وابن عمهم من مكة حجّْ ، وقد أقسم بأغلظ الأيمان أنه لن يحتجّْ ، فالصمت عنده حكمة تلتقط في كل فجّْ ، وابن خالتهم من تونس قام وارتحلْ ، وفي فن التطبيع أنشد قصائد الغزلْ ، ورثاء الموتى يتبعه يحكي ما بأرضه فعلْ ، والبقية الباقية من جماعة العقيد المهدودْ ، أبناء أسود ونمور وفهودْ ، حفظوا عن ظهر قلب تعاليم التلمودْ ، ومن القرآن قرؤوا بقلوب جافّهْ ، " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّهْ " ، وجنحوا له فصنعوا لنا المنجزات الجافّهْ ، فبالسلم ضيعت القدس من زمان بعيدْ ، وبه بيعت العراق بثمن زهيدْ ، وبه تحولت أراضي الصومال إلى أسواق للعبيدْ ، وبه تركوا لبنان فريسة للذئابْ ، وبه أهدوا السودان لأنياب الكلابْ ، وبه مزقوا اليمن وجعلوها تجري وراء السرابْ ، بالسلم أذلونَا ، وبه قيدونَا ، وبه استعبدونَا ، فلا صلاح فيهم ولا عمرْ ، ولا معتصم يرد عن مستصرخة شر الخطرْ ، تساووا في الإثم فذرهم إنهم ليسو ببشرْ ، نمور هم لكن من قطع الورقْ ، أسود علينا حمير يركبهم من بالدفع سبقْ ، وعوْد على بدء يا من بذله غرقْ ، أقول وقولي لمن يستفسر عن ضياع الهممْ ، ما جدوى هذه القمامات المكناة بالقممْ ، هل ردت لنا أرضا بيعت في بورصة القيمْ ، هل ذادت لنا عن شبر من الحوضْ ، وهل انتقمت لنا حين انتهك العرضْ ، وهل سمع لها ركز بالطول والعرضْ ، لا هذا ولا ذاكْ ، بل هي قمم وسفوح للهلاكْ ، يتلعثم فيها من بالقمع غطاكْ ، فلا العربية فصحى تليق بمقام القمهْ ، ولا الأسلوب يكشر عن أنياب الهمهْ ، ولا الوجوه يلتمس منها كشف الغمهْ ، ظلمات بعضها يحيط ببعضْ ، هكذا هم لهم كل كره وبغضْ ، وبعد التلعثم في القراءة والعرضْ ، إليك الإعراب يا ابن الأعراب والجيرانْ ، القدس عندهم خبر لكانْ ، والمبتدأ مفاوضات جديدة توضع على الميزانْ ، والعراق جمع مذكر بهم غير سالمْ ، والتطبيع إسم موصول دائمْ ، والحرب من حروف العلة والمرضْ ، إذا دخلت على الفاعل هلك وانقرضْ ، هكذا نص المعاهدات قرر وفرضْ ، والماضي ما مضى في الماضِي ، والمضارع بجعلنا مفعولا به راضِي ، والمستقبل ذل وهو حال هكذا قال القاضي ، وللنخوة العربية حروف الجر قامتْ ، ولأساليب الندبة والإستغاثة والنداء أماتتْ ، وجواب الشرط عندهم صمت عليه الأقوام سارتْ ، ليس فيهم من فتى مطيعْ ، فاللعن عليهم يحفظه في المهد كل رضيعْ ، والنعل يختارهم من بين الجميعْ ، ... وضعوا على رؤوس بعضهم أصفارَا ، وأقبروا كل القضايا إقبارَا ، ولو نظروا حولهم لما كانوا كالحمار يحمل أسفارا ، لو نظروا إلى طفل يدحض الباطل بالحجارهْ ، لو تأملوا فيما يقال عنهم من جملة وعبارهْ ، لو سألوا الشعوب ماذا تريد من قمم " الحضارهْْ " ، لما كانوا أبطالا للتسويف أبدَا ، ولما قالوا أمامنا فندَا ، ولما صنعوا لنا هما ونكدَا ، لكن لا حياة لمن تنادي ، ولا حياء لمن تولوا أمرنا في أرض الهادي ، ولا عزاء ولا ثمن للشهداء في بلادي ، ... فعفوا يا قدس وعذرا يا بغدادْ ، ومعذرة منا إليك يا أمجاد الأجدادْ ، حكامنا ببسيط العبارة أوغاد أوغادْ ، قتل الشهامة فيهم بوش وأوبامَا ، ومن الكنيست اختاروا لنا قوانين وأحكامَا ، فمن زاغ عنها فالعذاب يلقاه سنينا وأعوامَا ، وإليهم نقول وقد حال الجريض دون القريضْ ، شوارعنا بدماء المناضلين الأخيار تفيضْ ، ونزولنا للشوارع سيقض مضجع كل عدو بغيضْ ، وموعدنا الشارع للتمييز بين المعافى وبين المريضْ ، فكونوا رجالا ولو لمرة واحدهْ ، وهيئوا لنا سبلا راشدهْ ، تكون عناوينها الساطعة الصاعدهْ ، تحرير للأوطان من الصهيونيهْ ، وتحرير للشعوب من السلطويهْ ، وتحرير للضمائر من التبعيهْ ، فهذا الأمل وهذا النداءْ ، والتاريخ لا يرحم يا أيها الزعماءْ ، فإما أن تكونوا مع الشعوب وإما أن تكونا مع الأعداءْ ، ... وفي أيديكم أسلحة لو تعلمون كم هي عظيمهْ ، وفي باطن أراضيكم أسلحة أخرى ذات أهمية وقيمهْ ، فكونوا أهلا للحق لا أهلا للعن و الشتيمهْ>>.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home