Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الإربعاء 30 يونيو 2010

أهالي ضحايا مذبحة سجن بوسليم
يحيون الذكرى السنوية الرابعة عشر للمذبحة

علاء الدرسي ـ ليبيا الحرية
alaa7773.blogspot.com
السبت
29-6-2010

حضر اليوم الثلاثاء الموافق 29 / 6 / 2010 عدد كبير من أهالي ضحايا مذبحة سجن بوسليم التي وقت أحداثها في مثل هذا اليوم من عام 1996 و راح ضحيتها حوالي 1200 معتقل . وقد أحيا الأهالي الذكرى باللباس الأسود الذي غلب على مشهد الاعتصام اليوم كتعبير عن الحداد على أرواح الضحايا . كما رفع الأهالي الكثير من صور ذويهم الذين قضوا في المذبحة الشهيرة ، و رفعوا أيضاً الكثير من اللافتات و الشعارات التي تعبر عن استنكارهم للجريمة و استيائهم من تعاطي الدولة مع ملف القضية ، و تعبر عن مطالبهم المعروفة ، كما حمل الأهالي عدد من مجسمات التوابيت في إشارة رمزية لمطلبهم الملح و هو استلام رفات ذويهم الضحايا . و قد تفاجأ الأهالي اليوم بحضور أعضاء رابطة (كي لا ننسى) و وقوفهم أمام محكمة الشمال قبالة أهالي ضحايا بوسليم خصوصاً و أن بعضهم قد صرح السبت الماضي أنهم لا علاقة لهم بمطالب أهالي بوسليم ، و قد حضر أعضاء رابطة (كي لا ننسى) ومعهم اللافتات و الصور، ورفعوا أصواتهم بأهازيج شعبية ( كشك ) كما فعلوا السبت الماضي .

إضافة إلى حضور أهالي ضحايا بوسليم بعدد كبير تميز اليوم بحضور عدد من المحامين و متضامنين آخرين من مدينة بنغازي و من عدة مدن أخرى في ليبيا ، و قد صرح بعض المتضامنين من المحامين و المثقفين بتضامنهم الكامل مع أهالي ضحايا المذبحة ، و وجهوا الانتقاد للدولة لتقاعسها عن حل هذه القضية ، و طالبوها بتحمل مسئولياتها و الاستجابة لمطالب الأهالي في الحقيقة و العدالة و استلام جثامين ذويهم لدفنها بشكل لائق و موافق للشرع . قد أبدى الأهالي استحسانهم و تقديرهم لحضور و تضامن المحامين و شخصيات أخرى ، كما أبدى بعض الأهالي استياءهم من سلبية بقية الليبيين تجاه قضيتهم و التي هي قضية عامة تهم كل الليبيين ، و استغربوا غياب دور المشايخ و الأئمة في قضيتهم حتى الآن . في نهاية الاعتصام تلا منسق الأهالي المحامي فتحي تربل بيان لرابطة الأهالي بخصوص الذكرى تحصلنا على نسخة منه . جاء في هذا البيان :

بيان لرابطة أهالي ضحايا سجن "أبوسليم"

تمر اليوم الذكرى الرابعة عشر لأحداث المذبحة الكبرى في تاريخ الوطن ، التي وقعت أحداثها في يومي الثامن و العشرين و التاسع و العشرين من شهر يونيو 1996م ، التي راح ضحيتها أكثر من " 1200 " معتقلاً ، بأبشع الأساليب و أشدها انحطاطاً ، حيث جمع آلاف المعتقلين في الساحات العامة التابعة للمعتقل ليتم بعد ذلك إعطاء الأوامر لمجموعات من المرتزقة الذين جردوا من كل خصائص الإنسانية ، بإطلاق الرصاص عليهم ، في مشهد رهيب يصعب على الإنسان تخيله ، وسط ذهول المعتقلين و تكبيراتهم ، التي ارتجت لها أركان ذلك المعتقل و الذي تحول حينها إلى مجزرة و سلخانة بشرية ، سقطت فيها كل القيم الإنسانية و خصائصها ، و لم يكفهم ذلك ، و لم يرو غليل حقدهم الأسود ، فعمدوا إلى تلك الجثث الطاهرة ، فأخفوها أو سحقوها لتستمر الجريمة باستمرار التكتم عليها طيلة تلك الفترة .

و تحت إلحاح أهلنا و إصرارهم على معرفة الحقيقة ، بدأت تتكشف الجريمة ، و تم إبلاغ الأهالي عن بعض الضحايا و ليس كلهم ، و بدأت مرحلة أخرى من مراحل المعاناة وهي معرفة مصير بقية المعتقلين ، و ملابسات الواقعة و هوية مرتكبيها .

و نحن إذ نحيي هذه الذكرى في هذا اليوم و نعتبره يوم حداد وطني ، يجب أن تنكس فيه الأعلام و توشح في البلاد بالسواد ، يسرنا أن نبعث أسمى آيات الإجلال و الإكبار لإلى كل من :

أ‌- إلى أهالي الضحايا : نحيي صمودكم و تمسككم بمطالبكم العادلة ، و حقوقكم المشروعة ، التي تحفظ كرامة الإنسان ، و ترفع قيمته و تصون سائر حقوقه بعد أن استباحها الظالمون .

و رغم كل الضغوطات التي تمارس علينا و كل المؤامرات التي تحاك ضدنا ، عبر الأجهزة الأمنية ، و بعض الوسائل الإعلامية ، و بعض شيوخ القبائل إلا إننا بفضل الله و نصره و تأييده لن نتنازل عن حقنا ، و لن نبيع دماء أبنائنا ، و لن نعقد صلحاً تحت أي شعار ، و بأي ذريعة إلا إذا كان على أساس معرفة الحقيقة و من المسؤول عن الجريمة و مصير الجثامين .

ب‌- و نحيي كل وسائل الإعلام التي اهتمت و لازالت تهتم بقضيتنا و نحثهم على مزيد من الجهد و مساحة أكبر من التناول حتى تتكشف الحقيقة و تتحقق العدالة .

ت‌- و نحيي كوكبة المحامين الذين يقفون وراء قضيتنا العادلة و نشد على أيديهم و نطالبهم بالمزيد و نحث غيرهم من بقية شرائح المجتمع أن يحذو حذوهم .

ث‌- و نحيي كل الأحرار في العالم أفراداً و منظمات الذين أبوا إلا أن تكون لهم وقفات شجاعة و مساندات كان لها الأثر العظيم على نفوسنا ، فرفعوا أصواتهم عالية يعلنون فيها تضامنهم و مناصرتهم للمظلومين .

و نحن إذ نحيي هذه الذكرى نحب أن نؤكد على مطالبنا الحقوقية العادلة و المشروعة :

1- الإسراع في الكشف عن بقية المغيبين .

2- الكشف عن ملابسات الحادثة وكل تفاصيلها و ذلك عبر تحقيق جنائي شفاف و عادل و تقديم المتورطين للعدالة ، ثم بعد ذلك عرضها على أبناء شعبنا في وسائل الإعلام الوطنية ، لتكون بذلك ضماناً حقيقياً في عدم تكرار مثل هذه الجريمة .

3- تسليم الجثامين أو الإخبار عن مصيرها . حتى يزول الشك في موتهم ، و يتحقق اليقين عند أهاليهم .

4- تسليم شهادات وفاة أصلية و حقيقية تتضمن سبب الوفاة و تاريخها الحقيقي .

5- الاعتذار الرسمي من الدولة لكل أهالي الضحايا و ذلك عبر وسائل الإعلام الوطنية .

6- الإفراج عن أقارب الشهداء الذين لا يزالون في المعتقل ، و يساوم أهلهم بهم مقابل التنازل عن حقهم في معرفة الحقيقة ، و إرجاع كافة المغتصبات من أموال و عقارات و مستندات و غيرها .

7- التعويض المادي العادل و المنصف الذي يرضي أهالي الضحايا دون الضغط أو التضييق عليهم .

معاً من أجل حياة آمنة كريمة

رابطة أهالي ضحايا سجن بوسليم

انتهى البيان

علاء محمد الدرسي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home