Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الجمعة 4 يونيو 2010

بيان نشطاء الحق الأمازيغي الليبي (2)
بخصوص القمّة العربيّة طرابلس 2010 و القمّة الاستثنائيّة ذات العام

الوطن لا تبنيه الحدود ، و المواطنة ليست شعوراً طارئاً ، الوطن يبنيه الشعور بالمسؤوليّة ، و المواطنة انتماءٌ تترتّب عليه واجباتٌ و التزاماتٌ تؤسّس لمد جسور التواصل بين المواطنين و الوطن ، بعد حصول الجميع على حقوقهم كاملةً ، و ليبيا وطنٌ للجميع ، و أي إقصاء لأي مكوّنٍ لمكوّناته ، أو محاولة عزله عن أصالته ليس سوى استمراراً في المسير في الاتجاه الخطأ ، عبر الطريق الخطأ ، و عليه نعلن نحن نشطاء الحق الأمازيغي الليبي ما يلي :

• إن التناقض الفصيح بين مفهوم الدولة و المواطنة و مفهوم القوميّة ، أمرٌ لا يغيب عن أحد ، و حالة التخبّط العروبيّة التي حاولت التوأمة الفاشلة بين مفاهيم الدولة و الأمة على أكثر من صعيدٍ ( الدولة القطريّة و الأمة العربّية – الأمّة الإسلاميّة ) ، تبني قواعد الطائفيّة العنصريّة و تفتت الوطن تكريساً لظهور الفتن .

• إن الفكر القوميّ فكرٌ مستوردٌ بالنسبة لشمال إفريقيا ، إذ لطالما كانت شمال إفريقيا بيئةً خصبةً لتجارب الآخرين ( الشرقيّين خصوصاّ ) ، من بعثيّين ، ناصريّين ، إخوان و سلفيّين ، و كأن الحاضرة شمال إفريقيّة عاجزةٌ عن إنتاج فكرها المستقل و الذي يستمد أصوله من التراب و الإنسان شمال إفريقي ، الفكر القومي ذو الأصول النازيّة و الذي نشأ عبر تصوّرات ( فيخته ) و مؤسّسي نظريّات التفوّق العرقي المنافيّة للعدالة و المساواة ، قدم الى شمال إفريقيا حافياً بعد أن رفضته حواضر الدول العربيّة في أرض العرب ، ليرتدي أقدام الليبيّين مسبّباً شللاً في حراك المجتمع الليبي نحو الأمام .

• إن جامعة الدول العربيّة هي منظّمة عنصريّة ، صنعها الاستعمار الإنجليزي لخدمة أجندته في منطقة شمال إفريقيا و الشرق الأوسط ، إذ لم تحقّق الجامعة عبر سنين وجودها أي نتيجةٍ إيجابيّةٍ خلاف التغنّي بالشعارات الفارغة ، الأحلام النرجسيّة ، و اللعب بمشاعر سكّان الدول التي تنتمي إليها ، و الأنكى من ذلك هو معاملة سكّان شمال إفريقيا ، بل و حتّى قياداتهم ، من تنتمي دولهم الى هذا التنظيم السادي ( كأعضاء من الدرجة الثانيّة ) - و الشاهد على ذلك اجتماعات شرم الشيخ بخصوص أكذوبة الحل الفلسطيني و التي يعزل عنها قادة دول شمال إفريقيا بشكلٍ مثير للامتعاض - .

• المواطنة حقّ مبنيً على مبدأ التعدديّة ، و ليست امتيازاً لطائفةٍ دون أخرى ، أو لمجموعةٍ عرقيّةٍ أو لغويّةٍ أو دينيّةٍ تستحوذ على كل ممتلكات الدولة بناء على مبدأ الغلبة أو الكثرة ( مبدأ الشوكة ) .

• الأمّة مفهومٌ حياديٌّ ، بناءٌ أساسه الاختلاف ، و قواعده متجذّرةٌ عبر التاريخ ، و الأمّة الليبيّة هي أمّة الليبيّين جميعاً بعيداً عن التصنيفات العرقيّة الكاذبة ، و عوامل الطائفيّة الخياليّة و التي باعدت بين أبناء الوطن الواحد ، الأمّة الليبيّة هي وطن الليبيّين جميعاً على اختلاف مشاربهم ، ألسنتهم ، أعراقهم و مذاهبهم .

• إن الالتزام بصورة الذات ، عبر إلغاء كل عوامل و مركّبات النقص الملغيّة لدى ناشطي الحق الأمازيغي الليبي ، سببها الأول هو ( القطيعة و العزلة القوميّة ) التي رسّخت لمبادئ تكوين الوطن القطري الذي يحوي الجميع ، عبر شعورٍ مستمدٍ من حقيقةٍ مفادها أن الليبيّين جميعا هم امتدادٌ لتاريخ ليبيا ، و أن الإنسان ينتمي أوّلاً و أخيراً للجغرافيا ، لا للعرق ، اللغة أو الدين و التي ليست سوى قشور للهويّة .

• ختاماً ندعو الى الانسحاب من منظمّة جامعة الدول العربيّة ، لا الى تجميد عضوية ليبيا فيها فقط ، هذه المنظّمة و التي ثبت فشلها ، و عدم تقديرها لقيادة الدولة الليبية ، و الوطن الليبي في العموم ، و خير دليلٍ هو التكرّم بما يشبه التصدّق لليبيا بحق تنظيم الدورة 22 من اجتماعات القمّة العربيّة ، مع العلم أن عدد الدول المنتمية لهذه المنظمّة هو 22 ، و كأنه إعلانٌ بأن ليبيا تأتي في آخر حسابات هذه المنظّمة المشبوهة ، رغم أنف التضحيّات و المساهمات المجزيّة و الجليلة التي قدّمها أبناء الوطن الليبي و القيادة الليبيّة للمشروع القومي ، و الذي أثبتت الأيّام أنه خدعةٌ لا مجال للاستمرار في تصديقها .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home