Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الجمعة 9 يوليو 2010

مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية

حول انطلاق سفينة الأمل ومبادرة غزّه

تقديراً من مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية للأوضاع الإنسانية التي يعيشها سكان غزّة منذ فرض الحصار الإسرائيلي الظالم واستمراراً للجهود التي شاركت فيها المؤسسة لتقديم المساعدة اللازمة للأشقاء الفلسطينيين للتخفيف من معاناتهم ومحنتهم، فإن المؤسسة وتعزيزاً للجهد الدولي الهادف إلى كسر الحصار الظالم ومواجهة آثاره الإنسانية القاسية، تعلـن اليوم عن انطـلاق سفينة الأمـل المحملة بالمواد الغذائية والأدوية التي يحتاجها أهالي قطاع غزّة وهم في أمس الحاجة إليها .

إننا في مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية مؤمنون بأن جهود كسر الحصار وقوافل وسفن المساعدات لا يمكن أن تكون بديلاً عن رفع الحصار الظالم بشكل نهائي وتمكين الفلسطينيين من حقوقهم الإنسانية. إن عملاً من هذا النوع و المنطلق من اعتبارات إنسانية خالصة ليس إلا تعبيراً عن التضامن وتعبيراً عن رفض الرأي العام العالمي لممارسات الاحتلال وسياسات التجويع والحصار وتجاهل القانون الدولي وكل القيم الأخلاقية الإنسانية وممارسة سياسات العدوان. وتنطلق سفينة الأمل من ميناء لافرو اليوناني محملة بنحو ألفي طن من المواد الغذائية الأساسية والأدوية وحليب الأطفال متجهة إلى غزّة وعلى متنها عدد من المتضامنين الذين أبوا إلا أن يشاركوا في هذا العمل الإنساني.

وفي الوقت الذي تعلن فيه عن انطلاق سفينة الأمل إلى غزّة المحاصرة، فإن مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية إنما تقوم بهذا العمل إدراكاً منها للوضع المأساوي الذي يعيشه سكان غزّة الفلسطينية والمناطق المحيطة بها منذ فرض الحصار الإسرائيلي الظالم وهي الأوضاع التي زادت سوءاً بعد العدوان، وتقديراً من المؤسسة للظروف القاسية التي يعيشها سكان القطاع الذين يواجهون سياسة التجويع وفقدوا بيوتهم ومساكنهم بفعل التدمير الذي تعرضت له غزّة على أيدي قوات الاحتلال التي مازالت مصرة على فرض الحصار وعلى منع وصول أنواع متعددة من المواد وخاصة حديد البناء والأسمنت إلى القطاع متذرعة بحجج واهية.

ولما كانت الأوضاع القائمة تنذر بتردي الأحوال المعيشية والصحية لسكان القطاع خاصة في فصل الشتاء كما أن الجهود التي بذلت لإقناع سلطات الاحتلال بالسماح بإدخال المواد اللازمة للبناء قد فشلت في التوصل إلى أية نتائج بل أن قوات الاحتلال قامت بالتعرض والاعتداء على سفن قافلة الحرية متحدية الرأي العام الدولي ومتجاهلة القوانين والأعراف الدولية مما يشير إلى أن الوضع مُقدم على تطورات أكثر خطورة ومأساوية.

وأمام هذه الأوضاع فإن هناك ضرورة ملحة وحاجة إنسانية للتدخل الإنساني بشكل يؤمن التقليل من حجم المعاناة التي يعيشها سكان القطاع تحت الاحتلال. إن مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية وهي تدرك تماماً أبعاد المأساة وحجم التحدي الإنساني القائم واحتمالات تدهوره، تعلن انطلاقاً من مسؤولياتها الإنسانية، عن إطلاق مبادرتها المتعلقة بتوفير مساكن جاهزة تلبي حاجات الأسر الفلسطينية التي تعيش بدون مأوى يوفر الكرامة الإنسانية.

إن المؤسسة وهي تطلق هذه المبادرة الإنسانية وتعلن عن قيامها بتوفير ما تستطيعه لتوفير هذه المساكن، وفي الوقت الذي تؤكد فيه أن هذه المساكن لا يمكن أن تكون بديلا عن إعادة الأعمار، يحدوها كبير الأمل في أن يستجيب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للقيام بما يمكنها من حشد للموارد والطاقات لتحقيق هذه المبادرة عملياً بما يكفل العمل على توفير أكبر عدد من الوحدات السكنية وبما يساهم في تخفيف المعاناة الإنسانية داخل قطاع غزّة.

إننا نأمل أن يتحرك المجتمع الدولي بكل مستوياته ليباشر المسئوليات الأخلاقية والإنسانية في عمل جماعي منظم من شأنه أن يستجيب للضرورات الإنسانية القائمة قبل أن يتفاقم الوضع إلى مستوى الكارثة مع حلول فصل الشتاء. إن هذه المبادرة التي ندعو المجتمع الدولي إلى تبنيها ودعمها والمشاركة فيها يمكن أن تساهم في مواجهة التحدي القائم في الوقت الذي لن تجد الأطراف المعنية أي عذر للاعتراض عليها مهما كانت الأسباب.

هذا وتقوم المؤسسة حالياً بإجراء الاتصالات المناسبة من أجل إطلاق المبادرة عملياً وتأمل في انضمام الدول والمنظمات الإنسانية إليها في جهد يعكس التضامن الإنساني.

مـؤسسـة القذافـي العالمــية
للجمعـيات الخيرية والتنمية
طرابلس في : 9-7-2010.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home