Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الثلاثاء 26 يناير 2010

رسالة من سيف الإسلام القذافي
للمستشارة الألمانية ميركل

علي جود : طرابلس 26\1\2010

بعث رئيس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية " سيف الإسلام القذافي " برسالة إلى المستشارة الألمانية " أنجيلا ميركل " تتعلق بماورد في الأنباء حول تزويد ألمانيا إسرائيل بأسلحة حربية حديثة .

وأعرب " سيف الاسلام " في رسالته " لميركل " عن استغرابه من أن تقوم حكومة ألمانيا بدعم دولة إسرائيل من خلال تقديم "هدايا " تتمثل في غواصة حديثة وزورقي صواريخ تضاف إلى الغواصات الخمس التي تم تزويدها بها سابقا والتي دفع ثمنها دافعي الضرائب الألمان .. منبها إلى أن الشعب الألماني الذي عانى من الديكتاتورية والقمع والإرهاب سواء في العهد النازي أو أثناء الحكم الشيوعي ، لا يمكنه انه يوافق على أن تذهب أموال دافعي الضرائب لشراء أسلحة هجومية غير دفاعية وغواصات سوف تركب عليها صواريخ بعيدة المدى قد تُحمل برؤؤس نووية ، كما لا يمكنه الموافقة على سعي حكومتكم لتحسين القدرة الهجومية لأكبر دولة منتهكة لحقوق الإنسان في العالم .

وتطرق " سيف الإسلام " في هذه الرسالة إلى أنه من دواعي السخرية أن يعقد البرلمان الألماني جلسة خاصة للتحقيق في موضوع تدريب عناصر من الشرطة الألمانية لعناصر من الشرطة الليبية ، رغم أن سجل ليبيا في مجال حقوق الإنسان هو الأفضل في الشرق الأوسط ، في حين لم نرى هذا البرلمان ولا حتى الصحافة الألمانية يحتجان على هذه الهدايا القاتلة التي تبرعت بها الحكومة الألمانية إلى إسرائيل أكبر منتهك لحقوق الإنسان في العالم .. مؤكدا أن ألمانيا التي تلتفت اليوم إلى إسرائيل للتكفير عن أخطاء الماضي .. سيأتيها اليوم الذي تلتفت فيه إلينا للتكفير عن أخطاء اليوم .

وفيما يلي نص الرسالة التي بعث بها السيد " سيف الإسلام القذافي " إلى المستشارة الألمانية .

سعادة السيدة / أنجيلا ميركل
مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية

لقد اطلعنا باستغراب شديد على التقارير التي حملت أخبار تقول إن حكومة ألمانيا سوف تقوم بدعم دولة إسرائيل وذلك بتقديم "هدايا " تتمثل في غواصة حديثة وزورقي صواريخ تضاف إلى عدد الخمسة غواصات التي تم تزويدها بها سابقا والتي دفع ثمنها دافعي الضرائب الألمان .

وحيث إنني لست معترضا أو محتجا على قرار الحكومة الألمانية، فذلك شأنها الداخلي، ولكن ما أود قوله هو التنبيه على بعض النقاط والملاحظات لكي تكون واضحة للحكومة الألمانية وشعبها و الرأي العام الدولي.

إن الشعب الألماني الذي عانى من الديكتاتورية والقمع والإرهاب سواء في العهد النازي أو أثناء الحكم الشيوعي الذي تعرفه السيدة أنجيلا ميركل تمام المعرفة ، لااعتقد انه يوافق على أن تذهب أموال دافعي الضرائب لشراء أسلحة هجومية غير دفاعية وغواصات سوف تركب عليها ـ حسب ما أفادت التقارير ـ صواريخ بعيدة المدى قد تُحمل برؤؤس نووية .

لا أعتقد أن ما يسعى إليه دافعي الضرائب الألمان هو تحسين القدرة الهجومية لأكبر دولة منتهكة لحقوق الانسان في العالم .

ومن دواعي السخرية أن البرلمان الألماني الذي كان قد عقد جلسة خاصة للتحقيق في موضوع تدريب عناصر من الشرطة الألمانية لعناصر من الشرطة الليبية ، حينها قامت الدنيا ولم تقعد احتجاجا على قيام الشرطة الألمانية بتدريب عناصر من دولة يتم فيها انتهاك حقوق الإنسان ، على الرغم من أن سجل ليبيا في مجال حقوق الإنسان هو الأفضل في الشرق الأوسط بعد تحقيق كثير من الإصلاحات ، لم نرى هذا البرلمان ولا حتى الصحافة الألمانية يحتجان على هذه الهدايا القاتلة التي تبرعت بها الحكومة الألمانية إلى إسرائيل أكبر منتهك لحقوق الإنسان في العالم ، حيث قامت منذ ثلاثة عشر شهرا بحرب على غزة أدت إلى قتل أكثر من (2500 ) ألفين وخمسمائة مواطن فلسطيني منهم حوالي (257) مائتين وسبعة وخمسين طفلا و(56) ستة وخمسين امرأة وجرح عدد (1080 ) ألف وثمانين طفلا (452) وأربعمائة واثنان وخمسين امرأة . وقبل ذلك قامت بحرب على لبنان عام 2006 وقتلت (1100) ألف ومائة مدني منهم (400) أربعمائة طفل ، حيث قامت في تلك الحرب باستهداف وضرب المستشفيات والمدارس ، والتى قدرتها المنظمات الدولية بحوالي (50 ) مدرسة دمرت تدميرا كاملا وحوالي ( 400 ) أربعمائة مدرسة أصيبت بأضرار مختلفة. وذلك في انتهاك فج وصارخ للقانون الدولي . كما إن إسرائيل قد قامت خلال تاريخها بشن ثلاثة حروب على مصر والأردن ولبنان ، وهى الدولة التي يوقع فيها رئيس الوزراء على اغتيال الآخرين من غير مواطنيهم . وهى الدولة التي قامت - ولازالت تقوم - بانتهاك سيادة بلدان اخرى ذات سيادة , وذلك بقصف أراضيها واغتيال مواطنيها ، وهى التي أشرفت على مجازر صبرا وشاتيلا ودير البلح وياسين وغيرها .

كل هذا جعل من إسرائيل في نظر العالم أكبر دولة منتهكة لحقوق الإنسان في العالم.

إن هذه الأموال الّتي مولت بها الصفقة والتي قدرتها التقارير بأكثر من مليار يورو صرف لبناء وتقوية القدرات الهجومية الإسرائيلية ، كان من الأفضل أخلاقيا وإنسانيا وسياسيا لو صرف على مساعدة عدد (1.5 ) مليون ونصف نسمة هم سكان غزة التي تحولت إلى " أكبر سجن في العالم " حيث يموت العشرات بسبب الحصار والإهمال الطبي والمرض والجوع والفقر .

إن السلام والتعايش في الشرق الأوسط لا يتم عبر التزويد بالغواصات الحاملة للصواريخ ولا عبر المدمرات الشبحية ، بل عبر سيادة العدل والإنصاف وإعطاء كل ذي حق حقه .

وفي الختام ..

إنكم تلتفتون اليوم إلى إسرائيل للتكفير عن أخطاء الماضي .. فأنني أؤكد لكم إنكم يوما ما سوف تلتفتون إلينا للتكفير عن أخطاء اليوم .

وكل العام وأنتِ بخير

سيف الإسلام القذافي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home