Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الإربعاء 29 ديسمبر 2010

كلمة الأب الرمز : سعيد خليفة الختالي

ؤسان
ossanlibya.com
28-12-2010

بسم الله الرحمن الرحيم

ابنائى الأعزاء

حضرات الضيوف المحترمين

ازول فلاون

انه لشرف كبير أن تـُقدم لى الدعوة لحضور مؤتمركم هذا، والذي يوافق ذكرى عيد استقلال بلادنا الحبيبة إلا أنني في الوقت الذي اعتذر فيه عن الحضور لأسباب طارئة، يؤسفنى ويؤلمني إن شعبنا قد نسى أو تناسى هذا العيد المجيد والذي كان يجب أن يكون مفخرة لكل الأجيال بدلاً من احتفاله اليوم بذكرى الانقلاب المشئوم، ذلك اليوم الأسود فى تاريخ ليبيا الحديث، والذي حوّل البلاد رغم ما انعم الله عليها من ثروات إلي شبح دوله تتصدر قائمه الدول الأكثر تخلفا في العالم.

ابنائى الأعزاء

إن نظام شرذمه الجهل والعنصرية في بلادنا لم يحترم مشاعر الامازيغ منذ اليوم الأول لانقلابه المشئوم فأعلنها جمهوريه عروبيه تحت مسمى الجمهورية العربية.

إن الجميع يعلم داخل ليبيا وخارجها أن الامازيغ لم يكونوا في يوم من الأيام على مر التاريخ عامل فتنه أو فرقه ،، فقد ثرنا على الأتراك و حاربناهم ، و ضُربت مدينه : جادو، بالمدافع التركية حتى تركوها خرابا،،

ثم ما أن قامت ايطاليا بغزوها لبلادنا حتى هب الامازيغ من جميع مدن وقرى الجبل الأشم ، وزوارة والواحات، للدفاع عن ارض الوطن يقودهم في ذلك المجاهد الكبير سليمان باشا البارونى.

ابنائى الأعزاء

حضرات الضيوف المحترمين

إن الامازيغ كانوا ومازالوا يكونون دائما جزء من التركيبة السكانية الليبية، دينهم الإسلام وثقافتهم عربيه ، ولكن وقبل ذلك يفخرون بأصالتهم ويقدسون لغتهم وهويتهم وهذا حق من حقوقهم المشروعة إلا أن بعض العروبيين للأسف يروجون بأنها عوامل تفرقه وعنصريه.

إن لغتنا هي هويتنا، ومن واجبنا نحن الامازيغ أينما كنا، شاءت الأنظمة الشمولية أم أبت، أن نحافظ على لغتنا وثراتنا، وهذا لن يتأتى أبدا باستجداء تلك الانظمه الدكتاتورية المستبدة، وإنما بالعمل الدءوب والتضحيات الجسام ،، وهنا اقصد العناية باللغة وتعليمها للأجيال الناشئة ضمن برنامج مخطط له ودقيق، فاللغة من ركائز الهوية، فإذا ما ضاعت اللغة تهددت الهوية.

وهذا واضح مما حدث في الماضي القريب والبعيد حيث أن قبائل امازيغيه عده فقدت هويتها الأصلية وتنكرت لأصولها بل أن البعض يدعى الانتماء إلى أصول قرشية هاشمية.

ابنائى الأعزاء

إنني انتهز فرصه هذا اللقاء بان أطالبكم بالعمل على إنتاج مشروع حاول الشهيد: خليفة الأسطى، رحمة الله عليه، والذي أخال أن لا أحداً منكم سمع به أو عرفه فهو أول ضحية امازيغيه اغتالته شرذمه: القذافى، في أوائل السبعينات من القرن الماضي.

كان مشروع الشهيد: خليفة الأسطى، تجميع قاموس باللغة لامازيغيه، وعليه وفاء لروح هذا الشهيد أطالبكم بإحياء هذا المشروع القيم، وإنني اجزم أن ذكاء وموهبة الأستاذ: محمد ؤمادى ، في مستوى التحدي الكبير.

وختاما ارجوا لكم التوفيق في مؤتمركم هذا وأهنئكم على جهودكم الجبارة، ومساعيكم الكبيرة، في العناية بالقضية الامازيغية في بلادنا الحبيبة ليبيا وفى مغربنا الكبير بصوره عامه وأذكركم دائما أن الامازيغ جزء لا يتجزءا من التركيبة الوطنية الليبية، وان نضالنا دوما في هذا الإطار إلى أن يتحقق لشعبنا ما يصبوا إليه من حرية وتقدم

وعاشت ليبيا حره وموحده

أزول .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home