Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الأحد 19 ديسمبر 2010

مصادر ليبية : السفير الأميركي يشكو تحرشات المواطنين

على خلفية تسريبات مكاتباته في «ويكيليكس»


الشرق الأوسط
aawsat.com
19-12-2010

القاهرة: خالد محمود

اضطر جين كيرتز السفير الأميركي في العاصمة الليبية طرابلس، إلى تغيير برنامجه اليومي، بالإضافة إلى مكان ممارسته نشاطه الرياضي الصباحي، بعد تعرضه لانتقادات من مواطنين ليبيين.

وقالت مصادر بوزارة الخارجية الليبية لـ«الشرق الأوسط»: إن كيرتز أبلغ مسؤولين ليبيين بتعرضه لبعض المضايقات من مواطنين يعتقد أنهم على صلة ما بالسلطات الليبية، ولم يوضح طبيعة هذه الصلة، ولكنه أشار إلى أن المضايقات جاءت على خلفية تسريبات «ويكيليكس».

وأوضحت المصادر أن كيرتز تلقى ردا ليبيا رسميا، مفاده أن السلطات الليبية لا توعز إلى أشخاص بالتعرض له أو لسبه، وأنها في المقابل مستعدة للبحث في الأمر بشكل قانوني، إذا ما تقدم السفير الأميركي بمذكرة رسمية في هذا الصدد.

لكن مع ذلك استمرت المضايقات التي وصلت إلى حد منع السفير الأميركي من ممارسة رياضته اليومية في ميدان الفروسية بمنطقة «أبو ستة» بالعاصمة طرابلس الأسبوع الماضي، حيث فوجئ بمواطنين يوجهون إليه عبارات، مفادها أنه يتعين عليه مغادرة ليبيا على الفور، باعتباره شخصا غير مرغوب فيه.

وكشفت صحيفة «قورينا» اليومية عبر موقعها الإلكتروني، أن كيرتز تعرض أيضا لهجوم بعبارات قاسية في مناسبة أخرى، من قبل بعض المواطنين إبان ظهوره في أحد فنادق طرابلس، لافتة إلى أن ما وصفته بحالة الغضب الشعبي من السفير، قد نشأت عقب نشر موقع «ويكيليكس» بعض تقاريره السرية.

وسعت واشنطن لطمأنة طرابلس والتقليل من أهمية ما تم تسريبه من وثائق طالت في جانب منها الشأن الداخلي الليبي، خاصة ما يتعلق بالنواحي الشخصية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، حيث أجرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اتصالا لهذا الغرض مع نظيرها الليبي موسى كوسا الأسبوع الماضي.

وفي محاولة للحد من تأثير التسريبات على مجمل العلاقات الليبية - الأميركية، كتب السفير الأميركي مقالا نشره الموقع الإلكتروني للسفارة الأميركية في طرابلس: إنني لا أستطيع أن أجزم بمدى صحة أي من تلك الوثائق، ولكنني أستطيع القول إن الولايات المتحدة تأسف بشدة للكشف عن أي من تلك المعلومات التي كان المفروض أن تكون سرية.

ورأى أن الدبلوماسيين يجب أن يشاركوا في مناقشات صريحة مع زملائهم، ويجب أن يطمئنوا إلى أن تلك المناقشات ستبقى مناقشات خاصة وغير علنية.

وخلص إلى أن أصحاب النيات الحسنة يدركون أن التقارير الدبلوماسية الداخلية لا تمثل السياسة الخارجية الرسمية للحكومة (الأميركية)، موضحا أن تلك السياسات موضوع تحتويه السجلات العامة، وموضوع لآلاف الصفحات من الخطب والبيانات والأوراق والوثائق الأخرى، التي تجعلها وزارة الخارجية متاحة مجانا على شبكة الإنترنت وفي مواقع أخرى.

في المقابل، أطلق ليبيون صفحة خاصة على موقع الـ«فيس بوك» الاجتماعي الشهير للمطالبة بطرد كيرتز، نتيجة ما وصفوه بخروجه عن المهام الدبلوماسية المنوط بها، ولتدخله في الشؤون الداخلية لليبيا وتطاوله على شخص القذافي من خلال تحليلاته الشخصية، على حد تعبيرهم.

واعتبرت الصفحة أن السفير الأميركي في ليبيا أصبح شخصا غير مرغوب فيه، لافتة إلى أن الإدارة الأميركية ستعمل على تغييره في أقرب وقت، لكنها تريد فقط أن يكون ذلك في إطار سلسلة التغييرات التي ستدخلها على عدد من سفاراتها في الخارج قريبا.

وبدأ كيرتز، وهو دبلوماسي محترف سبق له العمل في تل أبيب ودمشق والقاهرة وإسلام آباد ونيودلهي وبكين، عمله العام الماضي، كأول سفير أميركي إلى ليبيا منذ ثلاثة عقود، في إطار التحسن الذي طرأ على علاقات واشنطن بطرابلس، بعد تسوية قضية لوكيربي، وتخلي ليبيا عن برنامجها النووي.

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت آخر سفير لها لدى ليبيا عام 1972. وتم سحب جميع موظفي الحكومة الأميركية الباقين وغلق السفارة نهائيا، إثر قيام البعض بالهجوم على السفارة، وإضرام النيران فيها في الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 1972. واستأنفت الولايات المتحدة وجودها الدبلوماسي المباشر مرة أخرى في الثامن من فبراير (شباط) 2004، بوصول موظفي الولايات المتحدة إلى قسم المصالح الأميركية في طرابلس. وتم رفع درجة البعثة إلى مكتب اتصال في الرابع والعشرين من يونيو (حزيران) من العام نفسه.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home