Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
السبت 18 ديسمبر 2010

المدونون في ليبيا يناقشون قضايا الفساد والفقر

مغاربية
www.magharebia.com
17-12-2010

شمّر المدونون الليبيون عن سواعدهم بعد قول الزعيم الليبي معمر القذافي للمتسولين العجائز على التلفزيون الوطني "حشمتوا بينا قدام العالم".

جمال عرفاوي من تونس لمغاربية – 17/12/10

ناقش المدونون الليبيون هذا الأسبوع قضايا الفساد والتخلف في بلادهم وغياب التداول على الحكم في البلاد العربية.

تساءل المعلقون الليبيون كيف يتمسك الزعماء عبر العالم العربي بالسلطة رغم معارضة الشعب لهم.

ناقش المدونون الليبيون هذا الأسبوع قضايا الفساد والتخلف في بلادهم وغياب التداول على الحكم في البلاد العربية.

عبر المدون ناجي الفيتوري عن رفضه لتذمر عدد كبير من الليبيين من حرمانهم من ممارسة سلطة الشعب. ويقول إنهم اعتقدوا خطأ أنه توجد بالفعل 'سلطة شعب'.

ويبررالفيتوري أخطاء مواطنيه بسبب ما تعرضوا له "من حملة تجهيل استمرت لأكثر من أربعين سنة، بحيث تم إقناعهم بوجود شيء اسمه سلطة الشعب، وأن الخطأ الوحيد كان يكمن في عدم تطبيق النظرية، وكانت ذريعة أصحاب النظرية في ذلك بأن الشعب في ليبيا يميل إلى الغوغائية".

"وهكذا صار هذا الشعب لا إراديًّا يلوم نفسه، ويتهم نفسه بالجهل والغبن والرذيلة لعدم مقدرته على استلام السلطة وبالتالي الثروة أو السلاح، وصار يتملق من ذلك بصب جام غضبه على اللجان الثورية التي يعتقد أنها ساهمت بشكل أو بآخر في حرمانه من حقوقه ونعيمه المفقود الذي كان يتوقع أن يعيشه. والقليل من الليبيين كانوا يعتقدون بخلاف ذلك، وكانوا على يقين من البداية بحقيقة ما يحدث، وهم للأسف قلة بحيث لم يكن لهم أي تأثير في تغيير مجرى الأحداث نظرًا لوجود يد تضرب بعنف كل من تسول له نفسه قول الحقيقة".

أمّا سليم الرقعي فقد عاد إلى ما بثه التلفزيون الليبي يوم 10 ديسمبر من مشاهد لجولة قام بها الزعيم الليبي معمر القذافي لبعض المساجد بالعاصمة طرابلس وشوهد وهو يسأل متسولات عجائز عن جنسياتهن.

وقال المدون باستهزاء "حيث تبين له ( القذافي ) بما لا يدع مجالا ً للشك أن هؤلاء المتسولين هم في الحقيقة من غير الليبين، ولكن ومن المعروف أن القذافي نفسه كان قد اعترف في سنوات ماضية ٍبوجود ألوف العائلات الليبية الفقيرة والمحرومة من الثروة! وكذلك إبنه سيف الإسلام إعترف بهذه الحقيقة المرة غير مرة!! كما أن أمين اللجنة الشعبية العامة رئيس حكومة القذافي في ليبيا البغدادي المحمودي صرح في عام 2008 بوجود 180 ألف أسرة ليبية تحتاج إلى مساعدات من الدولة لتحسين وضعها الاقتصادي".

ويضيف الرقعي " وقد أضحكني والله قول القذافي لهؤلاء المتسولين 'حشمتوا بينا قدام العالم'!! مع أنه أكثر من آذى الليبيين وأذلهم وحرمهم من خيرات بلادهم !! فالفقراء الليبيون حقيقة موجودة تمشي على أرض ليبيا الغنية بالنفط! ومنهم من هم من أولاد وأحفاد المجاهدين والشهداء!! وهؤلاء الفقراء تعرفهم من مناظر بيوتهم! فاذهب للمناطق والأحياء الشعبية في طرابلس وسبها وبنغازي وطبرق…. إلخ وأنت ستعرفهم من منظر بيوتهم البالية والقديمة والمتهالكة! وإن الفقراء الأشد فقرًا في ليبيا والله هم قوم عندهم عزة نفس رغم ما يعانونه من شدة الحاجة والعوز". متعلقات

مدون آخر محمد بادله اختار أن يتعرض للصراعات القائمة حول كرسي الحكم في عدد من بلدان العالم وفي البلاد العربية.

"يتصارع الأفراد والجماعات والأمم والشعوب فى جميع أنحاء العالم على كرسي الحكم والسلطة والرئاسة والتحكم في الآخرين بحق وبدون حق. إن لكرسي السلطة بهجة لا تعادلها بهجة فيظن من وصل إلى السلطة أنه قد ملك الدنيا وما فيها. ولهذا يسعى كل واحد للوصول إلى السلطة مهما كلفه ذلك من مشاق ومتاعب ومشاكل وهموم تشيب لها الرؤوس، وتفزع منها القلوب السليمة. إن لكرسي الحكم بهجة ولذة وسحر لهذا يتدافع كل الناس الصالح منهم وغير الصالح للوصول إلى السلطة والتحكم فى آلآخرين".

ومضى المدون يتساءل "لماذا يصر البعض على حكم الآخرين رغم كراهيتهم لهم؟ لماذا يصر مبارك على حكم مصر كلها رغم معارضة أغلب المصريين له؟ لماذا يصر نوري المالكي على حكم العراق رغم عدم تأييد أغلب العراقيين له ورغم فوز علاوي عليه فى الإنتخابات؟! لماذا يصر الرئيس المنتهية رئاسته فى ساحل العاج على الحكم رغم فوز الحسن أوتارا عليه فى الإنتخابات الشعبية؟ ولماذا يصر أغلب الحكام والرؤساء على التشبث بكراسي الحكم وحتى توريثها لأبنائهم من بعدهم؟ ولماذا تمنع أحزاب المعارضة من الوصول إلى كراسي الحكم والسلطة رغم فوزها؟"

وأضاف بادله "إن هذا كله يرجع إلى خوف الحكام من الفضائح التى إرتكبوها أيام حكمهم والأموال التي اختلسوها من مال الشعب الذي سوف يحاسبهم ويسقطهم من كراسي السلطة ليجلس عليها غيرهم ممن يستحقها. أيها الحكام لو دامت السلطة لغيركم ما وصلت لكم. فالحكم الديمقراطي هو حكم الشعب للشعب وبالشعب"


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home