Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الأحد 25 أبريل 2010


علاء الدرسي

اعتصام أهالي ضحايا مذبحة بوسليم
السبت 24 / 4 / 2010

إضغط هنا لمشاهد لقطات من الاعتصام

علاء الدرسي ـ بنغازي
alaa7773.blogspot.com
السبت 24-4-2010

اجتمع اليوم السبت الموافق 24 / 4 / 2010 أهالي ضحايا مذبحة سجن بوسليم أمام محكمة شمال بنغازي في وقفة احتجاجية خصصوها لموضوع الأمان في ليبيا و تعاطي رجال الأمن مع ما يهدد أمن المواطنين ، و ذلك على خلفية اعتداء أحد رجال الأمن السبت الماضي على أسر ضحايا سجن بوسليم و إصابته لمنسق الأهالي المحامي فتحي تربل .

و قد تميز اعتصام اليوم بحضور عدد من المحامين كمتضامنين مع أسر أهالي الضحايا في شعارهم الذي رفعوه اليوم ( الأمن و الآمان مسؤوليتي ) و في مطالبهم التي أعلنوها سابقاً بخصوص إظهار حقيقة المذبحة ، و إقرار العدالة و قد حضر المحامون اليوم و هم يلبسون لبستهم الخاصة ( روب المحاماة ).

و ذكر المحامي مصطفى المانع بأنهم متضامنين مع أسر الشهداء و متضامنين مع كل القضايا الحقوقية ، و نوه إلى أن وقفات الأهالي هي سلوك سلمي لا تتعارض مع القانون و قد تم الاعتداء عليهم من قبل رجل أمن على بعد أمتار من المحكمة و مركز شرطة المدينة دون أن يقبض على الجاني ، و قال بأنه يأمل أن لا يكون هذا ديدن الأجهزة الأمنية تجاه أي مطالب حقوقية و طالب بان تكون هذه الأجهزة في حجم المسؤولية و تقوم بضبط الجاني و إحضاره للعدالة .

و قال المحامي خالد زيو بأن التقاعس و المماطلة في حل هذه القضية ليس في مصلحة الأمن و الأمان في البلاد و أن الأهالي لا يطالبون من خلال وقفاتهم بأكثر من كشف الحقيقة ، و إذا كان هناك نية صادقة للدولة لحل هذه القضية بإمكانها البدء منذ اليوم في ذلك . المحامي عبد الحفيظ غوقة قال بأنه يتابع الوقفات الاحتجاجية للأهالي من أكثر من سنتين مضت و لم يصدر عن المتظاهرين أي شيء يهدد الأمن العام حتى السبت الماضي عندما حدث الاعتداء عليهم ، و هذا الاعتداء يستوجب تضامن الجميع مع الأهالي و ليس المحامين فقط ، و أبدى استغرابه من أن يقوم الجاني بالاعتداء ثم بعد ذلك يجد المجني عليهم أنفسهم هم الجناة ، و لا يتم بعد ذلك القبض على الجاني بعد أسبوع من صدور مذكرة ضبط و إحضار في حقه ، و أنهم اليوم هنا للتضامن مع الضحية ضد المعتدي و لإبداء استيائهم من ما تم من إجراءات تجاه هذا الاعتداء ، و ختم حديثه بتوجيه دعوة للدولة لأن تضع حد لهذه المأساة الإنسانية و لتطوي هذا الملف من أجل السلم الذي يحرص الجميع للحفاظ عليه .

و قال المحامي عبد السلام المسماري بأنهم حاضرين باعتبارهم محامين و بعض من شرائح المجتمع للتضامن مع اسر ضحايا مذبحة بوسليم و للتنديد بالاعتداء الذي تعرضوا له السبت الماضي بطريقة لا تفرق بين رجل و امرأة و طفل و عجوز ، و للتنديد بموقف رجال الأمن الذين كانوا حاضرين أثناء الاعتداء من حيث عدم منع المعتدي من تنفيذ هجومه و السماح له بالذهاب و من ثم تمكينه من أن يسبق الأهالي بتقديم شكوى ضدهم و هم المعتدى عليهم ، و طالب بوضع حد لجرائم الاعتداء بالأسلحة البيضاء على الأشخاص و على الأرواح ، كما طالب الدولة بأن تقف وقفة مسئولة و جادة حيال مطالب الأهالي ، حتى لا يكون هناك مبرر لإقحام القضاء الدولي في هذه القضية نظراً لوجود القاعدة القانونية المتعلقة بتكاملية القضاء الدولي مع القضاء المحلي ، فحين لا يحصل المواطنون على الإنصاف من القضاء المحلي فإن هذا يفتح الباب أمام تدخل القضاء الدولي و هذا يشكل سبة في حق القضاء المحلي ، كما شدد على أنه لا يجب أن توصف واقعة بوسليم بأقل من كونها مجزرة و ليس حادثة ، كما وجه الانتقاد لصحف الغد من حيث عدم اتخاذها موقفاً متوازناً تجاه قضية مذبحة بوسليم .

المحامية سلوى العقيلي ذكرت بأنها حاضرة بصفتها محامية و بصفتها أخت الشهيد وليد العقيلي ، و أبدت استياءها من عدم ضبط الجاني حتى الآن نظراً لكونه من رجال الأمن ، و أشارت إلى أنه هناك تقصير في تطبيق القوانين . المحامية عفيفة طالبت بنشر الأمن و الأمان في البلاد و تطبيق القانون على الجميع سواء كانوا مواطنين عاديين أو من رجال الأمن .

في نهاية الوقفة الاحتجاجية اليوم ألقى منسق الأهالي المحامي فتحي تربل كلمة ختامية حيا في فيها الأهالي على صمودهم و إصرارهم على نيل حقوقهم ، و استنكر سكوت و صمت وسائل الإعلام المحلية ، بل و محاولة إذكاء الفتنة من خلال ما نشرته مؤخراً بخصوص الاعتداء الذي تم على الأهالي ، و أبدى تربل شكر الأهالي و امتنانهم و تأييدهم لرابطة الليبيين في واشنطن لدعم أهالي ضحايا مذبحة سجن بوسليم ، كما كرر شكر الأهالي لمواقع الأنترنت التي دعمت و تدعم قضيتهم و لم تتخلى عنهم . بعد ذلك انفض الاجتماع بعد أن أكد الجميع عزمهم على الحضور يوم السبت القادم في نفس المكان و نفس التوقيت .

علاء محمد الدرسي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home