Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الجمعة 23 ابريل 2010

متوعدا أنه وإخوته سيكونون في المواجهة مع الأهالي يوم غد السبت
البدري ينفي ضربه أو إهانته نساء رابطة أهالي "حادثة سجن أبو سليم"

قورينا
www.quryna.com
23/4/2010

قورينا-بنغازي- إبراهيم هدية

نفى المنسق السابق لرابطة ضحايا رجال الأمن في المواجهات مع الجماعات الإسلامية المسلحة "كي لا ننسى" مفتاح عقيلة البدري، أن يكون قد تعرض بالضرب أو الإهانة للنساء المشاركات في مسيرة رابطة "أهالي حادثة سجن أبو سليم" السبت الماضي، معتبرا أن حضروهن لفتح محضر ضده، كان مجرد افتراء لأجل توريطه.

ووصف البدري المواجهة التي قام خلالها بالتهجم على منسق رابطة"أهالي حادثة سجن أبو سليم" فتحي تربل بأداة حادة أصابه بها في مؤخرة رأسه بأنها "مواجهة رجل واحد ضد مئة".

وقال البدري خلال زيارة خاطفة جاء فيها لمقر الصحيفة، "لا أريد من أحد الاستغراب، فالذين قتلوا والدي بالأمس ماتوا في سجن أبو سليم، ومن يزرع الفتنة اتخذوا بنغازي مسرحاً لقتل أبناء الشهداء".

وأضاف البدري، "أنه من الواجب على أهل القاتل أن يجلوا من مكان أسرة المقتول، وهذا بحسب العرف السائد، أما أن يخرجوا جهاراً في وجوه أسرة المقتول ويسبوا المقتول فهذا لا يقبله أبناء الشهيد عقيلة البدري" مؤكدا أنه وإخوته سيكونون في المواجهة مع رابطة أسر حادثة سجن بوسليم " و إن مات وإخوته جميعاً"، مؤكدا أنها قد تكون "بداية لحرب أهلية في ليبيا".

وأشار البدري إلى أن بداية المشادة بدأت بعد أن "مشى أمام المسيرة بعشر خطوات حاملا لصورة أبيه، وأن اثنين من الأهالي قاما بشتمه ومن ثم البصق عليه".

تفاصيل الحادثة

وأضاف أن المشاجرة نشبت بعد تلفظوا له بكلمات مهينة على والده بالقول "إن أبنائهم أشرف من والده الذي وصفوه أنه كلب للدولة الليبية ومن ثم مزقوا وكسّروا صورته".

وقال البدري "يجب أن يعلم الجميع بأن الشهيد عقيلة البدري رجل مرور لم يؤذ أحدا حتى بكلمة واحدة".

واتهم البدري، تربل "بالكذب" موضحا أنه " قال (تربل) إني (البدري) ضربت امرأة، وأن أحد رجال الشرطة هو من أمدني بالساطور"، لافتا إلى أن خير دليل على "كذب" تربل هو شريط الفيديو الذي بثه الأهالي عبر اليوتيوب و"الذي يثبت أنه كان في مواجهة مئة رجل لوحده دون وجود أي من رجال الشرطة".

وقال البدري، "لو كان تربل صادقا، فليرنا ذلك الرجل الذي قال إنه شرطي وأمدني بالساطور (..)، أنا أحفظ وجوه الذين اعتدوا عليّ بالضرب جيدا، فهل هو يعرف من أمدني بالساطور؟".مضيفا في السياق ذاته "أقسم بالله لجميع الليبيين أنني لم أتعرض بالضرب لأية امرأة ممن كن معهم، وأن ذلك لو حدث لما كنت قد اشتكيت على من ضربني، فأنا لا ألجأ لغير لغة الحوار مع النساء".

"خوارج ضالين"

ووصف البدري من قام بقتل والده بـ"الخوارج الضالين" وذلك بشهادة من جرحوا معه بقولهم "إن القتلة رموه (برمانة) مزقت أحشائه ثم وقفوا عليه ويكبروا، ورموه بإطلاقتين".

وأبدى البدري استغرابه بوجود من يصفون بأن من قتل "من أنصار هذا المنهج الضال، مات من أجل إحقاق الحق، ومن أجل صرخة الحق؛ التي هي في الحقيقة صرخة المتفجرات والأسلحة". معتبرا أن الحق الذي يقصدونه هو "تكفير المسلمين وقتلهم".

وأضاف البدري، "يصفونهم بأنهم أبطال ليبيا، وذلك في أحد برامج الإذاعة المحلية في وقت سابق، والغريب أن الشعب الليبي لم يعطهم الأحقية في تكفير المسلمين، وإحلال دمائهم وأموالهم ليصبحوا أبطالا لليبيا، ولا يرضى الشعب الليبي بهذه الكلمة أيضاً، لأن أبطال ليبيا هم أتباع شيخ الشهداء عمر المختار الذين ماتوا من أجل الليبيين وليس من أجل قتل الليبيين".

قورينا-بنغازي- إبراهيم هدية


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home