Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الاثنين 19 أبريل 2010

تربل يسرد تفاصيل الاعتداء عليه بأداة حادة (ساطور)
من قبل المنسق السابق لرابطة (كي لا ننسى)

أويا
www.oealibya.com

17-3-2008

قورينا - بنغازي - خاص

قال منسق رابطة (أهالي ضحايا سجن بوسليم) فتحي تربل إن هناك تيارا يسعى للإيقاع بالأهالي والاصطدام بهم لتتحول قضيتهم إلى قضية جنائية، تبعدهم عن مطلبهم الأصلي على حد تعبيره.

وأوضح تربل الذي اعتدي عليه بالضرب ظهر اليوم بأداة حادة من قبل مفتاح عقيلة البدري المنسق السابق (لرابطة أسر شهداء الواجب) من رجال الأمن الذين قتلوا أثناء المواجهات مع الجماعات الإسلامية المسلحة (كي لاننسى)، أن رجل أمن قام بتسليم الأخير أداة حادة (ساطور) واعتدى عليه به، مستندا إلى أن "البدري لم يكن يحمل أداة الجريمة أثناء وقوفه بشارع أحمد رفيق المهدوي أمام البحر"، وأضاف تربل " أنه عندما دخل شارعا فرعيا قام أحد رجال الأمن بتزويده بالساطور" على حد تعبيره، ولم يشر إلي أن أحدا قد رأي الطريقة التي حصل بها البدري على الساطور.

وأضاف تربل أنه وجه النداء لرجال الأمن لإيقافه، فقالوا له "خذ أنت الأهالي وغادر من هنا"، وقال في السياق ذاته "نحمل المسؤولية والأجهزة الأمنية، ونقول لهم ابتعدوا عن هذا الأسلوب، وإن هذا الأسلوب لا يخدم أحداً، والخاسر فيه الجميع سواء ضحايا رابطة كي لا ننسى أو رابطة ضحايا سجن أبو سليم وعلى الدولة أن تقوم بواجبها في حماية المواطنين".

استهداف شخصي

وصرح المنسق بأن حياته مستهدفة وأن تهديدات قد بلغته في أكثر من مناسبة "عن طريق أشخاص حضروا جلسات في أماكن عامة وجلسات في منازل خاصة".

وقال إن لجنة الرابطة وبعض الناشطين معه وهم "فرج الشراني، وأحد أبناء الدالي، وابن طارق هميل، وفؤاد بن عمران، وغيرهم مستهدفين بالتعدي عليهم شخصياً".

وأضاف أن البدري كان من الواضح أنه يستهدفه شخصيا، مشيرا إلى أنه هرب منه ودخل بين الأهالي ليلحقه ويضربه هو بالتحديد".

وأشار تربل إلى "أنه أسعف للمستشفى، وقطب الجرح بأربعة غرز في مؤخرة رأسه، وفوجئ أنه عندما أتى لمركز شرطة المدينة، وجد أن البدري قد سبقه وتقدم بشكوى ضده يتهمه فيها بأنه هو (تربل) من ضربه، وأنه (البدري) كان واقفاً بشكل سلمي واعتدوا عليه الأهالي".

وتحدث تربل على "أن مفتاح البدري سبق له وأن تحرش بالأهالي في أكثر من مناسبة وحاول أن يوجه لهم الاتهام في أكثر من مرة، وكان يصف الأهالي بأوصاف لا تليق".

واستطرد أنه كانت للأهالي وقفة مع البدري من أول يوم أتى فيه لمقر القيادة الشعبية الاجتماعية قالوا له فيها إن ليس بينهم خصومة وإن كانت له إشكالية يجب أن يتوجه للقضاء.

تأخر التقرير القضائي

وأشار إلى أن البدري فاجأهم وهم ينظمون اليوم وقفة احتجاجية ومسيرة سلمية تندد بتأخر تقرير القاضي محمد بشير الخضار المستشار المكلف بالتحقيق في حادثة سجن بوسليم قرابة الشهرين (...) فاجأهم وهو يحمل صورة والده ويقف في مواجهة الأهالي، وبين الحين والآخر يتفوه لهم بكلمات نابية.

وقال تربل "لقد حاولت أن أهدئ أفراد الأسر الذين استاءوا من هذا التصرف وأبعدتهم وأرجعتهم للخلف، فأصر هو وتقدم خطوات وأصبح يوجه لهم كلمات سيئة فأستاء منه الأهالي وحاولوا ضربة فهدأت من روعهم، وقررنا أن نغادر المكان كلية"

وأضاف "غادرنا المكان وفي طريقنا لميدان الشجرة يفاجئنا بخروجه من الشارع المتفرع من شارع جمال عبد الناصر من أمام المعهد العالي للعلوم الإدارية والمالية مع مجموعة أخرى".

وقال إنه "عندما اقترب منا أخرج من جانبه (ساطور) واتجه به إلى مقدمة المسيرة، وضرب صورة يحملها أحد الأهالي فكسرها، ولوح بالساطور على الأهالي، وبينما كنت أكلمه وأحجبه عن الأهالي منه فبدأ ملاحقتي ودخلت بين الأهالي فلحق بي وضربني بالساطور".

ونوه تربل أن صحيفة قورينا قد سجلت له أنه بدء البدري بالسلم وأتاه يوماً وأراد أن يصافحه ورفض الأخير، وقال إن "هذا أمر موثق في مقطع فيديو، وقد ذكرته صحيفة قورينا.

وأضاف "نحن نرفع شعار (لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين)، ونحن ليست لدينا خصومة معهم نحن خصومتنا مع من تجاوز القانون، هب أن أبناءنا قتلوا أباه جدلا، هناك دولة ستحجزه وتحاكمه ويقتل".

جهات وراء الاعتداء

واتهم تربل، البدري قائلا إنه مدفوع من قبل جهات معينة مغرضة لأجل التعرض للأهالي واستهدافهم، وطالب جميع المسؤولين وخاصة المسؤولين عن قطاع الأمن الذي ينتمي إليه البدري القيام بالواجب القانوني والوطني تجاهه، وأن يأخذ الجزاء العادل ويجب أن تأخذ عليه تعهدات، وأن تتعهد الدولة بحماية أهالي الضحايا، وإلا الكل في خطر.

وقال تربل "نحن نتوقع إن أتى هذا الرجل مجدداً إلى بنغازي حيث أنه من منطقة الأبيار فستكون حياته في خطر، وحياته مهددة من قبل كل الأهالي، ولن نستطيع حمايته، ويجب أن يغادر هذا الرجل المكان".

وحمل تربل " الدولة مسؤولية أي شيء يحدث في المستقبل، وقال إننا سننظم غداً وبعد غد وقفات احتجاجية كبيرة في هذه القضية، مضيفا أنه يجب أن تكون هناك ضمانات حقيقية لحماية الأهالي رغم إنهم خرجوا ومستعدون لأية نتيجة ".

معرفة الحقيقة

وأضاف "نحن الآن نطالب بمعرفة الحقيقة التي ذكرها سابقا والتي نقلها السيد الخضار في صحيفة الشمس، وذكر بأن هذه القضية ضمن توجيهات قائد الثورة وأنه معني بمعرفة الحقيقة، فإذا كان القائد مهتم لمعرفة الحقيقة والدكتور سيف الإسلام كذلك، فما الذي يقف في طريق هذا المطلب؟

وشدد تربل على أنه "إذا لم نجد من يمد لنا يد العون، ومن ينصفنا سنتجه لجهات خارجية، نحن الآن انتظرنا وأعطينا الدولة زمنا كاف جداً للاستماع إلى رأيها وإلى تحقيقاتها ولتحديد هوية الجاني وإلى معرفة ماذا حصل في الجثامين".

وقال "هب أن أبناءنا جناة فالقانون يقضي بتسليم الجثامين لأولياء الدم، ونحن لم نتلق جثمان، ولم نعرف ماذا حدث للجثامين، إننا متمسكون بمطالبنا حتى وإن وصل الأمر للقتل أو الاعتقال والتهديد، هذه الأسر خرجت للشارع متوقعة كل شيء".

من جهته ذكر مناوب التحقيق المقدم فتحي خطاب أن البدري كذلك أصيب بجروح وتقدم بشكوى وأحاله المركز للعرض على المستشفى إلا أنه ذهب ولم يعود للمركز، وحاولت قورينا الاتصال به إلا أنها لم تتمكن من ذلك


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home