Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الخميس 1 ابريل 2010

عن المسرح في عيده ...

متابعة وتصوير : أحمد العريبي


أحمد العريبي

بمناسبة اليوم العالمي للمسرح وجرياً على عادتها الحميدة كل عام ، نظمت رابطة الفنانين ببنغازي احتفالا ؛ جاء بكل المقاييس علامةً فارقة ً على جهودها التي لا تستحق فقط الإشادة والإشارة إليها ببنان الإعجاب والتنويه بل أيضاً بلفت إنتباه كل القطاعات في مجالات الفنون والآداب وسواها للقدوة الحسنة وضرورة الاحتذاء وإن أقتضى الأمر التقليد ... ولما لا ؟!

فبجهود ومبادرات تكاد إن لم تكن بالفعل فردية وبحب غامر لما يقومون به التقى عشاق المسرح والقائمون على شأنه بقاعه مسرح ( الطفل والعرائس ) يوم السبت 27 / 3 / 2010 .

وبديباجات صاغها العارفون وبأناقة الأداء المسرحي أستمع وأستمتع لفيف الحاضرين لكلمة رابطة الفنانين ألقاها الفنان سالم عيسى وكلمة المؤسسة العامة للثقافة بمنطقة الشرقية التي ألقاها الأستاذ سعد نافو .

ثم وبصوت الفنانة القديرة سعاد خليل أستمع الحاضرون لكلمة المسرح العالمي التي درجت منظمة الثقافة والعلوم / اليونسكو على إعدادها تقليداً سنوياً لهذه المناسبة لتلقى في بلدان العالم كافة إحتفاءً بأبي الفنون .

الهيئة العربية للمسرح كانت أيضاً لها كلمتها في هذه الأحتفالية حيث تولت الفنانة القديرة وكبيرة المقام / كريمان جبر ألقائها بأناقة بالغة .

وبصوت الفنانة المتألقة دائماً سلوى المقصبي قال المسرح الليبي كلمته التي كان قد أعدها وصاغها الكاتب المسرحي / أسامة الشيخي .

وكخاتمة ليست أجمل منها خاتمة جرى تكريم عديد المبدعين الذين كان لأسهماتهم أثرها البين في الحركة المسرحية والفنية عموماً في ليبيا .

وبلفتة أمتنان وتقدير قام الفنانون المسرحيون في يومهم العالمي بإهداء باقة ورد لقائد الثورة عرفاناً منهم برعايته واهتمامه ومتابعته للحركة المسرحية ....

هل فاتني شيء لأذكره ؟

نعم الكثير . الكثير من التفاصيل في يوم عالمي لفن قام واستقام على التفاصيل .

لقد وثقت الحركة المسرحية في ليبيا لربع قرن تقريباً بشريط فوتوغرافي حوت فقراته المميزة على صور الفنانين الراحلين وكذا صور للمهرجانات المحلية والعربية والدولية وصور لخبايا وخفايا الكواليس .

تفصيلة أخرى لأبد من ذكرها لأنها نالت أعجاب وتقدير الحاضرين واستقبلوها بالتصفيق ألا وهي تكريم الفنان القدير / عوض السمين والفنان الفذ / خالد الفاضلي .

والمصور الفوتوغرافي / أحمد العريبي عرفاناً لعين عدسته التي صانت ووثقت ذاكرة المسرح الليبي في ربع قرن وحفظتها بمنأى عن النسيان .

وللرعاية التي أولتها الجهات الراعية والداعمة لهذه الأحتفالية تم توزيع شهادات التقدير والثناء لكي لا يضيع أجر من أحسن عملاً .

أعتقد إن المتابعة مبتسرة وشديدة الاختصار ولكنها فقط قولة : مبروك للمسرح ... لأبي الفنون في يوم عيده .. المسرح الذي كثيراً ما أبهجنا وسدد فأصاب من حياتنا اعوجاجها فقومه ومازال مثابراً على ذلك .. فألف مبروك للمسرح وللمنخرطين في سلكه الدقيق دقة الفن والرفيع الشيق .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home