Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
السبت 9 أغسطس 2008م

خطاب إلى الشعـب الليبي

من الأمير محمد الحسن الرضا المهـدى السنوسي
وريث عـرش ليبيا

بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش السنوسي


بسم الله الرحمن الرحيم
وخاب كل جبار عنيد
صدق الله العظيم

اخوتى الليبيين والليبييات

أبناء وأحفاد رموز النضال والجهاد ومفخرة تاريخ ألأمة

سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته

وبعد

أحييكم تحية الأباء - تحية النضال- وأحىّ من خلالكم أرواحهم الطاهرة، تحية عز وعرفان

أخوتى الأفاضل أبناء وأحفاد رمز النضال والجهاد

تمرّ علينا اليوم ذكرى مشرقة سجلها لنا تاريخ جهاد أباؤنا واجدادنا فى سبيل انشاء دولة الاستقلال، دولة العز والكرامة والرفاة..ففى مثل هذا اليوم من عام 1940 من ميلاد السيد المسيح عليه السلام تشكلت نواة القوات المسلحة الليبية التى عرفت بالجيش السنوسى من المجاهدين رفقاء كوكبة الشهداء الذين روت دمائهم تراب هذا الوطن فداءا لنصرته وعزته واستقلاله لتكون النواة الطيبة الأساس المتين لبناء صرح القوات المسلحة لدولة الأستقلال ولتكون تلك القوات امتدادا لحركة الجهاد ورمزا مشرقا لها وعنوان وحدة الدولة واستقلالها. فحرىّ بنا ان نحتفى به وان نحييه ذكرى خالدة فى تاريخنا على مر الاجيال وفاء لمؤسسيه وأستلهاما لمعانى الوطنية والنضال المترفعة عن النزوات الشخصية والأفاق الضيقة .

وان كان نفر من ضباط تلك المؤسسة التى نحتفى بذكرى تأسيسها قد غرر بهم - وهم فى غفلة عن وعيهم- صعلوك لقيط ، فنكثوا عهد ابائهم وقسمهم واستولوا على مقدراتها وسخروها للسطو على كيان الدولة وشرعيته الدستورية ليفسحوا المجال فى غياب العقل والادراك امام ذلك الصعلوك اللقيط ليعيث بسفهه فسادا وخرابا لمقدرات الدولة الا ان ذلك لاينتقص من مكانة تلك المؤسسة التى بناها اباؤنا المجاهدون فما زالت تزخر بمن تشبعت روحه بمعانى الوطنية واشربت فى عروقه عقيدة رموز النضال والجهاد عقيدة الولاء للوطن وللامة لا للصعاليك اللقطاء.. وسيثأر باذن الله هؤلاء - المخلصين لعقيدتهم - لكرامة مؤسستهم التى عاث فيها الصعلوك فسادا وتشتيتا وزج بابنائها البررة فى حروب خاسرة خدمة لاسيادة القائمين عليه .

أخوتى الافاضل ،ابناء واحفاد رموز النضال والجهاد

لاشك اننا نعيش مايقارب الاربعة عقود من الزمن آلاما وجراحا ومعاناة متواصلة يشهد الله قسوتها وفظاعتها جراء أبشع عملية سطو واغتصاب للدولة لم يشهد لها التاريخ حتى فى احلك صفحاته السوداء من قيصرية ونازية وفاشية. ولست هنا بصدد تعداد المآسى والكوراث التى حلت بنا منذ ان جثم على مقدرات الدولة هذا الصعلوك اللقيط المصاب بلوثة الجنون والسفه والنذالة فالواقع أبلغ من ان ينطق بها..ذلك ان اجترار المآسى ولآلام وسكب الدموع الحزينة ليس من طبيعة الشعوب المناضلة وانما من شيمها وطبيعتها المجاهدة والنضال فى رفع هذه المعاناة فكما يقول الشاعر :

ماذا تفيد الدموع السخية ... اذا كان كفك غير سخى

فلابد اذن من فرض المواجهة لرفع هذا الظلم والمعاناة بايدينا نحن لا بايادى الغير.ولاينبغى لنا ان نستكن لها كما لو كانت قدرا مقدرا لنا ان نعيشه والله سبحانه وتعالى ماقدر لعباده ان يعيشوا الذل والهوان بل امرنا ان نحارب الظلم لانه حرمه على نفسه كما فى الحديث القدسى فما بالك بعباده ..والله سبحانه وتعالى يدعونا الى الأخذ بالأسباب بعد رفع الهمة والتوكل عليه وما تلك الأسباب الا حشد الهمم واستخدام قوتنا المتاحة فى صمودنا وعزمنا لرفع الظلم والطغيان عنه .

نحن شعب اعزل لانملك المتفجرات والكلاشنكوفات والدبابات والمدرعات لكننا نملك ماهو اقوى وماهو اعنف من تلك الاسلحة...اننا نملك الشارع الذى هو اقوى من جميع الاسلحة. ولكم اسقط الشارع أعتى الطواغيت والدكتاتوريات واشدها عنفا..واننا لم نستخدم بعد هذا السلاح فى وجه هذا الصعلوك اللقيط القذر، بل تركناه متماديا وسادرا فى غيه وبطشه وتركنا له الشارع يصول ويجول فيه دونما لجام يلجمه. حتى استخف بعقولنا وبمسرحيات هزيلة تحت عناوين باهتة كان .

آخرها ادعائه المزيف "الحقيقة لجميع الليبيين" ونسى ان الشعب الليبى هو من يحتكر الحقيقة فى ذاكرته وليس فى حاجة لمن يمن عليه من الصعاليك واشباه الرجال بحقيقة مزيفة ونسى ان ذاكرة الشعب الحية غير قادرة على النسيان والشعب لايقفز على دماء ابنائه ولايقفز متخطيا آلامة. وانما يثأر لدمائهم ويصد آلامه وينزع حقوقه من غاصبيها .

فيا أخوتى الليبيين والليبييات ياابناء واحفاد رموز النضال والجهاد لقد ان الاوان كى تشهروا سلاحكم فى وجه الصعلوك اللقيط واذنابه..وما سلاحكم الا الشارع الذى لا يستطيع احد ان يسلبه منكم .فبادروا اولا الى استرداد نقاباتكم المسروقة منكم وأزيحوا قيادتها الموصولة بالنظام وافرزوا من بينكم قياداتكم الكفيلة بالمطالبة بحقوقكم..واخرجوا الى الشارع رافعين صوتكم عاليا فى انتفاضة صارخة فى وجه الصعلوك ونظامه بان وجوده غير شرعى وان يد الشعب الطاهرة النقية لاتمتد مصافحة لمدفع دبابة اغتصبها فى ليلة ظلماء.فالمصالحة الوطنية ياأخوتى الأفاضل ليس لها فى واقعنا وحالنا الا وجه واحد. ان ندحر بانتفاضتنا الظلم والطغيان وفى ذلك وفاء لدماء الشهداء من ضحايا الصعلوك واذنابه. ضحايا المشانق والتصفيات الجسدية..ضحايا الطائرة الليبية الرحلة 1103 ضحايا الغارة الامريكية التى كانت بسبب الصعلوك اللقيط،ضحايا مجزرة ابو سليم ، ضحايا الايدز الذى اؤدى باطفالنا وضحايا حرب تشاد الكارثة، وغيرهم من الضحايا الذين أوداهم بطش الصعلوك وعصابته. وان تعود الحقوق المغصوبة من اموال وممتلكات مصادرة الى اصحابها. وان تسترد الاموال المنهوبة والمسروقة من خزينة الشعب.وان ينعم الشعب بثروته فى رفاهية وامان .

المصالحة الوطنية ياأخوتى الافاضل ينجزها الشعب بعد ان يزيل العدوان الظالم ويمحوا آثاره من ذاكرته. فياأخوتى الليبيين والليبييات سيروا على نهج ابائكم واجدادكم رموز النضال والجهاد.. فاستولوا على نقاباتكم وافرزوا قياداتكم واخرجوا منتفضين الى الشارع سلاحكم الفتاك..اسحبوا عدوكم وسبب كل معاناتكم الى الشارع ورطوه فى الشارع كى يتعرى امام العالم ..صدقونى انه سوف لن يقدر على الصمود فى مواجهة الشارع..ستجدونه باذن الله نمر من ورق وستغيروا نظرة العالم اليكم. ولاتستمعوا الى الأصوات الموصولة بالصعلوك وأذنابه فهى اصوات ملوثة بالخديعة والنفاق..وان اوراق الخريف حينما تسقط تصير هباء منثورا..وهكذا هى حال تلك الاصوات تظل صوت بلا صدى .

هبوا الى انتفاضتكم.. وخذوا بالاسباب ستجدون عند الله حسن المآب

ولينصرن الله من ينصره
صدق الله العظيم

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الخزى والعار لصعلوك الدمار ولمن والاه ومن على ركبه سار

وللشعب العزة والكرامة والرفاهية والاستقرار

محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي
9 - 8 -2008
mesnouss@yahoo.co.uk



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home