Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Sunday, 11 March, 2007

بيان الفعـاليات النسائية في بنغـازي
للرد عـلى إجراء منع سفر الليبيات دون سن الاربعـين إلى الخارج

في الوقت الذي يحتفل به كل مكان باليوم العالمي للمرأة، والذي أصبح يوما لتفعيل سياسات تمكينها وتعزيز دورها في كل المجتمعات. طالعتنا اللجنة الشعبية العامة بما أسمته "إجراء تنظيمي-لتنظيم سفر الفتيات الليبيات إلى الخارج"، وإذ ندين نحن الفعاليات النسائية، في مدينة بنغازي هذا الإجراء، ونعده انتهاكا سافرا لحقوق المرأة الإنسانية التي كفلتها لها كل التشريعات والقوانين النافذة والتي منها الوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الإنسان في عصر الجماهير، التي كفلت حرية التنقل والإقامة وقت السلم ( المادة الثالثة)، وكذلك قانون رقم (20) لسنة 1991 بشأن تعزيز الحرية، والذي أكد في (المادة العشرين )على أنه" لكل مواطن وقت السلم حرية التنقل واختيار مكان إقامته، وله مغادرة الجماهيرية العظمى والعودة إليها متى شاء".

كما نؤكد على أن هذا الإجراء يعد خرقا واضحا لكل المواثيق الدولية التي صادقت عليها ليبيا بخصوص حقوق المرأة، ومنها اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والبروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وبقية المواثيق الدولية الأخرى التي تؤكد على التمتع بجميع الحقوق دونما تمييز بسبب الجنس أو اللون أو العرق.

وفي الوقت الذي نؤكد فيه على عدم شرعية الإجراء الصادر عن اللجنة الشعبية العامة، وهي الجهة التنفيذية والتي سلبت اختصاصا أصيلا لجماهير المؤتمرات الشعبية الأساسية صاحبة القرار، مما يعد انحرافا عن مسار سلطة الشعب وعليه نوضح ما يلي :

أولا: إن هذا الإجراء يعد ردة ونكوصا، وتراجعا عن المكتسبات التاريخية التي حققتها المرأة الليبية ودعم ثورة الفاتح لها.
ثانيا: إن هذا الإجراء الذي اتخذته اللجنة الشعبية العامة غير مبرر، ونحن نحتفل بقرب حلول ذكرى إحراق قوائم الممنوعين من السفر.
ثالثا: إن هذا الإجراء استهدف شريحة شابة تمثل أكثر من 65 بالمائة من التركيبة السكانية للمجتمع، حيث تمثل الشريحة الفاعلة التي قد يحد هذا الإجراء من طموحاتها، ويمثل عائقا أمام عطائها وتواجدها في جميع المجالات.
رابعا: إن ما صدر عن اللجنة الشعبية العامة من إجراء، يحتوي على مضامين قد يتم استغلالها من قبل جماعات قد تسعى للعودة بالمرأة الليبية إلى الخلف، وانتزاع وسلب كل حقوقها التي تحصلت عليها.
خامسا: إن مثل هذا الإجراء لا يمثل توجهات المجتمع الجماهيري، ونظرته للمرأة التي تواجدت في جميع مجالات العلم والمعرفة، والعمل، و تحدت واخترقت الحصار بطائرتها.
سادسا: إن هذا الإجراء لم يتم نشره عن طريق وسائل الإعلام المختلفة، ووسائط نقل المعلومات بما فيها المواقع الرسمية للدولة الليبية على شبكة المعلومات الدولية، أسوة بغيره. مما يعد تهميشا لدور الإعلام في المجتمع.
سابعا:إنه لمن المستغرب أن تتخذ الجهات التنفيذية مثل هذا الإجراء دون الرجوع إلى القنوات التشريعية، مما يؤكد على وجود فجوة مؤسساتية في هيكلية سلطة الشعب.
ثامنا: كان من الأجدر باللجنة الشعبية العامة معالجة مشاكل هذه الفئة العمرية من الجنسين،
بدلا من الحجر عليها واتخاذ قرارات تعسفية مثل المنع من السفر، أو استخدام عبارات تحذيرية من قبيل (شبكات الإجرام في الخارج ) والتي قد تحدث ذعرا اجتماعيا غير مبرر قد يعيق الكثيرين عن إرسال الأبناء للتعلم في الخارج.
تاسعا: نؤكد على عدم اتخاذ أية قرارات عشوائية وارتجالية استثنائية، غير مدروسة تهدف إلى التمييز ضد المرأة، وانتهاك حقوقها الإنسانية التي منحتها لها التشريعات النافذة.
عاشرا: التأكيد على اتخاذ الإجراءات العملية والعلمية للقضاء على المشاكل والظواهر السلبية والهدامة، التي تواجه مجتمعنا بصفة عامة والبحث عن حلول جذرية لها، فأساليب المنع والقصر لم تعد الوسيلة الوحيدة لحل المشاكل التي تواجهنا.
الحادي عشر: اتخاذ الإجراءات القانونية، برفع دعوة قضائية ضد اللجنة الشعبية العامة لتعرضها وتشهيرها بسمعة المواطنات الليبيات، وإلزامها بنشر اعتذار رسمي عبر القنوات الرسمية.
وإذ نؤكد على أن هذا الإجراء يسفه، ويحط من مكانة المرأة الليبية التي وصلت إليها في كافة المجالات العلمية والعملية بالداخل والخارج، فإننا ننوه إلى حقنا في الدفاع المشروع عن كل تلك الإنجازات، وننبه إلى سهولة سحبها بقرار ما لم تعي المرأة دورها وهذا لن يتم إلا من خلال السعي إلى تحقيق المزيد من الضمانات الفعلية لحماية تلك الإنجازات.

صدر في بنغازي
10 الربيع 2007


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home