Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Sunday, 22 July, 2007

دعـوة إلى ميثاق عـهد وطني

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد امتلأت صفحات المواقع الليبية الإلكترونيّة، وغرف الحوار والنقاش بكثير من الآراء والأفكار التي تتناول القضيّة الليبيّة عبر برامجها المختلفة من حيث منطلقاتها الفكريّة ورؤاها السياسيّة وبرامجها العمليّة، وما حققته في مسيرتها الطويلة أو فشلت في تحقيقه.

ويستطيع المتابع لدوائر هذا النقاش أن يخلص بسهولة إلى أنّ معظم الخائضين في هذا الموضوع قد انحرفوا بمستوى البحث فيه إلى درجة متدنية، أصبح الخلاف فيها دائرًا بين مصالح شخصيّة ونعرات قبلية وانتماءات جهويّة ، وهو ما يعكس السذاجة السياسيّة ، ويجسد فجاجة التجربة في مجال الحراك السياسي، بل وفي مجال التعاطي الإجتماعي والثقافي على المستوى الشخصي والموضوعي معا. وقد أدى هذا إلى أن يتحول الجهد والتفكير في القضيّة الليبيّة من العمل على خلاص وطن يرزح تحت وطأة الفساد والقهر والتبذير والإستبداد والتخلف، إلى العمل على بعث النعرات الطائفيّة وإحياء العصبيات القبليّة والجهويّة والعرقيّة؛ حتى صار الهم الوطني مهمّشاً في جوهره، وتقلصت زاوية الرؤية للقضايا المصيريّة لتأخذ شكل معارك شخصيّة وانتصارات وهمية ومزايدات بعيدة عن أخلاقيات العمل الوطني، وهو ما يزيد من عمق مأساة ليبيا .

ولقد ظهرت – بالرغم من ذلك – بعض الأصوات المخلصة التي نبهت إلى خطورة هذا الإنحدار ودعت الليبيين بمختلف آرائهم وتوجهاتهم إلى ميثاق شرف وطني يلتزم فيه كل من يعمل بالشأن الوطني بمبادئ وقيم العمل النزيه المترفع عن الأغراض الذاتية والعقد القبليّة والنظرة العرقيّة أو الإقليميّة الضيقة، بحيث تكون مصلحة الوطن الواحد والشعب الواحد مقدّمة على كل ما عداها.

ولأنّ الرجال يُعرفون بالحق ولا يُعرف الحق بالرجال.. فإننا نناشد كل ليبي غيور مدرك لخطورة المرحلة، ومستشعر للعيوب والنقائص التي تعجّ بها هذه المواقع الإلكترونيّة وتلك الغرف الحواريّة ، نناشده بأن يلتزم بعدم الخوض في هذا الأمر بذلك الأسلوب، وأن ينتهج مسلكاً حضارياً في النقاش والحوار بما يقرّب بين أبناء ليبيا: شرقها وغربها وشمالها وجنوبها، ويوحّد صفوف المناضليين المخلصين.. وإننا لندعوا جميع الليبيين إلى التوقيع على هذه الوثيقة والإلتزام بهذه المبادئ النبيلة ..

و"إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"

د. محمود تارسين
د. فوزيّة بريون

دعـوة إلى ميثاق عـهد وطني

إنّ المأزق الحرج الذي تمر به ليبيا.. في ظل تفاقم أزمة سياسيّة خانقة؛ أنهكت المواطن، ووضعت الوطن أمام مستقبل مجهول تتربص بها الأخطار من كل صوب.. وفي ظل وضع إقليمي عاجز ومتردي، ونظام دولي مأزوم ومتغوّل؛ صار فيهما الوطن- أكثر من ذي قبل- مهدّد في سيادته ووجوده.. وفي ظل قصور آليّة الحوار المنضبط والمثمر بين الاجتهادات السياسيّة الوطنيّة المتعددة والمتباينة، وتراجع مفردات التحاور الفكري لصالح مفردات التجريح والتشكيك والإقصاء، مما صار يشكل مساسا بالوحدة الوطنيّة، ويزرع بذور الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.. إنّ ذلك كله يحتم تذكير أبناء وبنات وطننا في الداخل والخارج- على حدّ سواء- بحقائق وطنيّة راسخة، والتأكيد على ضرورة الارتكاز عليها والانطلاق منها في التعاطي مع الشأن السياسيّ الليبي.. وهذه الحقائق هي:

• أنّ استقلال ليبيا عام 1951 جاء تتويجا لجهاد أربعة عقود متواصلة، امتزجت فيها دماء الشهداء من كافة ربوع الوطن، وسقط فيها أكثر من نصف الشعب الليبي، وتجسّد فيها إجماع الإرادة الوطنيّة الحرة لكامل الليبيين.

• أنّ الفضل في إنجاز هذا الاستقلال يعود- بعد الله تعالى- إلى جمهرة من القيادات السياسيّة والجهاديّة، التي لم تخل منهم مدينة أو قرية أو قبيلة من قبائل ليبيا.. تبادلت الأدوار والمواقع.. وتداخلت حلقات كفاحها في محطات عديدة.. وتواصل بذلها وعطاءها عبر أجيال تعاقبت؛ إلى أن انتزع الاستقلال انتزاعا.. وصارت دولة ليبيا حقيقة على أرض الواقع.

• أنّ ليبيا بحدودها التي عُرفت بها منذ إعلان استقلالها؛ وحدة إقليميّة غير قابلة للتقسيم أو التجزئة.

• أنّ الوحدة الوطنيّة؛ مكسب جليل صنعته حكمة الآباء والأجداد، وهي إنجاز مقدّس ينبغي الحفاظ عليه، والدفاع عنه، وعدم المساس به.

• أن الأزمة التي يعيشها الوطن منشأها تغييب الدولة كإطار قانوني شرعي جامع؛ يجسّد الإرادة الحرة للمواطنين، ويصون كرامتهم، ويحفظ حقوقهم.. وهي أزمة شاملة لم يسلم منها جزء من الوطن، أو فئة من أبنائه.

• أنّ النظام الحالي بمؤسساته وأجهزته القائمة هوالمسؤول الوحيد عن الحالة الكارثيّة التي وصل إليها الوطن، فلا يتحمل الشعب الليبي أو قبيلة من قبائله أو عائلة من عوائلة أو منطقة من مناطقة جريرة ما آلت إليه الأوضاع في ليبيا.

• أنّ المعارضة كحالة رفض للظلم والفساد القائم؛ وصف شامل لا يقتصر إطلاقه على جهة أو تنظيم أو تكتل أو مجموعة أو اجتهاد سياسي بعينه. بل هي حالة وطنيّة عامة امتدت طيلة سنوات عمر هذا النظام ، وعبّرت عن نفسها بأشكال وصور وأنماط متعددة، وشملت كافة قطاعات الشعب الليبي وفئاته، وظهرت في كل مدنه وقراه.

وتأسيسا على هذه الحقائق فإننا نُلزم أنفسنا أولا، وندعو جميع إخواننا في الداخل والخارج إلى:

أولا- النضال من أجل إزالة كافة أنواع الظلم عن وطننا، والسعي إلى بناء الدولة الدستوريّة التي تضمن العدل والسلم الاجتماعي، وتحقق الأمن، وتكفل الحريات، وتحفظ الحقوق، وتصون الكرامات.

ثانيا- رفض كافة أشكال التدويل لقضيتنا العادلة، أو المساس باستقلال وسيادة ووحدة تراب وطننا العزيز.

ثالثا- التأكيد على أنّ الوحدة الوطنيّة ثابت من ثوابت الوطن لايمكن التنازل عنه أو التفريط به.

رابعا- إدانة جميع النعرات الجهويّة والعرقيّة والقبليّة المتطرّفة، واعتبار المناداة بها خروج عن الإجماع الوطني.

خامسا- الدفاع عن حق شعبنا فى تقرير مصيره، واحترام إرادته الحرة فى اختيار الوسائل التى يراها صالحة لحكمة.

سادسا- اعتبار تعدد الاجتهادات السياسيّة بين القوى الوطنيّة إثراء للعمل السياسي الليبي، والدعوة إلى احترام اجتهاد كل طرف، ونبذ الأساليب غير الحضاريّة في التنافس السياسي.

وختاما.. انطلاقا من شعورنا بالواجب تجاه الحالة الليبيّة الراهنة، وإحساسنا بالمسؤوليّة حيال السجال الدائر بين الوطنيين الليبيين، وقناعتنا الراسخة بالحاجة إلى ميثاق عهد يحفظ اللحمة الوطنيّة، ويعصم العمل الوطني من الانزلاق بعيدا عن ثوابت الوطن، ومصالحه العليا.. فإننا ندعو الشرفاء من أبناء وبنات ليبيا- في الداخل والخارج- إلى تبني هذا الميثاق، والتشجيع على الالتزام بما جاء فيه خدمة لمصلحة شعبنا المجاهد، وصيانة لوطننا الغالى.

والله على ما نقول شهيد:

1. السيد أحمد الشريف
2. د. أحمد شلادي
3. السيد أحمد أبوعجيلة
4. السيد الفنان الساطور
5. السيد المهدى التليسى
6. السيد أسامة حسن البركولي
7. السيد أكرم بن حريز
8. السيد أكرم خليفة بوعيشي
9. السيد أيمن محمود تارسين
10. السيد حامد حسن البركولي
11. السيد حسن الامين
12. السيد خالد غومى عبدالحفيظ على
13. السيد ربيع السبيعى
14. السيد سالم الحاسي
15. د. سعاد الطيف الفيتوري
16. السيد سفيان مفراكس
17. د. سليمان بوشويقير
18. السيد سليمان عمرالدرفيلى
19. السيد سمير بن علي
20. السيد السنوسى محمود عبد المجيد
21. السيد صالح بشير جعوده
22. النقيب صلاح شعيب
23. السيد عادل مكراز
24. السيدة عائشة حسين شعبان
25. السيد عبدالنبي بوسيف ياسين
26. السيد عبد الله الزليطنى
27. السيد عقيلة بدر
28. السيد علي بن زيدان
29. د. علي بن عروس
30. السيد عمرالكدي
31. السيد عزالدين الشريف
32. السيد فائز جبريل
33. د. فوزية بريون
34. السيد محمد بن حميده
35. السيد محمد الشريف
36. السيد محمد بشير صالح
37. السيد محمد حسن البركولي
38. د. محمد عبد الرحمن بالروين
39. السيد محمد على الحاجي
40. د. محمد نصر
41. د. محمود تارسين
42. السيد مختار محمد كعبار
43. السيد مفتاح الورفلى
44. السيد مصطفى البركى
45. السيد مسعود سالم
46. السيد منصورأخمد سليمان
47. السيد منصورعبدالمجيد سيف النصر
48. السيد ناجى سليم عبد الواحد
49. النقيب نصرالدين كرموس
50. السيد هشام الهادى
51. السيد هشام عقيل
52. د. يوسف البخبخى

للتوقيع على هذه الوثيقة أرجو المراسلة على العنوان التالي :
almithaaq@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home