Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Tuesday, 13 February, 2007

بسم الله الرحمن الرحيم
وخاب كل جبار عـنيد
صدق الله العظيم

نداء من الامير محمد الحسن الرضا المهـدى السنوسى
وريث عـرش ليبيا
الى الشعـب الليبى الكريم

ايها الشعب الليبى الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تمر بلادنا فى فترة تاريخية حساسة حيث بدأ نظام القذافى سياسة اثارة الفتن بين ابناء الشعب الواحد والتركيز فى حملته على الشرائح الوطنية الليبية التى اضطرت الى مغادرة البلاد الى الخارج طلبا للحرية ومن اجل مواصلة العمل لفضح جرائم القذافى وهيمنة ابنائه وحلقة صغيرة من انصاره على ثروات البلاد ومقاليد الامور ليستمر حكم الانقلابيين على اشلاء الضحايا الليبيين.

اننا لعلى ثقة تامة بان ليبيا ستعود، كما ارادها الاجداد العظام، وطنا لجميع الليبيين من عرب وامازيغ وتبو، حيث لا فرق بين جنوبها او غربها او شرقها ، كما انها ستبقى وطنا حتى لاولئك الذين تواطأوا مع الانقلابيين وخذلوا ابناء وطنهم، فهى بلادهم وبلاد اجدادهم، ولكن بعد ان تتم محاسبة كل فرد على جرائمه وخاصة اولئك الذين ازهقوا الارواح وسفكوا الدماء حيث لايجوز التفريط او الاستهانة بدماء الابرياء ولا بضحايا التنكيل مهما طال الزمن اوتحت اى مسمى واناشد كافة الليبيين بان يبتعدوا عن روح الانتقام والاخذ بالثأرات التى ترفضها تقاليد شعبنا وينبذها ديننا الاسلامى الحنيف وترك العدالة تاخذ مجراها.

اننى اكرر القول بان قبيلة القذاذفة اصبحت قضية حساسة نظرا لما يعانى شرفاؤها من تعديات واهانات القذافى، من جهة، ونبذ الشعب الليبى من جهة ثانية، واشير بهذه المناسبة الى الكثير من ابناء هذه القبيلة الليبية الكريمة لم يرتكبوا اثاما ولم تلوث اياديهم بدماء الشعب الليبى، اخذا بالاعتبار بان القذاذفة مثل القبائل الليبية الكريمة الاخرى هى جزء من المجتمع الليبى الطيب ولايجوز وضع كل ماحدث فى ليبيا من جرائم وقتل وتعذيب وسرقات وارهاب على عاتق هذه القبيلة بسبب خروج القذافى منها.. فهذا خطا لايمكن ان ينطلى على الليبيين الذين عرف عنهم التزام القيم والاخلاق العربية الاصيلة.

ايها السادة والسيدات الاعزاء

اذكركم بان القذافى وابنائه وابناء عمومته من الذين شاركوا فى القتل والتعذيب والسرقة هم وحدهم يتحملون مسئولية كل هذه الجرائم المروعة ولايجوز التعميم والتنكيل بابناء قبيلة القذاذفة او غيرها بجريرة ماارتكبه القذافى وزمرته، ونحن نعرف ان كثير من ابناء هذه القبيلة الكريمة والذين يعملون فى القوات المسلحة والحرس الخاص والاجهزة الامنية غير راضيين عن جرائم القذافى وانقلابه، وهم يتحينون الفرصة من اجل اسقاطه.

كما لا يفوتنى ان احى بكل فخر واعتزاز كافة التنظيمات الليبية المعارضة، والمستقليين، والمنظمات الحقوقية، ولجان المناشط الوطنية، والمؤتمر الوطنى للمعارضة الليبية، والاعلاميين، واصحاب المواقع الاعلامية والاذاعية المعارضة، وكل الشرفاء والذين يعملون خارج وداخل الوطن باخلاص وصمت وتضحيات كبيرة ومن دون خوف من اجل الاطاحة بنظام القذافى اللاشرعى وعودة الشرعية الدستورية.

اننى اوجه نداء الى الشرفاء فى القوات المسلحة الليبية والاجهزة الامنية بكل اسمائها ممن لم يتورطوا فى جرائم ودماء الليبيين بان ينتقلوا الى صف الشعب الليبى للمشاركة فى الانتفاضة الوطنية التى ستعم كل انحاء ليبيا وسترفرف خلالها اعلام الاستقلال المجيد للمطالبة بليبيا حرة لا تحكمها الدكتاتورية البغيضة، وستتواصل حتى رحيل القذافى وانهاء نظامه بالكامل وعودة الشرعية الدستورية وافساح المجال لاقامة انتخابات حرة ونزيهة باشراف الامم المتحدة لاختيار النظام المناسب لليبيا، واؤكد بان مهمة الشرفاء فى القوات المسلحة الليبية والاجهزة الامنية والمدنية ستكون كبيرة بعد سقوط نظام الطاغية القذافى لبناء ليبيا مع اخوانهم الليبيين من خلال استمرارهم فى مواقعهم لمعرفتهم وخبرتهم ببواطن الامور.

ان تجربة الاعوام المريرة من حكم القذافى وزمرته تؤكد استحالة اصلاح هذا النظام الفاسد او ترشيد سياسته، وان اسقاطه هو الخيار الحكيم لضمان حقوق الشعب وحريته واعادة بناء البلاد وان مايقوم به القذافى وابناؤه من محاولات توحى بالاصلاح والتغيير تستهدف تخذير الشعب والضحك عليه، وقد بلغ بهم الامر ان يتحدثوا عن تعويضات لضحايا الانقلاب وارجاع الممتلكات التى اغتصبت من الاسر الليبية الكريمة وبناء، ماهدم وارجاع جثامين الشرفاء التى اخرجت من قبورها، بعدما نبشت واعتدى على حرمتها، مما يدفعنى الى التحذير من هذه اللعبة الجديدة والاعلان بان القضية هى قضية حقوق الشعب بالحرية والعيش الكريمة فان النظام اغتصب الشرعية الدستورية وصادر كل حريات وكرامات وسبل عيش الليبيين ولايمكن اعادتها باى حال من الاحوال فى ظل وجود القذافى على راس الحكم، بل الحل فى رحيله اليوم قبل الغد.. تلك هى الارادة الوطنية التى سنحملها امانة فى اعناقنا، حتى النصر وعودة الشرعية الدستورية التى ستضمن الحقوق المغتصبة لليبيين وارجاع حرياتهم وممتلكاتهم.
عهدا لكم ايها الاخوة الليبيين، سنواصل العمل لتحرير البلاد من القذافى ونؤكد لكم ان النصر لقريب.

"ولينصرن الله من ينصره" صدق الله العظيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد الحسن الرضا المهدى السنوسى

فبراير2007
mesnouss@yahoo.co.uk


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home