Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Wednesday, 17 May, 2006

لا أسرار لدى "ألفا"!

د. نصر العـنيزي

إن التحالف الأميريكي الليبي من أجل الحريّة "ألفا" منظّمة غير حكوميّة لا تسعى إلى الربح، وهي مسجّلة كجماعة أمريكيّة ذات اهتمام خاص ومتفرّغة للدفاع عن قضيّة تقدّم الديمقراطيّة وحماية حقوق الإنسان في ليبيا. ومن بين أهداف "ألفا"،التي تظهر واضحة في موقعها :
( http://www.alfa-online.net/Objectives.htm )
(نشر الديمقراطيّة و حقوق الإنسان والمحاسبة وحكم القانون في ليبيا" وكذلك "إعلام الجمهور الأميريكي والمجتمع الدولي عن تاريخ الشعب الليبي وثقافته،مشاغله وتطلّعاته".

و"ألفا" ليست طائفة دينيّة أو حزبا سياسيّا أو جبهة تحرير،ولا هي حركة مسلّحة. ولذا فهي لا تملك أسرارا ولا تخبّيء نشاطا من أنشطتها. وفي الحقيقة، يمكن للمرء أن يجد علي نفس الموقع كلّ ما يريد معرفته عن المنظّمة،بما فيها شروط الإنضمام إليها، ورسومها وأسماء أعضاء مجلس إدارتها ،والمؤتمرات التي ساهمت فيها، ومشاريعها المستقبلية، وبياناتها الصحفيّة،ومراسلاتها مع السياسيين الأميريكيين والمشرّعين المنتخبين.

إن هذه المنظّمة ذات الاهداف والمعالم الواضحة تسعى إلى عقد مؤتمر بمدينة واشنطن العاصمة لمناقشة "الدستور الليبي الصّادر عام 1951 " الذي عطل منذ إنقلاب عام 1969 العسكري الذي تولّى القذّافي علي أثره سلطة الحاكم المطلق والوحيد على البلاد.

وقد وجهت ألفا دعوة عامة إلى جميع الليبيين الذين يتمكّنون من القدوم وقضاء نهاية الأسبوع في عاصمة الولايات المتحدة الأميريكيّة.
( http://www.libya-watanona.com/news/alfa/aa2oo46e ).
وبما أن العديد من الأشخاص بدأوا بالإتصال هاتفيا أو عن طريق الرسائل الأليكترونيّة معربين عن رغبتهم في الحضور،فقد شرع منظّمو المؤتمر في إعداد قوائم المشاركين ،وتبادلوا هذه المعلومات بالرسائل الإليكترونيّة فيما بينهم وكذلك مع عدد محدود جدّا من الأفراد المؤتمنين، بغرض استكمال أيّة معلومات ناقصة، وبهدف تجميع القوائم العديدة في جدول رئيسي يتضمّن أسماء المشاركين، مصحوبة بعناوينهم الإليكترونية وأرقام هواتفهم، والجهة القادمين منها.

ويبدو أن هذه البيانات أو جزءا منها قد وقعت في أيدي مخابرات العقيد القذّافي، التي أزدادت درجة حرارة نشاطها كما يبدو هذه الأيّام في كلّ من أمريكا الشمالية وأوروبّا.

وبدورها قامت مخابرات القذّافي ـ بسخاء ولطف ـ بإمداد أحد المتعاونين معها بهذه المعلومات أو بجزء منها، فقام بنشر مقالة على هذا الموقع،معلنا بافتخار أنه حصل على "وثيقة هامّة جدّا" تكشف أسرار "ألفا".. ثمّ أرفق هذا الشخص بمقالته قائمة بالمشاركين الهامّين في المؤتمر الدستوري،مقدّما لها بتعليقات تتهكّم على ما يكنّه أعضاء "ألفا" والمعارضون الليبييون بصفة عامّة من أحترام و تبجيل أتجاه الدستور.

واللآفت للنظر أن هذا الشخص قصير النظر،على الرغم من كبر سنّه،لم يدرك أن "السرّ الصغير" والوحيد الذي نجح في كشفه هو كونه – كمن هم على شاكلته- أداة طيّعة في أيدي صبية القذّافي الذي يخشى هذا الإجتماع،وتوحّد الليبيين في الدفاع عن دستورهم وتطلّعهم إلى إقامة حكومة شرعيّة منتخبة ديمقراطيّا في ليبيا. وعندما تحين ساعة الجدّ، فإن أصدقاءه،مثلهم مثل سيّدهم القابع في الخيمة الإمبراطوريّة، سوف ينكرون معرفتهم بالأمر، ناهيك عن أى علاقة لهم بأي من عشرات المخبرين التافهين الذين نشروهم في أصقاع الكرة الأرضيّة .

ومن الجليّ للعيان أن نشر أسماء المشاركين المتوقّعين فى المؤتمرهو محاولة وضيعة هدفها تخويف النّاس من الحديث عن الحاجة إلى حكومة شرعيّة ودستوريّة في ليبيا. وحقيقة الأمر أن الترويع وسفك الدماء والإرهاب هي الأسلحة التي سمحت لهذه الديكتاتوريّة أن تنجو كلّ هذه المدّة الطويلة. ولكن ومهما يكن من أمر فالليبيون قد عانوا و خبروا ما فيه الكفاية. والآن فإن هذه الأساليب الإستبدادية سوف تقوّي عزائمنا و تصميمنا على الإشتراك في هذا المؤتمر بالغ الأهميّة، ممارسين كمواطنين أميريكيين حقّنا الذي يحفظه الدستور في التجمّع السلمي وهو حقّ نأمل أن يتمكّن الليبيون من التمتّع به في وطنهم الأم في المستقبل القريب.

د. نصر العـنيزى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home