Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Thursday, 30 March, 2006

شريك جامعة كولومبيا في ندوة القذافي له تاريخ شرس

بقلم :الاى ليك
The New York Sun نيويورك سن ـ 27 مارس 2006

ترجمة : فدوى صالح بويصير(*)

المؤتمر الذى عقدته الأسبوع الماضى جامعة كولومبيا عن الديمقراطية فى ليبيا شارك فى تمويله جامعة عرف عنها الأعدام العلنى لطلبتها المعارضين فى نهاية السبعينات وبداية الثمانينات.

شهد المؤتمر الذى عقد فى حرم جامعة كولومبيا يومى 22، 23 من مارس مشاركة أساتذه و طلبه من جامعة الفاتح الليبيه الذى كان مجمعها فى طرابلس مجهز بمشنقة تنفذ عليها عمليات ألأعدام العلنية احياء لذكرى السابع من ابريل 1976 التى شهدت الأضطرابات الطلابية هناك ، لقد استمر تنفيذ ألأعدامات العلنية فى تلك الجامعة ، حسب جماعات معارضه، بين عامى 1978 و1988،.

الاسبوع الماضي ، صرحت ليزا أندرسون عميدة كلية العلاقات الدوليه في جامعة كولمبيا لصحيفة "New York Sun" أن الحكومه الليبيه لم يكن لها دور فى تمويل المؤتمر ، حسب ما سبق ان زعم محمد الجهمى شقيق الزعيم الحقوقى السجين فتحى الجهمى ، فى نفس الوقت الذى ضمت فيه ألأصدارات الرسمية للمؤتمر اسم"المركز العالمى للكتاب ألأخضر" باعتباره احد ممولى المناسبة.

وحسب رواية متحدث باسم السفارة الليبية فى القاهرة ،فان هذا المعهد يمول بالكامل من الحكومة الليبية عن طريق امانة الثقافة و الأعلام."انه يتبع امانة الثقافة و ألأعلام" هكذا اجاب المتحدث الصحفى للسفارة عندما سئل عن هذا المركز الذى سمى على كتاب الزعيم الليبى عن المجتمع ، السياسة ، والثقافة والذى تتركز فيه ألأيديولوجية التى تنظم الدولة.

لقد بدأت وسائل ألأعلام الحكومية الليبية بالفعل فى أطراء هذا المؤتمرالذى استمر يومين تخللهما حديث متلفز العقيد القذافى هاجم فيه بشدة كل الديمقراطيات النيابية ، ففى مقال لوكالة انباءالجماهيرية قالت" ان منظمى المؤتمر فى جامعة كولومبيا كانوا ممتنين لهذه الفرصة التى اتاحت تبادل ألأفكار والرؤا عن النظرية العالمية الثالثة و الديمقراطية المباشرة". حسب هذه النظرية ، تفتقر ليبيا للانتخابات ، وبدلا من ذلك تضع السلطة فى ما يسمى "اللجان الشعبية"، وبسبب هذا النظام فانه لا احزاب المعارضة ولا الصحافة المستقلة مسموح بنشاطها. كما نقلت صحيفه الجماهيريه أن السيده أندرسون بالذات كانت كريمة فى ضيافتها ، "لقدأعربت د. أندرسون ، عميدة كلية العلاقات العامة و الدولية عن تقديرها الخاص للقائد الذى خصص وقته الثمين للحديث للمؤتمر ، ذلك الحديث الذى أثري المؤتمر، وأكدت بالغ إمتنانها لنتائج الحوار والمناقشات البناءه، كما أطرت ما أشار له القذافي من أن الايمان القائم على العقل و الحوار هو لمصلحة الجنس البشري " كما قالت الصحيفة.

بينما امتنعت السية اندرسون عن ألأجابة على الرسائل ألألكترونية التى طالبتها فيها بالتعليق، استمر مقال الصحيفة "بعد نهاية المؤتمر ،عبرت السيدة اندرسون لمندوبى الجماهيرية، بان املها بان تعقد المزيد من اللقاءات و المؤتمرات ، مشيرة بان هذه التجربة كانت رائعة."

الا انه فى ألأسبوع الماضى ، كانت تعليقاتها للنيويورك سان اقل حماسا، فقد وصفت خطاب القذافى قائلة" وماذا تتوقع من مؤلف الكتاب ألأخضر". لقد اثارت مشاركة جامعة الفاتح بالخصوص غضب شقيق النشط الحقوقى السجين فتحى الجهمى ، ففى مقابلة اجريت امس، قال محمد الجهمى "ان هذا ليس فقط اهانة لشقيقى، ولكنها اهانة للأحد عشر شخصا الذين قتلوا فى بنغازى ألشهر الماضى على يد اللجان الثورية وقوات ألأمن، ناهيك عن ذكرى الطلبة الذين تم شنقهم علنا فى حرم تلك الجامعة فى مناسبات 7 ابريل."

و حسب الطالب سابق فى جامعة الفاتح و ايضا السحين السياسى سابق، محمد بويصير ، فان منظر المشنقة فى الحرم الجامعى كان مثير للأشمئزاز " لقد رأيت شريط مرئى لصديق لى ، محمد حفاف، وهو يشنق فى جامعة الفاتح فى طرابلس، لقد كنا قد دخلنا السجن فى نفس اليوم، 18 ابريل 1973، عندما كنا طلبة فى كلية الهندسة، وفى عام 1983 جاؤوا به الى موقف السيارات فى الجامعة وقد كان فى كامل ملابسه، و يبدوا انه قد فوجئ واخذ يرتجف عندما اقتادوه الى المشنقة، لقد اخذوه للمشنقة بالقوة.

قال السيد بويصير ان اللجان الثورية طلبت من كل طلبة الجامعة ، وكانوا بين ال9000 و10000 طالب الحضور و مشاهدة عملية الشنق، لقد كان الشناقون ينشدون بحماس"لا نريد مزيد من الكلام،فقط اقتلوا عدو الثورة".

قال السيد بويصير ان الصفوف ألأمامية من مشاهدي ألأعدام كان يحتلها اعضاء اللجان الثورية المبتهجين و المهللين بالقتل العلنى ، ولكن الشريط الذى شاهده عن تلك الحادثة يظهر كثير من الطالبات وهن يبكين ويغطين وجوههن بأيديهن.

السيد بويصير، الذى حضر اجتماع ألأسبوع الماضى، قال انه يعتقد ان الشركة بين جامعة كولومبيا وجامعة الفاتح هو امر سمج، الا انه فى نفس الوقت قال"لقد كان شىء جيد ان تدعوهم الى هنا، و تستمع لما يريدون قوله، لقد ادى ألأمر فى النهاية لأن يحرجوا انفسهم" . كما قال السيد بويصير ايضا انه يعتقد ان طرح نائب وزيرة الخارجية ، ديفيد ويلش، كان"قوى جدا".

في عام 2003 بعد إتمام المفاوضات السريه للمخابرات المركزيه الأمريكيه والمخابرات البريطانيه التي نتج عنها إعادة تجديد الروابط الدبلوماسيه بين أمريكا و ليبيا و مقايضه القذافي لنزع اسلحة برنامجه النووي ، ومنذ ذلك الوقت طرابلس تستضيف العديد من الدبلوماسين ألامريكين وآخرين من المختصين بالنفط الأمريكي لتجديد الروابط مع المنبوذ السابق.

في 2 مارس الماضى، أطلق سراح 132 سجين بينما ظل فتحي الجهمي سجينا، وحسب شقيقه فان عائلة الجهمي فتحي ،المعتقل منذ مارس2004 ، لم تسمع منه منذ العام الماضي .

سوزن كوهين ..والدة تيودورا كوهين إحدي ضحايا لوكربي 1988، طائرة البانام 103 التى فجرت فوق لوكاربى فى اسكتلاندا قالت بالأمس ان عقد مؤتمر كولمبيا لم يكن مفاجئا ، بل كان متوقعا فى ظل العلاقات ألأمريكية المتنامية مع ليبيا. " أشعر ( أن مؤتمر جامعة كولمبيا ) ليس بمفاجأه بالنسبه لي ولكنه شئ مخـزى. كما ان ما فعلته حكومتنا لاعادة تأهيل معمر القذافي أحد أخطر الإرهابين فى العالم والذى قتل إبنتي هو ايضا شىء مخزى ."

"عندما تشجع ارهابيا مثل القذافى فان كل هذه ألأمور تحدث."
________________________________________________

(*) فدوى صالح بويصير ، مترجمة مجازة من الجامعة الأمريكية فى القاهرة.
باحثه سياسية خريجة كلية العلوم السياسية فى جامعة القاهره.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home