Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home

The Committee for Libyan National Action in Europe

Thursday, 13 December, 2007


إلى الرأي العام فى كل مكان
من ابناء ليبيا الاحرار المعتصمين احتجاجا على زيارة القذافى الى القارة الاوربية

ايها الاخيار، يانصار الحرية وحقوق الانسان.
تستقبل الحكومتان البرتغالية والفرنسية قائدة الزمرة الحاكمة فى بلادنا ليبيا، بعد سلسلة من العقوبات الدولية، والاوربية خاصة، بحق نظامه، وبعد مرحلة طويلة من النبذ والعزلة بسبب نهجه الارهابى واعماله الاجرامية التى اودت بحياة المئات من المدنيين الابرياء وسياساته المهددة للامن والاستقرار فى العالم واذلاله الشعب الليبى الطيب وقتله الالاف من ابنائه المتطلعين الى الحرية والحياة الكريمة، وكنا نتطلع الى المزيد من اجراءات التضييق على هذا النظام ورأسه المتهور، لا ان يجرى استقباله والترحيب به وتامين استراحات مسرحية ومضحكة له.

اننا نعتبر زيارة القذافى الى البرتغال ولقائه بالقادة الاوربيين على انها رد اعتبار لواحد من اكبر ارهابيى العصر الحديث،وتجاهل لمشاعر الشعب الليبى التى داسها القذافى برجليه واقام له نظاما دمويا لاسابق لوحشيته وغطرسته وتهوره، الامر الذى يعرفه شعب البرتغال الصديق وهيئاته الانسانية والاعلامية، وقد عبر باشكال عديدة عن تضامنه مع شعبنا وادانته لحكم الاستبداد فى بلادنا.
كما اننا نعتبر زيارة القذافى الى فرنسا بمثابة اهانة لقيم الديمقراطية الفرنسية وللدستور الفرنسى الاول الذى قضى بتجريم الاستبداد واحترام حقوق الانسان والامتناع عن مصافحة الطغاة.

وكنا نتطلع الى تمسك الساسة الاوربيين بالعهود والمواثيق الدولية التى تجرد المستبدين المثقلة رقابهم بسجلات الاجرام والارهاب من حق التحرك والاتصال، اخذا بالاعتبار بان القذافى اغتصب السلطة، و يقيم نظاما بلادستور ولاانتخابات ولاحرية تعبير، وهو نظام لاشرعى وفق جميع قواعد الحكم المعروفة فى العالم، فضلا عن الحقيقة المروعة المعروفة فى كل العالم وهى ان القذافى يدير الدولة الليبية كما يدير صاحب مزرعة مزرعته، وذلك بواسطة ابنائه المنفلتين وشلة من اعوانه المجرمين الملطخة اياديهم بدماء الابرياء والذين يتلاعبون بثروة بلادنا ويسرقون قوت شعبنا ويقيمون سجونا رهيبة لاصحاب الراىء ولجميع من يعارض هذا الحكم الارهابى البغيض.

اننا اذ نعتصم هنا احتجاجا على الزيارة التى يقوم بها الارهابى القذافى الى لشبونة وباريس فاننا نذكر الراىء العام الاوربى بسلسة التفجيرات المروعة التى سجلت باسم القذافى مباشرة وقتل فيها المئات من ابنائكم، وايضا لنذكركم بمحنة الشعب الليبى الذى اختار الكفاح السلمى وطريق العصيان المدنى والاعتماد على طاقاته الخلاقة لفضح النظام الحاكم وتحقيق العدالة الدستورية، ونامل ان تقوم الامم المتحدة التى رعت استقلال ليبيا عام 1951م وساهمت بتوثيق دستور الاستقلال ان تفرض لبعزلة على هذا النظام وان تضع توصيات المنظمات الانسانية ذات الصلة بانتهاكات حقوق الانسان والحريات العامة موضع التطبيق بحماية ضحايا القمع والارهاب فى بلادنا.

لجنة العمل الوطني الليبي على الساحة الأوروبية
ليشبونة 8-12-2007


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home