Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
الحركة الوطنية الليبية
The Libyan National Movement

السبت 26 مارس 2011

بيان صحفى

بسم الله الرحمن الرحيم

فى الوقت الذى تعتبر فيه الحركة الوطنية الليبية ،شهداء ثورة 17 فبراير العظيمة كافة، هم شهداء الشعب الليبي، وشهداء الوطن ... فإنها تتقدم بأحر التعازى وأصدق المواساة ،الى جميع عوائلهم وذويهم الكرام كما تستمطر شآبيب الرحمة والغفران ،على ارواحهم البريئة الطاهرة وستظل اسماؤهم رموزاً فى ذاكرتنا وقلوبنا ، لمعانى التضحية والبطولة والفداء ... لقد اثبت شهداؤنا البررة ،بأن التاريخ يُكتب بالدم ،قبل أن يُكتب بالحبر.

وإذ تهنئ الحركة شعبنا الليبي العظيم ،بنجاح ثورته المباركة ... فإنها تحيى الثوار الأبطال الذين صنعوا ثورة 17 فبراير المجيدة ،حين خرجوا فى البداية بصدورهم العارية ،وواجهوا ببسالة منقطعة النظير ،الرصاص المنهمر على اجسادهم من اسلحة الخونة الليبيين ،والمرتزقة الأجانب الغرباء ... أننا نحييهم ،ونشّد على أياديهم القابضة على الزناد ،ولاتزال حتى هذا اليوم.

فأطلب العز في لظى ... ودع الذل ولوكان في جنات الخلود

لقد برهن ثوارنا الابطال للعالم اجمع ،بأن الحرية تؤخذ ولاتوهب ... بل وتنترع إنتزاعاً ،حين تقدموا الصفوف ،وقاموا بعملية الاقتحام الجسورة التى ادت الى اندلاع شرارة الثورة العظيمة،بما تجسده من مبادئ حضارية وانسانية وسلمية ،يطالب بها شعبنا ، اسوة بغيره من شعوب العالم ،وهى حقه الطبيعى فى ان يعيش فوق ارضه ،بحرية وكرامة وانسانية ... وكذلك مطلبه المشروع فى اختيار من يحكمه ... ولكن الطاغية القذافى ، واجه مطالب شعبنا العادلة والمسالمة بالرصاص على ايادى القتلة المحترفين من المأجورين والمرتزقة الليبيين والاجانب الغرباء ... الامر الذى اجبر شعبنا على حمل السلاح ،من اجل الدفاع عن نفسه ،والذود عن حريته وعزته وكرامته.

ان الحركة الوطنية الليبية ،وهى تتابع باهتمام بالغ ،منذ بداية الانتفاضة ،وترصد بدقة التعديات والتطورات اللاحقة ... ليهمها ان تعلن دعمها الكامل لمجهودات الثوار فى جميع الميادين وعلى الصعد كافة ومساندتها لاى عمل وطنى مشترك ،يقوى اللحمة والوحدة الوطنية ،ويعزز التضامن والتكاتف والتآخى ،ويوحد الصفوف ،ويخدم المصلحة العليا للوطن ،بما يؤدى فى نهاية المطاف ،الى التطويح بالمجرم الطاغية القذافى ،فى مزبلة التاريخ الذى يستحقها بدون منازع ... ؟!. وفى هذا السياق ،تود الحركة ان تؤكد على النقاط التالية :

اولاً : تعلن الحركة تأييدها للمجلس الوطنى الانتقالى ،وتهيب بجميع الليبيين والليبيات ،لتأييده والالتفاف حوله ، ومساندته لكى يتمكن من اداء المهام الجسام المنوطة به ،فى هذه المرحلة من تاريخ ليبيا الحبيبة. وتناشد الحركة المجتمع الدولى للاعتراف به وبحكومته ،كممثل شرعى ووحيد لشعبنا ووطننا ،وان يتم دعمه ومساندته والتعامل معه على هذا الاساس.

ثانياً : كما تعلن الحركة تأييدها ايضاً ،لقرار مجلس الامن الدولى رقم 1973 الذى ينص على إقامة منطقة حظر جوى على ليبيا ،كما ينص على وقف كامل وفورى لإطلاق النار ، واتخاذ كافة الاجراءات الضرورية لتنفيذ ذلك حالاً ،وعمل كل مامن شأنه حماية المدنيين من القتل بل ومن المذابح المروعة والوحشية التى يرتكبها سفاح العصر سفاح ليبيا معمر بومنيار القذافى ...؟!.

ان قرار مجلس الامن الدولى ،هو فى الواقع تعهد من المجتمع الدولى ،بمشروعية مطالب شعبنا ،كما يعد فى نفس الوقت ،بمثابة قرار من الشرعية الدولية ،بعدم شرعية بقايا وفلول نظام القذافى المطلوبين كمجرمين للمثول امام العدالة ،داخل ليبيا وخارجها ،لارتكابهم جرائم ضد الانسانية.

ثالثاً: تقدم الحركة شكرها العميق ،الى جميع الدول التى وقفت الى جانب الحق ،وهو جانب الشعب الليبى فى ثورته العظيمة المباركة ،ضد احد طغاة هذا العصر ،وهو السفاح المجرم معمر بومنيار القذافى ،بعدما يقارب من 42 عام من حكم القمع والطغيان والاستبداد ... ؟!.

كما تحى الحركة ،الموقف الشجاع لجميع هذه الدول ،وتثمنّه تثميناً رفيعاً ،وتخص بالذكر : دولة قطر الشقيقة ،والثورتان المنتصرتان فى كل من الشقيقتين تونس ومصر ودولة الامارات العربية المتحدة ،والمملكة العربية السعودية ،ودولة الكويت ... وكذلك موقف فرنسا الرائد ، اضافةً الى بريطانيا وامريكا وكندا واسبانيا ، وبقية الدول التى تشارك فى انقاذ شعبنا من الإبادة الجماعية.

رابعاً : كما تشكر الحركة اجهزة الاعلام والصحافة ،والقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية التى وقفت الى جانب ثورة شعبنا ،ودعمته وساندته فى حربه الاعلامية المشروعة ،ضد الافتراءات والحرب النفسية والاعلامية المضللة التى تشنها اجهزة القذافى الكاذبة،وابواقه المأجورة ، ونخص بالذكر قناة الجزيرة القطرية وقناة العربية وقناة الحوار وقناة الحرة واذاعة فلسطين والبى بى سى العربية.

خامساً : تستنكر الحركة كما تدين وتشجب بالشدة ،المواقف المتخاذلة بل والغادرة لبعض الدول والانظمة ـــ وخاصة العربية منها ـــ اتجاه شعبنا الليبي الشجاع الذى قرر الانعتاق وتحطيم القيود ،فى يوم عظيم وفاصل فى تاريخه الحديث ،هو يوم السابع عشر من فبراير عام 2011 تلك الدول والانظمة الدكتاتورية التى تنكّرت لجميع المبادئ الانسانية ،وللعهود والمواثيق الدولية ،وحقوق الانسان ،من امثال: انظمة الطغاة فى سوريا والجزائر والسودان واليمن وكذلك المواقف المتهافتة لبعض الدول من امثال ... تركيا وروسيا والصين والهند وفنزويلا وكولومبيا .

عاشت ليبيا حرة ابيّة ... وعاش شعبها موفور العزة والكرامة ... والمجد والخلود لشهداءنا الابطال الابرار.

الدكتور/ عبدالحـفيظ بنى صريتى
الامين العام للحركة الوطنية الليبية
بنغازى ـ ليبيا
25 مارس 2011
almohajerallibi@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home