Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
مركز التوثيق الليبي
The Libyan Documentation Centre

الأحد 5 سبتمبر 2010


صرخة من فتاة ليبية..
هذه بلاد ميّتة وأهلها موتى !


منذ يومين تكدرت جداً وانقلبت نفسيتى من موضوع محاولة قتل الصحفى "محمد الصريط", رغم أنه لامعرفة شخصية لى به , ولكنها رسالة تهديدية لكل الصحافيين فى الداخل .بان لايأخذو راحتهم كثيرا ولايعتقدوا بأن فضاء النت غير مراقب وثمة من قد يأذيك فى اى لحظة .
اربعين عام هى عمرى تماما من الذل والهوان , اربعين عام ولم احلم ولم اسعى كباقى البنات لتأسيس بيت قدر ماكان حلم حياتى ان ينزاح هذا الكابوس من حياتنا.
اربعين عام كان هذا حلمى وأملى فى الحياة , مايحدث الان لم اتخيله ولم اتصوره بتاتا , لم اتخيل ان يستمر هذا الكابوس لما بعد الاربعين جاثما على صدورنا , يهين كرامة الرجال ويذلّهم و, الكل صامت ولايستطيع ان يفتح فمه بكلمة , وجوقة الادباء والمثقفين والصحافيين لايفتحون فمهم بكلمة . الكل متواطىء بحياد صامت قاتل , الكل يبحث عن مصلحته .
ماجدوى الكتابة ؟ ماجدوى الصحافة ؟ بل ماقيمة الحياة فى ارض التهمت احلامنا واربعين عام من الذكريات المؤلمة , مدارس جيلنا تحولت لثكنات وذقنا الويل والمرارة من الضباط والجنود ونحن فى اول العمر , ذقنا الرعب وهم يغيّرون مناهجنا كما يريدون , ويوجهونا للكليات العسكرية فتترك الدراسة من تترك وتتعطل سنوات من دراستنا هربا من توجيهاتهم .
اربعين عام اذلال حتى فى اعمالنا , من لا يعزف مع جوقة المطبلين والمزمرين فهو منبوذ ويمكن ان يلقى عند اول وشاية للقوى العاملة .
لماذا يتزوجون وينجبون اطفال فى هذه البلاد الظالمة ؟ ليذوقوا المهانة اذا تربوا شرفاء واحياء الضمائر؟ .
اسفة يااستاذى العزيز , فى كل ذكرى سنوية لهذا الحدث المشئوم تنتابنى كأبة وحزن , ابداً لم يكن فى يوم من الايام حزنى شخصى او خاص , حزنى عام لانى لااحتمل العيش مع الظلم ولاممالئة الظالمين ولاان ارى ظلم واسكت , طبيعة لاتصلح فى هذه البلاد التى بت أكرهها , وأكره ناسها الموتى , الراضيين بالذل والمسكنة ويتسولون العطايا من الشيطان الاعظم ....
هذه بلاد ميتة واهلها موتى , وحرام أن يهدر أيّ انسان بداخلها مستقبله وعمره ويدافع عن موتى لن يتضامنوا معه ولن يؤازروه , بل ربما هم اول من يوشون به للظالم والمستبد .
سامحنى على رسالتى.
نسأل الله الرحمة .. نسأل الله الرحمة.

فاطمة
1/9/2010

ـــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة : وصلتني هذه الصرخة , السطور الموجعة التي تعكس حال بنات ليبيا , أنشرها كما وصلتنى , لعلّنا نستمع ونتفكّر في كارثة الوطن – المأساة : جماهيرية الظلم .
محمد مخلوف














arabscreen@yahoo.com
4/9/2010

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home