Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
مركز التوثيق الليبي
The Libyan Documentation Centre

الثلاثاء 4 مايو 2010


من "عصرالجماهير" إلى "عصر السواطير" ؟

تشريح صورة :

أسابيع عدّة قضيتها وأنا أتأمل هذه الصورة السريالية , وأحاول تحلّيل ماوصل اليه حالنا في "جماهيرية القمع" والإصلاح وليبيا الغد ... القاتم .
رجل أمن يهجم , بساطور , على متظاهرين عزّل , من بينهم أطفال ونساء وعجائز .
من هو هذا المخلوق الغاضب؟ هولاكو؟ عنترة ابن شدّاد؟!
منذ متى تعلّم الليبي إشهار ساطوره في وجوه الآطفال والنساء والشيوخ؟
ترى من أين أتى هذا الكائن الخرافي ؟ هذا الإنسان القديم ... بجدارة .
من أعطاه وآزره في حمل رخصة "الساطور" ليرّوع المواطنين , ويشجّ رأس رجل القانون, المحامي النبيل : فتحي تربل ؟ ... حتماً , أنها "عدالة السواطير" !
الرائي يشاهد هذا الوجه المكفهرّ, الذي يحمل كل سمات المرض والحقد والكراهية والعنف والغضب القاتل...
ويتساءل : هل هذا هو نموذج جديد للمبشّرين بليبيا الغد ؟ أم هو نتاج 40 عاماّ من الفاشية والقمع , و 40 عاماً من سلطة وقانون الغاب ؟
هل هو نتاج سنوات عجاف من مشاهدة طقوس شنق الليبيين وسحلهم في وضح النهار ؟
هل ترسبت تلك المشاهد والطقوس الوحشية في عقل هذا الكائن – الحيوان : عقيلة البدري في صباه ,
ليمارسها في سنوات رجولته المريضة ؟ هل هو تماهي مع قائده الفاشي الكاره لليبيين ,
الذي زرع في قلبه المريض بذورالحقد والكراهية وعلّمه طقوس السحل والقتل ؟
ياترى ... هل كان هذا البدري حاضراً ومشاركاَ في وقائع "مجزرة ابوسليم" , وأراد أن ينهي مابدأه مع رفاقه المجرمين والقتلة في ذاك اليوم الدموي ؟
لقد استعمل هذا النظام الفاشي كل أنواع الآسلحة في إبادة الليبيين , سرّاً وجهراً , و عاش شعب ليبيا 40 عاماً في ظل "عصر الجماهير" ... فهل نحن مقبلين على مرحلة جديدة من "عصر السواطير" ؟!

محمد مخلوف


"احذروا هذا الرجل, فهو مريض نفسياً. احذروه في الشارع.. في السوق.. وفي الآماكن المزدحمة
فهو دائماً يحمل بين ثيابه الساطور".
( تعليق من مواطنة بنغازية ـ فيس بوك )


arabscreen@yahoo.com
4.5.2010



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home