Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Constitutional Union

http://www.LibyanConstitutionalUnion.net

الخميس 21 أغسطس 2008


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان توضيحي

نكتب للتأكيد على قناعة الاتحاد الدستوري الليبي بأن معمر القذافي لم يصطدم حقاً بالمعارضة الليبية في الثمانينيات من القرن المنصرم وينتصر عليها كما يبدو في الظاهر. بل أنها قد أجهضت من أجله من قبل صانعي نظامه وحُماته الذين استغلوا ـ لإنجاز تلك المهمة ـ أطماع صنائعهم من بعض المعارضين في الحكم، وضيق أفق آخرين، واستعجال أكثر الوطنيين المتحمسين لخلاص الوطن.

وقد كنا بصدد نشر بعض القرائن والشواهد المتوفرة لدينا ـ في عدة حلقات ـ والتي من شأنها أن تعزز هذه القناعة التي أعرب عنها بصراحة الشيخ محمد بن غلبون في الحلقة رقم 22 من سلسلة مقالته التوثيقية "الاتحاد الدستوري الليبي: تأسيسه ونشأته" التي تناولت تنظيم "الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا" لنختم بذلك تلك السلسلة.

إلا أن قفز يوسف شاكير الأرناؤطي لتصفية حساباته ـ وربما أكثر من ذلك ـ مع زملاءه السابقين في "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا" بنشره سلسلة جديدة من المقالات على حلقات متتابعة ستتزامن مع نشر حلقاتنا جعلنا نعيد النظر في حكمة الاستمرار في تقديم ما لدينا في هذه الأجواء.

فعلى الرغم من أن يوسف شاكير الأرناؤطي كان من مؤسسي الجبهة وكبار ناشطيها ودعائمها، مما يعطي شهادته أهمية خاصة، إلا أنه قد انسلخ عن صف المعارضين منذ مدّة طويلة وانحاز بابتذال إلى صف نظام الانقلاب وصار من أبواقه. ولا شك في أن غرضه مما ينشره غير غرضنا، وأن هدفه غير ما نصبوا إليه بالتأكيد. ولذلك فقد قررنا التوقف ـ مؤقتاً ـ عن نشر المزيد في هذا الصدد والاكتفاء بما سبق نشره في مناسبات متفرقة، والذي نظن أننا قد أوردنا فيه ما يكفي لإلقاء الضوء على ما كان غامضاً.

فإننا لا نرضى بأن نكون مع أبواق النظام ـ في أي وقت من الأوقات ـ ضد إخواننا في المعارضة مهما كانت أخطاؤهم في السابق. فالمادة التي نقدمها ـ كما سبق وأن أكدنا في أكثر من مناسبة ـ للحقيقة والتاريخ والمستقبل وليست بحال من الأحوال لتصفية حسابات كما يحب أن يسميها بعض من أعمتهم أهوائهم وأطماعهم الشخصية عن المصلحة الوطنية.

Email: lcu@lcu-libya.co.uk

17 شعبان 1429 الموافق 19 أغسطس 2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home