Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Constitutional Union
الاتحاد الدستوري الليبي

http://www.LibyanConstitutionalUnion.net

الخميس 7 يناير 2010


بسم الله الرحمن الرحيم

خطاب موجّه لمعمر القذافي... فقط

ملحق لمقال "ماذا بعد الأربعين إلا التوريث"(1)

21 محرم 1431 الموافق 7 يناير 2010

بعد الذي نشرته تحت عنوان "ماذا بعد الأربعين إلا التوريث" بتاريخ 19 سبتمبر 2009 رأيتك تتحرك بسرعة مستفيداً من آرائي لتكبيل ابنك سيف بأفكارك واغراقه حتى أذنيه في سياستك لمنعه من التنصل منك في المستقبل، وذلك بخلق مكانة رسمية له في جماهيريتك.

وعلى الرغم من أن صلاحيات تلك المكانة فاقت خيال كل طامع في سلطة في أي مكان من العالم، إلا أن الشاب تلكّـأ في التجاوب مع رغبتك، فبرهن على صحّة ودقّة ما جاء في استقرائي المذكور أعلاه. 

وبما أنك قد دلّلت على أنك تستفيد من أراء ومعلومات الغير حتى وهم على خلاف تام معك فإنني سأطبق عليك القول الشعبي "الحديث فيك مش خسارة"، ولا تظن أنني أقوم بذلك مراعاةً لمصلحتك أو مصلحة أبنائك، لأنني غير معني بذلك البتّة. ولكن ما أقوله الآن هو من منطلق الحرص على مصلحة الوطن الكبرى التي كانت ومازالت همي الأول وشغلي الشاغل. 

فأنت ترغب في توريث ابنك وفي ترك سلالة حاكمة في البلاد من بعدك، وهذا ليس هو الحلّ الأمثل لأزمة الوطن، ولا هو ما أتطلّع إليه بعد 30 عاما من معارضتي لنظام حكمك، ولكنني لا أرى على الساحة الليبية في وضعها الراهن ما يحول دون تحقيقك لرغبتك؛ فما الذي يدفعك لأن تترك أولادك من بعدك في قبضة العابثين يتحكّمون فيهم ومن ثم في الوطن –وهذا ما يقلقني- بضربهم ببعضهم البعض؛ ورُبّ صورة خير من ألف مقال:

إنك تستطيع أن تتركهم من بعدك سادة الموقف محلّيّاً وعالميّاً على منهج فيه إعادة بناء الوطن الذي دمّرته.

ولكن عليك أن تمنع المكابرة من الأخذ بزمام قرارك فترفع العلم الليبي ذو الألوان الثلاثة الأحمر والأسود والأخضر بنجمته وهلاله على البلاد، وأن تعيدها لحكم الدستور، دستور 1951 ليس سواه. فإن هذا الأمر آتٍ لا محالة، وإن لم تفعله بنفسك فسيكون من بعدك، ولكن على غير ما تشتهي كما سبق وأن شرحت في "ماذا بعد الأربعين إلا التوريث". فهل سيمنعك ادعاء الثورية من ذلك وقد تربّعت على عرشٍ آخر ولبست تاجه. افعل ذلك من أجل مصلحة أبنائك فإن مصلحة الوطن ليست من قضاياك ولم تكن يوماً من الأمور التي تهمك، وربما التقت مصالح الأعداء.  

اعتق هذا الشعب واعطِه فرصة بعد أن انتفَت حاجتك إلى قرابين بشرية، واستغنيت عن صراخ الألم وآهات الهمّ والبؤس بتربّعك على ذروة سنام "مملكة الظلمات". فقد استتب لك الأمر بإحكام قبضتك على زمام القوى الظلمانية، وأنت على ثقة من أنه لا أحد يستطيع تحدّيك أو مقارعتك الآن أو ينال منك كائناً من كان. 

ولكن اسمعني جيداً، فسأقول ما لا يعني أحد سواك : 

بسم الله الرحمن الرحيم

"الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ

إن سنة الله في خلقه أن الظلمات هي الأخرى "جَعْلٌ إلَهيٌ" كما النور، وأنها تقتضي أن تلك الظلمات يلزمها ملك يجلس على عرشها ليسوسها ويمسك بأزمّتها - شأنها شأن أي شئ آخر في هذه الخليقة - فإن لم تكن أنت ذلك الملك فسيكون غيرك لا محالة. وإن استتباب أمر مملكة الظلمات يكمن في إدراك تبعيّة الظلمات للنور والتصرف من هذا المنطلق حتى لا يستشري الفساد فيوجب خلعك. 

وليس إلا النور يستطيع أن يقوّض صياصيك بأن يبزغ فوقها فيبدّد الظلمات التي تغوص في أعماقها وتتقوّى بها، وعندئذ سينتقل عرش الظلمات إلى مكان مظلم آخر ويتركك أعزل تواجه الشعب المطالب بثاراته. 

محمد بن غلبون

رئيس الاتحاد الدستوري الليبي

chairman@libyanconstitutionalunion.net 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  (1)  http://www.libya-watanona.com/news/lcu/lc19099a.htm 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home