Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
جبهة التبو لانقاذ ليبيا
The Front of Tabu for the Salvation of Libya ( FTSL )

www.altboo.com

الخميس 26 نوفمبر 2009

بيان بمناسبة عيد الأضحى المبارك

كل عام وأنتم بخير يا أبناء شعبنا الليبي العظيم...

يعود العيد هذا العام وقد مر على استبداد عصابة القذافي أربعون عاما سرق فيها الفرح والبهجة من أعيادكم والأمل من مستقبلكم. عصابة إغتصبت السلطة واستهترت بكل الحقوق والواجبات، ضاربة عرض الحائط بكل القيم الوطنية والإنسانية والدينية... عصابة تستمتع بمعاناتكم واستعبادكم... هذه المعاناة والاستبداد التين وصلتا أخطر مستوياتهما عندما طالت حتى حرمان أطفالكم من الغذاء والكساء للاحتفال بهذه المناسبة الكريمة - التي جرت العادة ان يتم استقبالها بالجديد في كل شيء - فجديد ليبيا اليوم هو المزيد من الحرمان والعوز والقمع والإرهاب والخوف من المجهول. يضاف إلى ذلك كله إستهانة واستهتار هذا النظام بأبسط المشاعر المقدسة لدى المسلمين بإهانة كتاب الله والرمي به على اجساد "بنات روما", الى جانب الخروج عن إجماع الأمة والتلاعب بمواقيت اعيادنا الدينية. ناهيك عن السعر التعجيزي لأداء مناسك الحج 6600 دينار ليبي والتي تعادل راتب المواطن الليبي لسنوات وكأن لسان حال نظام الاستبداد القذافي يشهر علانية رفض أداء مناسك الحج في ظاهرة تعد هي الأخطر في تواريخ الديكتاتوريات المتعاقبة في العالم الإسلامي.

أخواننا وأخواتنا داخل الوطن...

العيد هو مناسبة للسعادة والمحبة وتعميق شعور التضامن الاجتماعي وتمتين روابط التعايش والتساوي في الحقوق والواجبات وترسيخ لمبادي العدل والإنصاف... فيما يوغل نظام الاستبداد القذافي العائلي بالسيطرة على اموالكم وثرواتكم وتسخيرها لخدمة أغراضه الخاصة هو وعائلته وعشيرته وزبانيته بينما يستمر في إفقاركم وقمعكم وتهميشكم وحرمانكم من أبسط حقوق الإنسان وشروط الحياة الكريمة التي ينصّ عليها ديننا الإسلامي الحنيف وكافة الأديان والشرائع السماوية والأرضية.

يا شعبنا الليبي الصامد الأبي...

إن الصمت والتسليم لإرادة ديكتاتور ظالم وحاكم مجرم قاتل يتمادى في إهانة كرامتكم وكبريائكم ومقدساتكم ويتعمد حرمانكم من حقوقكم وثرواتكم لن يؤدي الا الى إستمرار وضعكم المتردي والمأساوي.. ولن يقود الا الى تمادي الظالم في ظلمه وطغيانه... إن الحل الوحيد هو مواجهة هذا المستبد ومحاولة تغييره وإن لم يكن باليد فباللسان فأعلى درجات الإيمان كلمة حق في وجه حاكم جائر... وهل من جائر أكثر من القذافي؟ وهل من ظالم أكثر قسوة ووحشية منه؟

يا أبناء وبنات شعبنا الليبي العظيم...

لننظر إلى حال ليبيا اليوم، فعلى المستوى الداخلي، أمتد الفقر عموديا وأفقيا في المجتمع حتى صارت أحوال العائلة الليبية أشبه بأحوال عائلات الدول المنكوبة بالحروب والكوارث والمجاعات... يحاصر نظام القذافي أبناء شعبنا العظيم ويكبلهم بالقبضة الأمنية والاقتصادية وتستأثر عائلة الديكتاتور وأعوانهم بكل ثروة ليبيا ومؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والاجتماعية والصناعية ولم يبق للمواطن غير الفقر والحرمان والسجون والخوف والمزيد من تحقير الليبيين وتهميشهم وحرمان الآلاف من أبناء قبائل التبو من حقوقهم المدنية والسياسية والاعتقال المستمر ليل نهار لأبنائهم وبناتهم ونسائهم وآخر فصول هذا الاعتقال هو ما أقدمت عليه هذه الأيام بمناسبة العيد باعتقال العشرات من أبناء قبائل التبو إضافة إلى مسلسل الفضائح الأكبر الممتد من مجازر حرب تشاد الظالمة إلى مجزرة بوسليم التي راح ضحيتها أكثر من 1200 شاب من خيرة أبناء ليبيا على يد جلاوزة القذافي... الى جانب انتهاج سياسة تصحير الأرض الليبية كما يجري في الكفرة هذه الأيام حيث يقوم بسرقة المياه الجوفية ووضعها في سرت في جريمة لا يجوز أن تمر هكذا على العالم.

يا أبناء شعبنا الأبي والصامد...

لقد حانت ساعة الحقيقة والمواجهة، لقد آن الأوان للتخلص من هذا النظام الهمجي ومن آثاره التي تزداد وحشية وألما يوما بعد يوم... ونحن إذ نهنئكم بالعيد الكريم نؤكد لكم بأنه لن يرف لنا جفن ولن نتراجع قيد أنملة عن مواجهة هذا النظام المجرم حتى يكتب لنا أحد القدرين إما الشهادة أو النصر، النصر الذي سيخلصنا من القذافي وعصابته ويحول أيامنا كلها أعياد بكل معانيها السامية وكل عام وأنتم بألف خير.

جبهة التبو لإنقاذ ليبيا


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home