Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan Tmazight Congress
المؤتمر الليبي للأمازيغية

الأحد 25 اكتوبر 2009



بسم الله الرحمن الرحيم
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ

لا للاقطاعية القذافية الملكية، أبا وأبناء

اصطفاف المؤتمر الليبي للامازيغية في رباط المعارضة الوطنية الليبية الرافضة والمقاومة للديكتاتورية القذافية الغاشمة، لم يكن فقط بسبب ونتيجة لمنهجها الايديولوجي الفاشي وممارساتها القمعية المستهدفة والمنتهكة للحق الامازيغي في ليبيا، وكل تمظهراته الوجودية والحقوقية: البشرية، التاريخية، القانونية، الثقافية، اللغوية، التنموية والادارية، وبل لان نظام القذافي كان ولازال نظام سلطوي شمولي، استبدادي وافسادي، اجرامي وارهابي، أسقى كل الشعب الليبي الذل، وجرعه الهوان، واذاقه العوز، واطعمه الحرمان، بامتصاصه لكرامتهم الانسانية، وولوغه في دماء ابنائه الابرياء، وشربه لكدح عرق سواعده ، وابتلاعه لمستقبل اجياله الفتية.

وموقف المؤتمر الليبي للامازيغية هذا، موقف اخلاقي مبدئي تابث، ومعلن في الاعلان التأسيسي للمؤتمر، في 17 سبتمبر 2000، عندما حدد منطلق " أعماله ونشاطاته لتحقيق أهدافه ومطالبه على المبدأين التاليين:
1. التأكيد على مبادئ حقوق الانسان والحريات الاساسية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
2. التأكيد على الانتماء الحضاري والتاريخي لليبيا.

فالشعب الليبي كل واحد، صهره تاريخ مشترك ويجمعه مصير مشترك لصنع مستقبل مشترك. فكل ليبيا لكل الليبيين، من الكفرة إلى الجغبوب، إلى طبرق، إلى زوارة، إلى غدامس، إلى مرزق، إلى غات، إلى تيبستي، وهم " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"، ولهذا فكل محاولات النظام لتمزيق وتفتيت الشعب الليبي بتشتيث معاناته وتقسيم مظالمه وتجزئة تطلعاته وتكسير نضاله هي مرفوضة، لان الشعب الليبي واحد ومعاناته جراء الديكتاتورية القذافية واحدة، فحقوق الانسان لا تتجزأ، وكرامة الانسان لا تختصر، وحرية الشعب غير قابلة للقسمة، والديمقراطية والعدالة إما ان تكون أو لا تكون، وهي لم تكن ابدا تحت اي نظام ديكتاتوري.

وفي خضم مؤامرة النظام لتمديد أمد ديكتاتوريته العفنة المرفوضة، واستمرارا على نهج الاباء الروحيين للمؤتمر، المغيب د. عمرو النامي، والمغدور علي الشروي بن طالب، والشهيد يوسف خربيش، والمعذب سعيد سيفاو المحروق، وصابروا آل علي يحي معمر، والبطل فرحات حلب، فالمؤتمر الليبي للامازيغية يؤكد على التالي:
• ثباته على موقفه المبدئي الاخلاقي المعارض لاستمرار نظام الديكتاتور معمر القذافي.
• رفضه التام والايجابي لمؤامرة الديكتاتور القذافي، مهما كان مبررها أو اسلوبها أو مسماها، لمد عمر ديكتاتوريته، بثوريتها لاحد ابنائه.
• المستقبل الزاهر لليبيا، والحياة الكريمة للشعب الليبي، لن تكون ابدا تحت الديكتاتورية القذافية أو ديكتاتورية اخرى، فالمستقبل الزاهر والحياة الكريمة، تكون بالحرية والمساواة والسلام، بالديمقراطية والعدالة، في نظام يختاره ويحدده ويغيره كل الشعب الليبي بارادته المستقلة والمتحررة من كل اكراه وترهيب وخوف.
• مسألة "الحق الامازيغي" في ليبيا، استحقاقية، وليست عملية مقايضة، ومحاولات النظام ارتهانها لشراء وتعديل مواقف لا تخص المؤتمر الليبي للامازيغية، لان الحق الامازيغي مضطهد ومنتهك من قبل الديكتاتورية القذافية، والحقوق العادلة تسترد بالنضال المشروع، لا بالتضرعات ولا بالتزييفات. وحل مسألة الحق الامازيغي المصادر واضح جدا.
• تصرفات ما يقوم به ازلام النظام الفاسدين المستفيدين، وتجار الازمات المتلونيين، ومضاربي بورصات السياسة والمال المتقلبين، في الداخل والخارج، لا تعكس ولا تمثل ولا تنوب عن الشعب الليبي المسكين ومطالبه وتطلعاته، فالشعب الليبي مكبل بالارهاب ومقيد بالقوت ومكمم بالخوف.

لم تكن جمرة النضال باردة ابدا في ايدي المناضلين، ولكنها سالمة مسالمة في قلوبهم، لانه نضال من اجل الخير والحق والعدل، والخير والحق والعدل منتصرون حتما. والتاريخ سيدون مسيرة النضال، باشرافها وحقرائها، احرارها وخونتها، طاهريها وخبثائها، نزهائها ومتاجريها. تاريخ مسيرة النضال الوطني الليبي مطرز وهجا ونورا باسماء المناضلين الثابتين، شهداء واحياء، ولا نحسب الشهداء " الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ "، اما الاحياء فيصدق قول الله تعالى فيهم: "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ، فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا، لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا."

فرحمة على شهداء الوطن الكرام، وصبرا احرار النضال الوطني الشرفاء، وتحية لقامات شيوخ المعارضة السامقة، وعهدا للشعب الليبي الصامد، و"نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" .

المؤتمر الليبي للامازيغية
24أكتوبر 2009



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home