Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan Tmazight Congress
Sunday, 25 March, 2007


الأمازيغـية باقية بقاء الوطن ، أما القذافية فمزالة وعـاجلاً

شراسة حرب القذافي على الامازيغية من ضراوة حربه الضروس على الوطن، بإهلاكه في الأرض وإفساده فيها، وبطغيانه وتسلطه على عموم الشعب الليبي، وليس فقط على الامازيغية، التي ابتليت وعانت الويلات من حكمه الفاشي وفكره السقيم.

عمر مناكدة القذافي للامازيغية من عمر ديكتاتوريته الغاشمة، وهو عمر مقاومة الامازيغية له، إلا أن عمر المقاومة الامازيغية من عمر الأرض، فرحل الطغاة بجبروتهم وبقت الامازيغية بتمظهراتها راسخة وشامخة. أربعة عقود، إلا قليلا، والقذافي بكل جوره وحمقه يستهدف الوجود الامازيغي الليبي إجتثاثا وطمساً، وتصر الامازيغية على الوجود والحياة في منبتها وتربتها. أربعة عقود، إلا سنتين، والامازيغية وشرفائها لراية الكفاح حاملين وعلى درب النضال سائرين، ليس فقط من اجل الدفاع عن وحماية "الحق الامازيغي" في الوجود الحر في ليبيا، وبل في التحام عزيز مع مسيرة النضال الوطني المجيد من اجل تحرير الوطن وتنظيفه من ديكتاتورية القذافي الفاشية.

لم يترك القذافي وسيلة ولا سبيل لمحاربة الامازيغية إلا و خاض فيه، لترتد عليه محاولاته بالخسران والخيبة والخزي، إلا انه لذلك ربيب ورفيق.

تلقى البعض تراجعات القذافي عن مواقفه المعروفة حول المسألة الامازيغية الليبية منذ مارس 2002 بايجابية، اثر تصاعد وانتظام وثيرة النضال الامازيغي الوطني، حين قال: " نحن نريد أن نتعلم العربية، والامازيغية...تعال الذي يتاجر بالامازيغية يأتي ونعطيه أموالا زيادة، ويعلمنا الامازيغية". ليعيد، واثر المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية ومواقفه التاريخية والمتقدمة من المسألة الامازيغية، في لندن صائفة 2005، ويرسل الدجال الابن سيف الإسلام للمناطق المتحدثة بالامازيغية معلنا انه أيضا: "امازيغي"، ومن ثم تكليفه لابن عمه المستعبد سيد قذاف الدم بنقل رسالة لبعض القيادات الامازيغية المناضلة مفادها عدم وجود موقف مضاد للنظام تجاه مسالة الحق الامازيغي.
إلا أن القذافي في خطابه المؤرخ في الأول من مارس 2007 عاد ليقول: " ...آخر شيء طلعوا لنا به قالوا: أمازيغ ... قبائل الأمازيغ انقرضت من زمان... قبائل لا نعرفها بالمرة... ممكن تكون سامية أو شرقية جاءت لكنها انقرضت وانتهت... ليبيا هذه لليبيين لا نقبل فيها لا شعوبية ولا واحد يقول أصلى كذا أو أصلي كذا أو أصلي كذا.. من يقول هذا عميل للاستعمار.. وهذه "فّرق تسد"... هذه كلها تسميات استعمارية.. مؤامرات استعمارية... تّدخل في الشئون الداخلية في هذه الرقعة من الأرض وهى شمال افريقيا... أي واحد ينفث سموم الاستعمار، يسحق هو وأفكاره... لكن نحن بنقول له: يا شداد الافاق يا تافه ... أنت يا ضال يا قذر."، أما ردنا عليه فبقول: " الامازيغية باقية بقاء الوطن، أما القذافية فمزالة وعاجلاً، وإن غداً لناظره قريب، فانتظرنا."
إنها نفس أقوال القذافي المعروفة حول الامازيغية، ولكن السؤال هو لماذا انتصر طبع القذافي المتأصل على مناوراته ومكره، والإجابة هي كشف وصد ورفض أحرار الحركة الامازيغية الوطنية لمساومات ومكر زبانية القذافي بفصل النضال من اجل الحق الامازيغي عن مجمل النضال الوطني ضد الديكتاتورية.
وبمناسبة هذه التطورات المهمة والمنذرة بشن النظام لحملة جديدة ضد الوجود الامازيغي وناشطي "الحق الامازيغي"، فان المؤتمر الليبي للامازيغية، وعلى نهج مبادئه وأهدافه، يشدد ويؤكد على التالي :
- ليبيا وطن الجميع وقدرهم، وان الشعب الليبي واحد وان تعددت لغاته وتنوعت مشاربه، وان لا صلاح ولا خير ولا ازدهار يرتجى لليبيا إلا بزوال نظام القذافي وقيام بديل ديمقراطي دستوري، تتعايش فيه كل مكونات الوطن بسلام وتكافل.
- شرعية نظام القذافي لاغية وباطلة وكل ما يصدر عن الديكتاتور القذافي غير شرعية ولا معترف به، والمؤتمر الليبي للامازيغية يؤكد عدم اعترافه بشرعية نظام القذافي، مع تحمله المسئوليتين القانونية والأدبية الكاملتين عن مما يصدر عنه ويمارسه.
- ينبه ويحذر الديكتاتور القذافي من أن استمرار استهدافه للوجود الامازيغي في ليبيا، وملاحقة وترهيب ناشطي الحق الامازيغي، لن تمر دون رد ومتابعة.
- يحذر المؤتمر الليبي للامازيغية الديكتاتور من التلاعب بالمسألة الامازيغية واستخدامها لإثارة الفتنة والتوتر لإخلال بتضامن وسلم النسيج الاجتماعي، وخصوصا في المناطق التي يتشارك أخوة الوطن من المتحدثين بالعربية والامازيغية، كما يلفت عناية عقلاء الوطن إلى الانتباه إلى مخططات الديكتاتور الشريرة.
- يحذر المؤتمر الليبي للامازيغية أزلام و أعوان النظام من المتحدثين بالامازيغية من أمثال يخلف زكري، فتحي العقري، وساسي قراده من مغبة طريق التواطؤ مع النظام الفاشي.
- يذكر المؤتمر الليبي للامازيغية الديكتاتور القذافي بان مجمل مجالات الصراع حول مسألة الحق الامازيغي في ليبيا هي في صالح الحق الامازيغي، وعلى المستويات والأصعدة سواء الوطنية أو الإقليمية أو الدولية.
- يدعو كافة أبناء الوطن، ومنهم المتحدثين بالامازيغية، وبالأخص ناشطي الحق الامازيغي إلى التآزر والالتحام مع حركة النضال الوطني الديمقراطي من اجل تخليص الوطن من ديكتاتورية القذافي الغاشمة.
- يؤكد المؤتمر الليبي للامازيغية على استمرار نضاله من اجل تخليص الوطن من ديكتاتورية القذافي الغاشمة ضمن ومن خلال عضويته الكاملة والايجابية في المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية.

عـاشت الامازيغـية في وطنها، وعـاشت ليبيا وعـاش نضالها من اجل الديمقراطية والعـدالة.

المؤتمر الليبي للامازيغية
المهجر، في 25 مارس 2007



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home