Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan Tmazight Congress
المؤتمر الليبي للأمازيغية

السبت 15 يناير 2011



بسم الله الرحمن الرحيم
 

دعوة لمحاكمة عادلة ومفتوحة للشقيقين "بوزخار"
هكذا يشارك النظام في إحياء ذكرى السنة الامازيغية 2961

إذ يحي المتحدثون بالأمازيغية في عموم أقطار المغرب الكبير والصحراء والشتات رأس السنة الامازيغية محتفين ومقيمين إنجازات مطالب درب الحق الأمازيغي، يكابد شطرهم الليبي معاناة الاضطهاد المتعمد والتمييز العنصري والإنكار الجائر والعدوان الظالم والطمس المقصود، الذي يطول مستقصدا وجودهم البشري والحضاري والثقافي واللغوي، جراء سياسات وممارسات نظام القذافي الفاشي. إن ظروف المتحدثين بالأمازيغية القاسية، هي جزء متكامل مع مقاساة الشعب الليبي المكبل والمحروم نتيجة ديكتاتورية الأربعة عقود القذافية.

مسلسل محاربة الحق الأمازيغي طويل، ومن عمر الديكتاتورية القذافية الغاشمة، ومتواصل الحلقات ومتنوع المراحل، إلا انه يتوحد في قمعه وتعسفه وإرهابه، الذي طال المتحدثون بالأمازيغية، ومناطقهم، وناشطي الحق الأمازيغي، الذين تعرضوا ولا يزالوا يتعرضون للتصفية والسجن والتهجير والملاحقة والتضييق المعيشي والاجتماعي والأمني.

ولعل في اعتقال الأخوين التوأم بوزخار (مادغيس و مازيغ، 30 سنة، مهندسي اتصالات بشركتي شلمبرجر Schlumberger وسريتي Sirti) منذ 16 ديسمبر 2010، بسبب اهتمامهما بالثقافة والتراث واللغة الامازيغية، أو بسبب حزمة من التهم الثقيلة أوردها إصدار لجهاز الأمن الخارجي للنظام ومنها: تهمة تصدير فيروسات تفتيت الوطن، تهمة العمالة لجهاز مخابرات أجنبي معادي (رابط المصدر)، وذلك ردا على إصدار لمنظمة العفو الدولية بعنوان: ليبيا، اعتقال أربعة أشخاص وسط مخاوف من حملة قمعية ضد الثقافة الامازيغية (رابط المصدر)، مثال على نوعية تعامل أجهزة النظام مع ملف الحق الأمازيغي. ويأتي هذا الإجراء ضمن حملة وهجمة جارية لإرهاب المتحدثين بالأمازيغية وعرقلة نشاط الحق الأمازيغي المتصاعدة، كما تناولتها وسائل إعلام النظام (رابط الخبر).

إزاء هذه التطورات الأخيرة، والتي يتابعها المؤتمر الليبي للامازيغية متفاعلا باهتمام وعن كثب، وقطعا وتصديا لأساليب النظام الماكرة والمخربة، التي تهدف إلى بث الإشاعات المغرضة ونشر الأباطيل الماكرة لضرب مشروعية وعدالة ووطنية نشاط حركة الحق الأمازيغي الليبي، وتسميم أجواء التواصل الأهلي الايجابي والوئام الاجتماعي الوطني، في تكرار سمج ومكشوف لمبدأ "فرق تسد"، حتى يستمر طغاة النظام في استعباد أحرار وحرائر ليبيا، وفي نهب ثروات الوطن، المحروم منها جل الشعب الليبي، فإن المؤتمر الليبي للامازيغية يعلن ويبين التالي:

- مطالبته بمحاكمة الشقيقين بوزخار أمام محاكمة عادلة ومفتوحة للإعلام والمهتمين، ومستوفاة كل المعايير القانونية المتعارف عليها دوليا، ومنها حقهما في توكيل محامي مستقل، حتى يتبين للرأي العام جدية تهم جهاز الأمن الخارجي من ضلالها.

- ضرورة معاملة المتهمين بكل إنسانية بما يحترم أدميتهما وكرامتهما، ومن ذلك معلومية مكان اعتقالهما وحق الزيارة.

- وجوب توقف النظام الفوري عن منهجه وأساليبه الفاشية في محاربة الحق الأمازيغي في ليبيا، وعدم التلاعب بالوحدة الوطنية والسلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي والعلاقات القبلية والجهوية، وعليها الالتفات وتعلم الدرس والاتعاظ من التاريخ والتجارب، التي أثبتت أن الحقوق الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية لا تموت، وان سياسات التجبر والطغيان وخيمة المآل، وان للتاريخ كلمة تسبقها كلمة العدالة.

- يؤكد المؤتمر الليبي للامازيغية التزامه بالنضال الوطني من اجل الحرية والكرامة والعدالة والرفاه في ليبيا، ضمن التيار الوطني المعارض، ونحو إقامة بديل دستوري ديمقراطي وطني تعددي، سياسيا وثقافيا.

- حرصه على الوحدة الترابية الوطنية، والسلام الأهلي، والتعايش المجتمعي المتسامح، والعمل المشترك لما فيه خير الشعب الليبي وازدهار ليبيا.

- يرفض المؤتمر الليبي للامازيغية رفضا تاما ادعاءات وصم حركة الحق الأمازيغي الليبي بتهم التعامل مع المخابرات الأجنبية والترزق منها، أو تنفيذ أجندات خارجية، أو محاولات تمزيق الوطن، أو مساعي بث الفرقة والفتنة، لان حركة الحق الأمازيغي الليبي حركة وطنية إنسانية ديمقراطية، تستلهم وتسترشد بالتاريخ الوطني ونضالاته وجهاده. وهذا الرفض التام يتضمن المخالفة والتبرؤ والمواجهة، ويشمل أي كان، سواء كان في النظام أو المعارضة، أو من المتحدثين بالعربية أو الامازيغية، أو من الإسلاميين أو الديمقراطيين.

- يشيد المؤتمر الليبي للامازيغية بالمواقف والتفاهم المتقدم للنخب والطلائع الوطنية المثقفة والسياسية، في الداخل والخارج، من مستقلين وتنظيمات، من مسألة الحق الأمازيغي، بما يعكس طبيعة الشعب الليبي الخيرة والمتسامحة، إلا أنه ينبه من نبتة عنصرية بغيضة ومضغة حاقدة لدى بعض تلك النخب.

مع الأمل بسنة امازيغية جديدة اقل ظلاما وأكثر إشراقا.

اسوقاس دامقاز

المؤتمر الليبي للامازيغية
13 يناير 2011



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home