Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan Tmazight Congress
المؤتمر الليبي للأمازيغية

الاحد 8 مايو 2011



بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

امازيغ ليبيا .. ابادة جماعية وتطهير ثقافي منسيان في اتون حرب التحرير الجارية

ثورة 17 فبراير المجيدة، ثورة تحرير ليبيا من قبضة فاشية القذافي الغاشمة، متواصلة يسطر ملحمتها ثوار الوطن الاشاوس بدمائهم وتضحياتهم. تتواصل الثورة ويستمر اصرار الثوار على النصر والخلاص والتحرير، وتتوالى تضحياتهم رافعة ثمن الحرية المنشودة في سجل تاريخي نادر حافل بالعطاء والفداء من اجل الوطن ومستقبل اجياله.

الثورة عمت جل اجزاء الوطن، جزء محرر ومُخلص، وجزء ثائر ومحارب، وجزء مرهون ومدمر، وجزء مقموع ومتحفز، وجزء مقطوع ومتروك، وكل اجزاء الوطن متعاضدة في النضال من اجل الهدف المشترك النبيل، المتمثل في وحدة ليبيا كوطن مشترك ينعم بالديمقراطية والعدالة والكرامة. اهوال حرب التحرير كبيرة ومعاناة الاهالي منها جسيمة في الارواح البريئة والاجساد المصابة والانفس المكلومة. فما قدمته المناطق المحرر ة في طبرق ودرنة والبيضاء وبنغازي واجدابيا، وما شاهدته طرابلس والزاوية وزوارة وما زال يعيشه ثوارها واهاليها من جرح نازف، وما يسجده ويبذله ثوار واهالي مصراتة وجبل نفوسه من تضحيات عظام، تعجز سطور الكلمات عن وصفها او حتى الاقتراب من بيانها.

التلاحم الوطني الجلي تحقق في نصرة المناطق لبعضها، والتحاق وتمازج الثوار بساحات الوغى، مسجلا صفحة مشرفة في تاريخ الوحدة الوطنية. هذه النصرة والتلاحم عليها ومنتظر منها ان تمتد عاجلا لإنقاذ المتحدثين بالأمازيغية في ليبيا من خطر الابادة الجماعية، انسانيا وثقافيا، باعتبارهم مكون اصيل واساسي وفعال في الوطن، تاريخا ووجودا وحضارة وثقافة.

ان ما تشهده مناطق جبل نفوسه وزوارة من هجمات وحشية، واسعة النطاق وعشوائية، تقوم بها مليشيات القذافي مستخدمة الاسلحة الثقيلة واساليب الارهاب المادي والترويع النفسي، من: قتل جماعي، وتهجير جماعي، وتجويع جماعي، وحصار جماعي، ونهب جماعي، واغتصاب جماعي، اسفر عن مقتل واصابة وتهجير عشرات الالاف  داخل ليبيا وفي تونس (ما يقارب الخمسين ألف)، جلهم من الاطفال والنساء والكهول وبينهم مرضى بأمراض خطيرة ومزمنة)، وتفريغ مدن واحياء كاملة في المناطق المتحدثة بالأمازيغية، كمدن القلعة، يفرن، جادو، الرحيبات، كباو، نالوت، ومعهم سكان الزنتان والرجبان. بل ان الابادة الجماعية للمتحدثين بالأمازيغية جارية في مدينة طرابلس ايضا ، حيث يشكل المتحدثون بالأمازيغية نسبة مهمة من سكانها.

تاريخ علاقة المتحدثين بالأمازيغية بالقذافي معروفة وموثقة، برفض ومقاومة المتحدثين بالأمازيغية لنظام القذافي، لديكتاتوريته وتنكره للوجود الامازيغي، ومحاربته للحق الامازيغ، وبانخراطهم المبكر والواضح في الجهد الوطني المعارض لإسقاط نظام القذافي. القذافي وجد في حرب التحرير الوطنية الجارية، فرصة مواتية لتحقيق حلمه المريضة لإنهاء الوجود الامازيغي في ليبيا، الوجود الضارب في عمق تاريخ ليبيا. وزاد حنقه المريض انتقاما لانضمام كل امازيغ نفوسه وزوارة المبكر للثورة.

الانباء المؤكدة عن تصريح ابنه سيف الاسلام مقسما ومتوعدا بأن: "تكون ليبيا خالية من الامازيغ خلال اسبوع"، تبين بجلاء عن اصرار القذافي المتعمد باقتراف وتنفيذ جريمة الابادة الجماعية الانسانية والتطهير الثقافي ضد المتحدثين بالأمازيغية، وهي الجريمة المتواصلة الحدوث حتى هذه اللحظة.

وازاء هذه الوقائع الصاعقة والظروف القاسية، فان المؤتمر الليبي للأمازيغية، بصفته منبر متقدم ومسئول من منابر العمل الوطني والامازيغي، وطرف فاعل في النضال الوطني المعارض لإسقاط القذافي، منذ تأسيسه سنة 2000:

-  يؤكد انه سيقاوم باستبسال جريمة الابادة الجماعية الانسانية والتطهير الثقافي ضد المتحدثين بالأمازيغية، وانه سيواصل نضاله حتى احقاق الحق الامازيغي كاملا في ليبيا.

-  يعلن انه يشارك ويقاسم اهله في الداخل والملاجئ المنافي محنتهم ومعاناتهم، وانه يعمل جاهدا على الارض وعبر الاتصالات والتنسيق على ايقاف والتخفيف والتقصير من امد المعاناة.

-  يقف بكل الوسائل والامكانات في خندق الثوار وميدان النضال الوطني.

-  يثمن صور التأخي والتلاحم والتعاون الوطني بين الاهالي والثوار، وخصوصا بين سواكن الزاوية وزوارة، ونفوسه والزنتان والرجبان وكل المناطق الثائرة والمتربصة.

-  يهيب بكافة القوى والتنظيمات الوطنية بالتفاعل السريع والايجابي مع الحدث.

-  يطلب من المجلس الوطني الانتقالي، وضع ما يتعرض له المتحدثون بالأمازيغية من ابادة جماعية انسانية وتطهير ثقافي في قمة سلم اولويات عمله الانسانية والسياسية والمالية والاعلامية، في ضوء وقائع وشكاوي متصاعدة من الداخل والملاجئ والمنافي بان المجلس لم يولي القضية ما تستحق من اهتمام ومعالجة ومتابعة، وبالنظر إلى طبيعة المجلس بحكم تشكله وتفويضه ومسئوليته الوطنية والادبية.

-  يدعو المجلس الوطني الانتقالي لتكوين كيان سياسي للشئون الانسانية والاغاثة لمتابعة هذه المسألة ونظيراتها اجرائيا وقانونيا.  

-  ينتظر من المجلس ان يقوم بإيقاد احد قياديه للوقوف على احوال اللاجئين في تونس وتلبية احتياجاتهم.

-  يُكبر مقدرا ومشجعا مساهمات عشرات المتطوعين جهدا ومالا ووقتا وعلما في ساحات الثورة والاغاثة الانسانية.

-  يقدر جهود الشعب التونس وحكومته في كرم وحسن اغاثة ومساعدة وايواء اللاجئين الليبيين، وفي توفير التسهيلات لتخفيف معاناة جيرانهم الليبيين بما يمكن.

-  يدعو الحكومتان التونسية والجزائرية لتدارس تداعيات الاوضاع، بما يخفف من معاناة الشعب الليبي، ويحقق تطلعاته، ويعزز الاخوة بين الشعوب المغاربية، ويضمن استقرار وازدهار منطقة المغرب الكبير.

-  يدعو منظمة الامم المتحدة ومؤسساتها، ودول الجوار، واعضاء مجلس الامن الدائمي العضوية، ودول الاتحاد الاوربي، والدول المتهمة بالمسألة الليبية، والمنظمات الانسانية والحقوق الانسانية للاطلاع بدورها عبر التدخل الناجع لإيقاف جريمة الابادة الجماعية الانسانية والتطهير الثقافي الذي يستهدف الساكنة المتحدثة بالأمازيغية في ليبيا، كما تنص عليه المواثيق الدولية والاعراف الاخلاقية الدولية. 

وفي الختام يؤكد المؤتمر استمراره على السير في نهجه الوطني الثابت، بالمشاركة في بناء دولة ديمقراطية حضارية، وتكفل حقوق الانسان في ليبيا موحدة واحده. 

عاشت ليبيا، والمجد لأبطالها الاماجد والخلود لشهدائها الابرار 

اللجنة التنفيذية

المؤتمر الليبي للأمازيغية

07 مايو 2011

 



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home