Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
The Libyan Tmazight Congress
المؤتمر الليبي للأمازيغية

السبت 2 اكتوبر 2010



بسم الله الرحمن الرحيم


عشرية المؤتمر الليبي للامازيغية

عقد من الزمن مر على تأسيس المؤتمر الليبي للامازيغية في أربعة عقود ويزيد من ملحمة معاناة شعبنا الليبي الصامد ضد ديكتاتورية القذافي، المتغولة الطغيان والمتورمة الفساد والمنتهية الصلاحية.

عقد من الزمن مر على تأسيس المؤتمر الليبي للامازيغية كإعلان رفض وبيان تمرد وإرهاص ثورة واستجابة نضالية ورد مقاوم ورباط كفاح من أجل "الحق الأمازيغي" المنتهك والمحارب والمصادر في وطنه، ليبيا، نتيجة سياسات وممارسات الديكتاتورية القذافية الشوفينية، الساعية، في حقد كامن ودفين، إلى إلغاء الوجود الأمازيغي، الأصيل والعريق في التراب والتاريخ والوجدان الليبي.

عقود تتلوها عقود وأصحاب الحق الأمازيغي الليبي يصابرون الحياة ويقارعون العدوان ويكابدون الإلغاء ويتحدون النكران الذي يستهدف حضورهم البشري وجودهم الحضاري، هويتهم الثقافية، وأرثهم اللغوي. عقد طويل، شاق وصعب، بتحديات النضال ومشاق الكفاح ومكابدة المقاومة ومقاساة الثبات ومواجهة الإرهاب والتصدي للفتن.

عقد طويل قوته الدافعة الأيمان بعدالة القضية ونبالة الأهداف وشرعية الوسائل واتزان المطالب ووطنية القضية وإنسانية المسألة، ووقوده المُسير الآمال العظام والمعنويات العالية، المتجاوزة لمحدودية الإمكانيات وقلة الوسائل وعسر البدائل وضيق الخيارات. عقد طويل محفوف بالأشواك ومرصوف بالمعوقات وملئ بالامتحانات ومسطر بالتضحيات، فكانت النجاحات فوق الإخفاقات، والإنجازات تتعالى على الانتكاسات.

وضع مسألة الحق الأمازيغي اليوم ليس كالأمس، فهي اليوم معروفة بجدارتها ومعترف باستحقاقاتها، في عموم الوطن وبين كل شرائح المجتمع. ويبقى درب الحق الأمازيغي طويل وممتد، تفترشه وتحيطه المسالك الصعبة والمسارب الوعرة والممررات الخطيرة والدهاليز المظلمة والأنفاق المعرقلة والحفر العميقة، من افرازات ونتاجات وتراكمات عقد التاريخ المتشابكة، وألغام كيد الحاقدين، وكمائن جهل أصدقاء، وألاعيب مكر المنافقين، ومصائد دس الأعداء، ولكن شمس الحق اسطع ونور العدل ابزغ وكفة الحق أثقل.

ونحن في المؤتمر واعون وجاهزون ومصرون على المضي والاستمرار مهما كانت الظروف متقلبة ومعاكسة وغادرة. لا ولن تثنينا ولن تلهينا عن مواصلة المسير شراسة الديكتاتورية، ولا خبث فتن مخابراتها، ولا أحابيل مرتزقتها، ولا أوهام المتعصبين، ولا نعيق المتطرفين، ولا أراجيف الطامعين، ولا فتأوي المتحذلقين، ولا خذلان الرفاق، و لا جبن المرتعشين.

وخلال المسيرة كان ولازال طرح المؤتمر الليبي للامازيغية تقدمي وواقعي، وتناوله إنساني ووطني، وتعامله سياسي وحقوقي. وكان ولازال المؤتمر خلالها عنصرا فعالا وعاملا مؤثرا في القضية الوطنية المركزية، المؤرقة لضمائر والمؤلمة لعقول والنازفة في قلوب أحرار ليبيا وحرائرها، والمتمثلة في تحرير ليبيا من ربقة الفاشية القذافية العفنة.

كان فيها المؤتمر الليبي للامازيغية في مقدمة ساحة الحق الأمازيغي الليبي وفي طليعة ميدان النضال الوطني، لرفع الجور وإنهاء الظلم ومقارعة الإجحاف ومصارعة الشر وهزيمة الطغيان، لتدشين الوطن الحلم. ليبيا الغد، الغد الواعد والوعد الصادق بالبديل الناجع لديكتاتورية القذافي، المانع لأي مسوغ لتمددها توريثا، تحت أي مسمى أو مبرر.

وبهذه المناسبة نتوجه ونتعهد إلى شعبنا الليبي مؤكدين مبادئ المؤتمر الثابتة في حماية الوطن، وصون وحدته، والمحافظة على سلامته الترابية، ورعاية استقراره الاجتماعي، واحترام ثوابته المشتركة، وتمتين تماسك هويته الجامعة ومكوناتها الأساسية: الإسلام والعربية والامازيغية، والتي هي التزام أدبي عظيم وابدي وواجب أخلاقي كبير ودائم. مستوجبات حماية هذه المبادئ الوطنية تدعو لمواجهة كل المتربصين والمغامرين والمتاجرين والانتهازيين، مهما كانوا، وفي مقدمتهم الديكتاتورية القذافية وكل تقرحاتها و تقيحاتها.

وفي الختام، وبمناسبة عشرية المؤتمر نتقدم بالتقدير المحفوظ لرفاق النضال على الساحة الوطنية، تنظيمات وشخصيات، الذين نضالوا ودعموا الحق الأمازيغي الليبي بكل إمكانياتهم وقدراتهم، ليكون "الحق الأمازيغي" مسألة وطنية أصيلة ومتقدمة كما يجب، والذين كان انحيازهم للحق الأمازيغي وشجاعتهم الأدبية دور كبير في الإقرار بالمكون الأمازيغي كأحد مكونات الهوية الليبية بجانب الإسلام والعربية، كما هو الواقع والحقيقة والأمل في ليبيا الغد.

ولرفاقنا في نضال درب الحق الأمازيغي نقول "تانميرت فلاون، آنرز ولا آنقنو، آنمت ولا آنرز (البركة فيكم وبكم، ننكسر ولا نستعبد، ونموت ولا ننكسر) ولأهلنا في الوطن نؤكد بأن للعزة ثمن وللكرامة كلفة، ولا وطن بدون كرامة ولا حياة بدون عزة.

عقل مع عقل، وقلب على قلب، وكتف جوار كتف، ويد بيد، مع رفاقنا في كفاح "درب الحق الأمازيغي" وشركائنا في النضال الوطني الديمقراطي، من اجل ليبيا البديل، وطن الجميع، ودولة الديمقراطية الحقيقة والعدالة الجادة والتنمية المستدامة والأخوة المتضامنة.

الدرب طويل والمسير طال، وفي الأفق يلوح الفرج بفجر كاسح.

المؤتمر الليبي للامازيغية
الجناح المهجري، 17 سبتمبر 2010



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home