Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
مؤسسة المنار
Al-Manar Foundation

السبت 10 اكتوبر 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة
الحلقة الخامسة الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة (الأخيرة)

زيارة سمو ولى العهد الى الولايات المتحدة 

( الحلقة الثانية )

الرئيس الامريكى جون كنيدى يرحب بولى العهد فى البيت الابيض ويظهر بجانبة نائب الرئيس جونسون

قام صاحب السمو الملكى الامير الحسن الرضا السنوسى ولى عهد المملكة الليبية المتحدة المحبوب بزيارة رسمية الى الولايات المتحدة بدعوة من الرئيس الامريكى جون كنيدى، وفى خلال الايام التسعة التى قضاها سمو الامير فى ربوع الولايات المتحدة زار عددا من المدن الرئيسية فى جولة كبيرة قطع فيها على متن طائرة الرئيس كنيدى، حوالى ستة الاف  ميل، فاطلع على مظاهر التقدم فى امريكا، وتقابل مع ابناء الشعب الامريكى الذين يكنون كل ود وصداقة للشعب الليبى، وكان سمو الامير طوال الوقت موضع حفاوة الجميع واهتمامهم، بل ان الاحتفالات شملت كل مكان شرفه سموه بالزيارة.

 وفى المحادثات التى اجراها صاحب السمو الملكى ولى العهد مع فخامة الرئيس كنيدى، تبادل معه وجهات النظر حول كثير من الامور الهامة، وبذا تعززت اواصر الصداقة وقويت وشائج المودة بين بلدين متحابين متعاونين فى سبيل صالح البشرية.

وفى الصفحات التالية نقدم، بعد رفع ايات التهنئة لسمو الامير المحبوب بسلامة العودة وبعد الاشادة بما حققته زيارته الميمونة من ثمار طيبة فى العلاقات بين البلدين، نقدم للقارىء الكريم لمحة مصورة عن هذه الزيارة التاريخية. 

قضى صاحب السمو الملكى الامير حسن الرضا ولى عهد ليبيا، تسعة ايام فى الولايات المتحدة، واجتمع خلالها بالرئيس الامريكى جون كنيدى، كما اجتمع بكبار رجال الدولة الامريكية، وزار ولايتى كولورادو وكاليفورنيا، ثم توجه الى مدينة نيويورك. وطول هذه الفترة كان ولى العهد المحبوب موضع انظار الشعب الامريكى الذى شاهد سموه على شاشات التلفزيون واستمع الى انباء زيارته بواسطة الراديو فى سائر انحاء الولايات. 

الاستقبال الضخم بواشنطن

قلنا فى العدد السابق ان سمو الامير المحبوب استقل الطائرة الرسمية للرئيس كنيدى متوجها الى الولايات المتحدة للقيام بزيارة رسمية. وما ان هبطت الطائرة النفاثة الضخمة على ارض المطار القومى بواشنطن حتى كان جمع من كبار رجال الدولة الامريكية ورؤساء البعثات الدبلوماسية، وفى مقدمتهم المستر لندون جونسون نائب الرئيس الامريكى والمستر دين راسك وزير الخارجية والدكتور محى الدين فكينى سفير ليبيا فى واشنطن، على اهبة الاستعداد لاستقبال الضيف الكبير، وكانت مبانى المطار مزدانة بالاعلام الليبية والامريكية، بينما وقف طابور الشرف المؤلف من وحدات من سلاح البحرية وسلاح الطيران والجيش وحرس السواحل فى المطار لاخذ التحية للزائر الكريم وتأهب عشرات الصحفيين، ومن خلفهم على منصة كبيرة عشرات من مصورى السينما والمصورين الفوتوغرافيين الذين يمثلون سائر شبكات التلفزيون الكبرى والصحف والمجلات ووكالات الانباء، لتغطية الحدث الكبير.

واطل الامير المحبوب من باب الطائرة، فانطلقت المدفعية باحدى باحدى وعشرين طلقة تحية لسموه، وعزفت الموسيقى والسلامين الليبى والامريكى،وتقدم نائب الرئيس الامريكى المستر جونسون فصافح الامير المحبوب مرحبا به رسميا نيابة عن الرئيس الامريكى، ثم استعرضا معا طابور الشرف، وتوجها الى المنصة التى توزع حولها كبار المستقبلين. وهناك القى نائب الرئيس الامريكى كلمة رحب فيها بصاحب السمو الملكى ولى العهد وقال ان هذه الزيارة ستقوى العلاقات الطيبة التى قامت بين الولايات المتحدة وليبيا منذ فجر التاريخ الامريكى، واشار المستر جونسون الى ان ليبيا كانت اول بلد افريقى يحصل على استقلاله بعد الحرب العالمية الثانية.

ورد سمو الامير على كلمة نائب الرئيس الامريكى بكلمة قال فيها: ان هذه الزيارة ستقوى بالفعل العلاقات الطيبة القائمة بين بلدينا واعرب عن شكرة العميق لمستر كنيدى والشعب الامريكى على دعوته لزيارة الولايات المتحدة، وقال سموه انه يحمل معه التحيات الحارة من الملك المعظم والشعب الليبى. 

عند وصول الامير المحبوب الى مطار واشنطن القومى كان فى استقبال سموه

 نائب الرئيس الامريكى لندون جونسون ووزير الخارجية دين راسك.

 

على منصة الشرف فى المطار القومى وقف سموه ومن حوله وزيرا الخارجية الليبى والامريكى وسفير ليبيا والولايات المتحدة.

 

ولى العهد فى مطار واشنطن يستعرض طابور الشرف المؤلف من وحدات من سلاح البحرية وسلاح الطيران والجيش وحرس الحدود.

 

على منصة الشرف فى المطار القومى. 

فى قصر الضيافة

وتوجه ركب صاحب السمو الملكى ولى العهد المؤلف من اربع عشرة سيارة الى مدينة واشنطن عبر طريق ازدان جانباها بالاعلام الليبية والامريكية، وامام قصر الضيافة الرسمى بليرهاوس(Blair House)  المقابل للبيت الابيض كان فى شرف استقبال الامير المحبوب عميد بلدية واشنطن المستر والتر توبريتر، الذى قدم لسمو ولى العهد مفتاح واشنطن الذهبى الرمزى. 

سلم والتر توبريتر عميد بلدية واشنطن المفتاح الرمزى للمدينة الى صاحب السمو الملكى الامير الحسن الرضا

وذلك فى قصر الضيافة الرسمى. وكان بصحبة الامير المحبوب نائب الرئيس جونسون. 

فى البيت الابيض

وعند الظهر اقام الرئيس الامريكى جون كنيدى حفلة غداء فى البيت الابيض على شرف صاحب السمو ضيفة الكبير، وكان من المدعويين الى جانب اعضاء الوفد المرافق لسمو الامير، كل من نائب الرئيس الامريكى ووزير الخارجية ومندوب امريكا لدى الامم المتحدة، وسفير الولايات المتحدة فى ليبيا، ومساعد وزير الخارجية الامريكية لشئوون افريقيا.

وفى تلك المأدبة الفاخرة القى الرئيس كنيدى كلمة رحب فيها بسمو الامير واعرب عن تقدير بلاده العميق لصداقة الشعب الليبى. ورد عليه صاحب السمو الملكى ولى العهد بكلمة اعرب فيها عن شكره العميق للترحيب الحار الذى استقبل به فى الولايات المتحدة. وقال ان العلاقات بين البلدين قوية، واعرب عن الامل فى ان تزيد تلك العلاقات بهذه الزيارة قوة ومتانة. 

ولى العهد اثناء دخوله الى البيت الابيض وبجانبة الرئيس الامريكى جون كنيدى.

 فى الحلقة القادمة بقية صور زيارة ولى العهد  للولايات المتحدة (لقاءات واشنطن)

مؤسسة المنار
almanar1one@yahoo.co.uk


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة
الحلقة الخامسة الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة (الأخيرة)

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home