Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 29 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل المعارضة الخارجية ظاهرة صوتية فقط

توالت احداث تونس وماصاحبها من انتفاضة شعبية عارمة خرجت فيها جميع فئات الشعب الى الشارع مطالبة بازاحة نظام بن على الذى قهر وظلم وافقر الشعب التونسى طوال 23 عاما.

وعقبتها احداث مصر وهى تسير على نفس المنوال من اجل الاطاحة بنظام حسنى مبارك الذى عات فسادا وقهرا وظلما على مدى 30 عاما ..

انطلقت هاتين الانتفاضتين من الشعب بالداخل انطلاقة عفوية لم يكن لاى عامل خارجى دخل فى هذه الانتفاضة واكتفت المعارضة الخارجية بدور المشاهد لما يحدث بالداخل دون ان يكون لها اى دور بما حدث او يحدث من انتفاضة شعبية عارمه .وهذا تاكيد مرة اخرى على ان اى تغيير لايمكن الا ان يكون من الداخل وان المعارضة الخارجية قد تلعب دور عامل مساعد فى التنسيق او التحريض على الانتفاضه غير ان ما حدث فى تونس ومصر لم يكن تحت اى تاثير او تحريض معارضى خارجى وانه كان تحرك شعبى داخلى وان المعارضة الخارجية تفاجئت لما حدث بالداخل.

ان من اسباب نجاح الانتفاضة فى تونس ومصر هو وجود تنظيمات اجتماعية وحقوقية ونقابات عمال ساهمت فى جمع الشمل والظهور باعدادغفيرة فى التظاهرات التى خرجت كما انه لها دور فى استمرارية التظاهرات لفترة عدة اسابيع كما حدث فى تونس كما ان لهذه الهياكل دور كبير فى التحريض للخروج والتظاهر والتنسيق بين حركات الشارع فى المدن المختلفة كما ان للانترنيت مثل الفيس بوك والتويتر دور فى التواصل والتنسيق بين حركات الشارع كما ان تحديد موعد ثابث لبداية الانتفاضة قد ساهم فى توحيد الجهود والخروج وفى نفس الوقت وفى كل المدن بمظاهرات باعداد فاجئت حتى المراقبين للاوضاع .

استمرت الانتفاضة فى تونس بنفس الثباث والعزيمة حتى وصلت الى الهدف وهو الاطاحة بنظام القهر والظلم والاستبداد ونتمنى ان تستمر الانتفاضة المصرية بنفس الوثيرة حتى بلوغ الامل المنشود ويتحقق الامل بالاطاحة بحسنى مبارك وطغمة الفساد التى اذاقت الشعب المصرى جميع انواع الذل والهوان والفقر .

ناتى الى الشان الليبى وبعد مرور 4 عقود من عهد القهر والاستبداد وبعد نحو 3 عقود من انطلاقة المعارضة الوطنية بالخارج فان المعارضة قد فشلت فى الاختراق المضاد للنظام بخلق كوادر وطنية بالداخل معتقدة بان التغيير قد يحدث من الخارج وهو ما اثبتث الايام بطلانه .. ان تطور الاوضاع بالداخل والخارج قد اظهرت بما لايدعوا مجالا للشك ان التغيير من الخارج فى ظل الظروف المحيطية يكاد يكون مستحيلا فقد نجح النظام فى فك الحصار الذى كان مضروبا حوله فى الثمانينات واصبح انطلاق اى محاولة تغيير من دول مجاورة هو ضرب من الخيال ..

لم تنجح المعارضة الخارجية فى تغيير تكتيكها وذلك توافقا مع الظروف المحيطية واستمرت المعارضة الخارجية فى سلوك الظاهرة الصوتية ولم تعر اهتماما كبيرا لما يدور بالداخل ولم تخطط لانتفاضة شعبية من الداخل بتحريض المعارضة الخارجية كما انه لم يتم التركيز على التواصل مع الداخل.

ان بقاء المعارضة على هذا الحال المؤسف مكتفية فقط بالظاهرة الصوتية وتهنئة الشعوب التى انتفضت دون ان يكون لذلك اثر فى تغيير تكتيك هذه المعارضة فى الدفع بشعب الداخل للانتفاضة .. وكنا نتوقع ان يكون للمعارضة وخاصة فى هذه الايام المفصلية نشاط محموم وتجنيد لكل القوى لتحريض الناس بالداخل للخروج للشوارع والانتفاضة ضد النظام ولكن شىء من ذلك لم يحدث واكتفت المعارضة بما فيهم المؤتمر الوطنى للمعارضه بتوجيه التهانى الى الدول المنتفضة وكاننا غير معنيين باى تغيير عندنا ..

هل ما وصلنا اليه من ضعف وهوان داخلى وخارجى راجع الينا كليبيين .. هل الاحساس بالمسئوليه قد انعدم .... هل صدق ما طرحناه من رغبة فى التغيير لايتعدى كونه ظاهرة صوتية فقط .. اننا نشعر بالحسرة والالم فيما اصبنا به من ضعف الحال واننا نزداد كل يوم حسرة والم ونحن نشاهد نسيم الحرية يمر من فوق ارضنا ليحط فى ارض مصر واراضى اخرى وكنا نحن الاولى بهذه النسمة التى تعيد الينا الحياة ..

ان ماعاناه الشعب الليبى من قهر وظلم القذافى ونظامه يتجاوز اضعاف مضاعفه ما تعرض له الشعبين المصرى والتونسى فهل فقدنا الاحساس وتبلدنا من هول ما اصابنا .

وماذا عسانا ان نفقد لو انتفضنا .. اننا فقدنا الشرف والكرامة وكل شىء جميل فى حياتنا فاى حياة هذه التى نعيشها ..

ان الالتحام والتواصل مع الداخل من الاشياء الاساسية فى نضال الشعوب وخاصة الشان الليبى حيث تنعدم مؤسسات المجتمع المدنى والجمعيات الحقوقية التى تدافع عن حقوق الانسان وادميته وتكون سندا لكل انتفاضة ممكنه هل نشهد فى ذكرى انتفاضة 17 فبراير انتفاضة عارمة فى ليبيا .. وهل يخرج شعبنا الليبى للشارع من اجل احقاق الحق وذحر الظالم هذا ما نتمناه كما نتمنى الا تبقى المعارضه الخارجية ظاهرة صوتية فقط .

عاشت ليبيا والنصر للشرفاء الاحرار .

د. سيبتموس .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home