Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 27 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

محمود البوسيفي في الجزيرة :
الصحفيون الليبيون تجار وزراع ومختلون عقليا

فيما يبدو انه رقصة من رقصات الطائر المذبوح التي طفق محمود البوسيفي في أدائها بسبب الحراك الصحفي ضده وبسبب نشر صورة ضوئية عن قرار الأخ محمود البوسيفي أمين الهيئة العامة للصحافة رقم(3) لسنة 2011ف في المواقع الالكترونية الليبية والقاضي بسماح البوسيفي لنفسه بالاستيلاء على نسب معينة من قيمة الإعلانات التي ترد إلى صحف الهيئة العامة للصحافة ، والمقوض بقرار عن اللجنة الشعبية العامة قضى بإلغاء القرار ، وبسبب من الغليان الذي يشهده الوسط الصحفي والإعلامي الناجم عن حرمان الصحفيين من حقوقهم في انتاجهم الفكري والأدبي والفني في صحف الهيئة العامة للصحافة وصحف الشعبيات ، وانعدام العدالة في توزيع المهام الداخلية والخارجية أدلى العجوز محمود البوسيفي ذي القمصان المزركشة كما يحب البعض أن يسميه بتصريح خطير لموقع قناة الجزيرة نت حط فيه من قدر الصحفيين الليبيين الذين وصفهم بالمغرضين والحاقدين والتجار والزراع والمختلين عقلياً ،كما هو موضح في الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F759EA4C-B759-4513-B5FD-3322A8074792.htm?GoogleStatID=9

وقد أشار البوسيفي في معرض تصريحه إلى ما وصفه بكرمه في السماح للصحف الليبية التابعة له بنشر إنتاج الصحفيين الليبيين رغم اقترافهم لجريمة مزاولة التجارة وجريمة مزاولة الزراعة وجريمة التقديم الإذاعي (على حد زعمه) .. والبوسيفي بالتصريح المشار إليه يبدو أنه بجد قد دخل في مرحلة رقصات الطائر المذبوح قبل أن يذوي ثم يذوي ثم يموت و يتماهى في العدم ، والمصاب الجلل أن يعتبر البوسيفي وهو المحسوب على الثقافة والفكر والذي جلبه حظنا العاثر رئيساً لأكبر مؤسسة صحفية في البلاد ، أن يعتبر الزراعة التي نأكل منها والتجارة التي تكفل سلعنا الغذائية والخدمية والتقديم الإذاعي أعمالاً قذرة تتنافى والكتابة في الصحافة التي تشرف عليها الهيئة العامة للصحافة ، متناسياً أن اشرف خلق الله تعالى وصاحب أعظم الرسالات السماوية محمد صلى الله عليه وسلم كان تاجراً في أموال خديجة الكبرى رضوان الله تعالى عليها ، وأن جل الأنبياء العظام كانوا زراعاً ورعاةً يا سيدي الأمين على الصحافة ، كما أن السيد البوسيفي وفي رقصة من رقصات ذبحه أتهم بعض الصحفيين والكتاب الرافضين لأقواله وأفعاله وسلوكياته بأنهم يعانون من اضطرابات نفسية ، وقد كان جديراً به أن يستقطع نصيباً من الأموال التي صرفها على ابنه المحروق في مستشفيات ألمانيا ليعالج بها هؤلاء الصحفيون المضطربون نفسياً _على حد زعمه_ لا أن يشهر بهم وبحالاتهم النفسية في المواقع الالكترونية الدولية والتي من بينها موقع الجزيرة نت الدولي والعالمي .. بعض الصحفيين الذين التقيتهم بعد نشر تصريح البوسيفي في الموقع المذكور قالوا بأنهم سيواصلون الحراك السلمي ، وأنهم قد اندهشوا من أقوال البوسيفي ، وأنهم يتعهدون بضبط النفس وعدم التعرض حتى بالمضايقات اللفظية للبوسيفي الذي استغربوا أهانته لزملاء المهنة في بلد يرحب بكل الصحفيين العرب بل ويعتلي فيه بعض الصحفيين التونسيين سدة مؤسسات صحفية كبيرة ويعاملون معاملةً حسنة للغاية !! داعين اللجنة الشعبية العامة إلى عدم التوقف عند مجرد الفاء قرار البوسيفي رقم (3) لسنة 2011ف والى التعجيل بترحيل هذا الأمين الذي كشر عن انسيابه وطفق يسب الصحفيين الليبيين وينعتهم بمزاولة المهن والحرف التي أوحت له ثقافته بتدنيها مثل الزراعة والتجارة في الوقت الذي كان ينبغي فيه أن يحميهم ويحافظ على حقوقهم ويرد عنهم الإيذاء في الداخل والخارج .

عبد الله إسماعيل الوافي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home